اليوم الاحد 14 أغسطس 2022م
قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي غرب سورياالكوفية قوات الاحتلال تعتقل شابا على حاجز زعترة جنوب مدينة نابلسالكوفية القائد دحلان يعزي مصر بضحايا كنيسة أبو سيفينالكوفية الاحتلال يفرج عن الأسير أنور معاليالكوفية قوات الاحتلال تقتحم منزل محافظ القدس عدنان غيث في سلوانالكوفية الاحتلال يخطر بالاستيلاء على أرض في نابلسالكوفية اندلاع مواجهات مع الاحتـلال في قلقيليةالكوفية الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل بعد الاعتداء عليهالكوفية لبيد: رزمة مساعدات للسلطات المحلية في منطقة غلاف غزةالكوفية الاحتلال يصادر وحدة للطاقة شمسية في مسافر يطاالكوفية «ميتا» تستعد لإطلاق تشفير خاص بـ «ماسنجر فيسبوك»الكوفية مفاوضات حاسمة بين رابيو ومانشستر يونايتدالكوفية ميسي يعلن عن مرشحه للفوز بالكرة الذهبيةالكوفية البرلمان العربي يعزي مصر في ضحايا حادث كنيسة المنيرةالكوفية سيكولوجية اللون الأصفر وتأثيره على الحياة المزاجيةالكوفية أبو حسنة: «أونروا» تعاني من نقص وصل إلى 100 مليون دولارالكوفية الاحتلال يغلق المدخل الغربي لقرية حوسانالكوفية متحدية الإعاقة ونقص الإمكانيات.." ميساء" تحيك الجمال بيد قصيرة وأنامل ذهبيةالكوفية محمود درويشالكوفية مي الديني تفوز بلقب معلم فلسطين المبدع 2022الكوفية

هيئة الأسرى: قرار غانتس قرصنة وسرقة لأموال عائلات الأسرى والشهداء

15:15 - 06 أكتوبر - 2020
الكوفية:

جنين شددت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، على أن قرار وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس بمصادرة أموال حولتها السلطة وحركة حماس إلى عائلات أسرى وشهداء يأتي في سياق التصعيد لقرصنة وسرقة المزيد من أموال هذه العوائل.

وأدانت الهيئة في بيان لها اليوم الثلاثاء، توقيع غانتس على أربع مذكرات لمصادرة هذه أموال خاصة بعوائل أسرى وشهداء في الداخل الفلسطيني والقدس، مشيرة إلى أن هذه الاموال كانت توفّر لعوائل الشهداء والأسرى "الحدّ الأدنى من الحياة الكريمة، والتغلب على الصعوبات المعيشية التي يعتبر الاحتلال السبب والمسبب الوحيد لها.

وأفادت بأن ادّعاءات وزير حرب الاحتلال أنّ هذه الأموال كانت لعوائل شهداء وأسرى نفّذوا عمليات ضد الاحتلال لم تتضمّن أي إثباتات، مشدّدة على أنّها "حجج لجولة أخرى من الهجمة على المناضلين وعائلاتهم وسرقة أموالهم".

وأوضحت أنه في نهاية العام 2019، وقع ما يسمى وزير حرب الاحتلال حينها نفتالي بينت، على قرار يقضي بمصادرة أموال أسرى من الداخل المحتل عام 48، والتي يتلقونها من السلطة الفلسطينية ومصادرة أي أموال تتلقاها عائلاتهم.

وطالبت الهيئة، المجتمع الدولي للخروج عن صمته المعيب، والتحرك الفوري لوضع حد لجرائم الاحتلال بحق عائلات الشهداء والاسرى، معتبرة أنّ الصمت يعطي "عصابة الاحتلال الضوء الأخضر للمضي في جرائمها وتصعيدها".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق