اليوم الجمعة 21 يناير 2022م
عائلة صالحية تقاضي الاحتلال أمام "الجنائية الدولية"الكوفية بالأسماء.. الاحتلال يعتقل أسيرا محررا ويحتجز 4 شبان قرب يعبدالكوفية لجنة التنسيق الفصائلي تطالب الرئيس بالإفراج عن معتقلي بيتاالكوفية الاحتلال يعتقل شابا خلال تظاهرة في الشيخ جراحالكوفية الهلال الأحمر: 127 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال في قرى نابلسالكوفية روسيا تعلن انتهاء المناورات في بحر العربالكوفية تحذيرات من تداعيات كارثية جراء فتح الاحتلال سدود المياهالكوفية لليوم الـ6.. أهالي النقب يتظاهرون أمام محاكم الاحتلالالكوفية اشتية يدين اعتداءات المستوطنين ويطالب بتدخل الأمم المتحدةالكوفية الصحة: 5 وفيات و1468 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية موقع أكسيوس: أمريكا وإسرائيل تخشيان انهيار السلطة الفلسطينيةالكوفية مستوطنو "ياكير" يحاولون إحراق مركبة شمال غرب سلفيتالكوفية الأردن يدين الهجوم الذي أودى بحياة 11 جنديا عراقياالكوفية مصر من أقوى الجيوش عربيا والولايات المتحدة تتصدر عالمياالكوفية الاحتلال يقمع مسيرة سلمية في حي الشيخ جراحالكوفية مستشرق إسرائيلي: الرئيس عباس يخشى تحالف مروان البرغوثي ومحمد دحلانالكوفية مستوطنون يستولون على أراضٍ زراعية في بلدة كفر الديكالكوفية الاحتلال يطلق النار صوب منازل المواطنين وأراضيهم جنوب غزةالكوفية صحة الاحتلال: أكثر من 69 إصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية مستوطنون يقتحمون قرية قريوت جنوب نابلسالكوفية

الأمم المتحدة تدعو إلى اعتماد استجابة متكاملة لحل أزمة السلطة المالية

19:19 - 11 نوفمبر - 2021
الكوفية:

متابعات: دعا منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، ثور وينسلاند، إلى اعتماد استجابة منسقة ومتكاملة لحل الأزمة الاقتصادية والمالية التي لا تزال تعصف بالسلطة الوطنية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.
وحذر وينسلاند، في التقرير الأممي، من اعتماد مقاربة مجتزأة للتصدي للتحديات السياسية والاقتصادية والأمنية الحالية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ويشير التقرير، إلى تدهور حاد في نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2020 أعقب أعوامًا من الركود الاقتصادي في الضفة الفلسطينية وقطاع غزة.
ودعا، حكومة الاحتلال والسلطة الوطنية والمجتمع الدولي، للعمل باتساق بشأن اعتماد استجابة متكاملة في الأشهر المقبلة، بحيث تتصدى الاستجابة للوضع الاقتصادي والمالي الحالي الذي تعيشه السلطة الوطنية وتقوي مؤسساتها مع التركيز على تقديم الخدمات العامة، وترسيخ عملية وقف إطلاق النار في غزة، ودعم التنمية الاقتصادية في القطاع، وتعزيز انتعاش اقتصادي مستدام وشامل من شأنه تحسين سبل معيشة الفلسطينيين جميعًا، بمن فيهم النساء، والشباب، واللاجئين، والمجموعات المهمّشة الأخرى.
وشدد وينسلاند في التقرير، على أن الحلول قصيرة الأجل التي تركز على تحقيق الاستقرار في الأزمات الأخيرة وإدارتها ضرورية، إلا أنها ليست كافية.
وأشار، إلى خطورة اتخاذ خطوات أحادية الجانب تفاقم بؤر التوتر أو تؤجج الصراع، الأمر الذي من شأنه أن يعرض للخطر إحراز أي تقدم نحو تحسين الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتزيد من إحجام المانحين عن زيادة الدعم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق