اليوم الاثنين 26 فبراير 2024م
عاجل
  • سماع صوت انفجار في مدينة رفح جنوب قطاع غزة
  • مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف حي الأمل غرب خان يونس جنوب قطاع غزة
  • طيران الاحتلال المروحي يطلق النار شرقي مخيم جباليا شمالي القطاع
  • اشتباكات بين المقاومة وقوات الاحتلال في محيط مستشفى ناصر بخان يونس جنوب قطاع غزة
الاحتلال يقتحم 4 قرى في جنين ويعتقل شابينالكوفية سماع صوت انفجار في مدينة رفح جنوب قطاع غزةالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم 143 من العدوان المستمر على قطاع غزةالكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف حي الأمل غرب خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية طيران الاحتلال المروحي يطلق النار شرقي مخيم جباليا شمالي القطاعالكوفية فرنسا تطالب بوقف إطلاق النار في غزة وسرعة إدخال المساعدات الإنسانيةالكوفية اشتباكات بين المقاومة وقوات الاحتلال في محيط مستشفى ناصر بخان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية السعودية تمنح معتمري غزة العالقين إقامة لمدة 6 شهورالكوفية ارتفاع عدد الشهداء إلى 4 جراء قصف الاحتلال منزلا لعائلة أبو العينين في حي النصر برفح جنوب القطاعالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم 142 من العدوان المستمر على قطاع غزةالكوفية 4 شهداء بينهم سيدة وطفل جراء قصف الاحتلال منزلا شمال رفحالكوفية 3 شهداء بينهم سيدة وطفل وعدد من المصابين جراء قصف الاحتلال منزلا شمال رفح جنوب قطاع غزةالكوفية الصحة: الاحتلال ارتكب 7 مجازر بحق العائلات في غزة راح ضحيتها 86 شهيدا و131 مصاباالكوفية تحذيرات أممية بشأن غزة: ندرة مياه وانتشار للأمراض وأزمة سوء تغذيةالكوفية استشهاد طفل مصاب في غزة بسبب الجفاف وعدم توفر الدواءالكوفية الاحتلال ينصب برجا وكاميرات مراقبة على سور المسجد الأقصى الغربيالكوفية شهداء الأقصى: خضنا اشتباكات ضارية مع جنود العدو وآلياتهم العسكرية بالأسلحة الرشاشة في محور التقدم بحي الزيتون جنوب شرقي غزةالكوفية الإعلام الحكومي: الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 19 نوعا من جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانيةالكوفية 15 شهيدا في قصف للاحتلال على منزل في حي الزيتون شرق مدينة غزةالكوفية المجموعة العربية تعقد اجتماعا في نيويورك لمتابعة تطورات الأوضاع في قطاع غزةالكوفية

دراسة: اللعب بالدمي يساعد طفلك على تطوير مهاراته الاجتماعية

18:18 - 02 أكتوبر - 2020
الكوفية:

وكالات: أظهرت دراسة جديدة أن اللعب بالدمى يستخدم منطقة دماغية تدعى التلم الصدغي الخلفي العلوي، تساعد الأطفال على تطوير التعاطف مع الآخرين ومهارات المعالجة الاجتماعية.

وقالت مؤلفة الدراسة، الباحثة التنموية سارة غيرسون من جامعة كارديف، "نحن نستخدم هذه المنطقة من الدماغ عندما نفكر في أشخاص آخرين، خاصة عندما نفكر في أفكار أو مشاعر شخص آخر"

وأضافت، "تشجع الدمى الأطفال على إنشاء عوالمهم الخيالية الصغيرة، والتفكير بالآخرين وكيف يمكن أن يتفاعلوا مع بعضهم البعض. إن نشاط منطقة التلم الصدغي الخلفي العلوي من الدماغ، يظهر أن اللعب بالدمى يساعد الأطفال على التدرب على بعض المهارات الاجتماعية التي سيحتاجون إليها في حياتهم اللاحقة"

إضافة إلى ما سبق أكدت غيرسون، أن منطقة الدماغ هذه تلعب دوراً مشابهاً في دعم التعاطف والمعالجة الاجتماعية.

أثناء الدراسة، استخدمت الدكتورة غيرسون وزملاؤها تقنية مسح للدماغ تسمى التحليل الطيفي للأشعة تحت الحمراء لمراقبة 33 طفلاً من الجنسين، تتراوح أعمارهم بين 4-8 سنوات، أثناء لعبهم بدمى باربي وألعاب الأطفال المتنوعة.

لعب الأطفال بمفردهم ومع أحد الباحثين، وتمت مقارنة هذه الأنشطة باللعب الفردي والاجتماعي مع اللعب الذي يتضمن ألعاب الفيديو على الكمبيوتر اللوحي.

وجد الفريق أن منطقة التلم الصدغي الخلفي العلوي كانت نشطة تمامًا عندما كان الأولاد والبنات يلعبون جنبًا إلى جنب مع الدمى كما كان الحال عندما لعبوا اجتماعيًا مع الآخرين.

في المقابل، عندما تُرك الأطفال للعب ألعاب الفيديو على جهاز لوحي، كان هناك نشاط أقل بكثير في منطقة الدماغ.

أُجريت الدراسة بالتعاون مع شركة ماتيل لصناعة الألعاب، التي تنتج دمية الأزياء باربي، التي ظهرت لأول مرة تجاريًا في عام 1959.

يذكر أن نتائج الدراسة الكاملة نُشرت في مجلة "فرونتيرز إن هيومان نيورو سينس" الطبية، وفق ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق