اليوم الاحد 09 أغسطس 2020م
هزة أرضية خفيفة تضرب العاصمة بغدادالكوفية وفاة و225 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الإمارات خلال 24 ساعةالكوفية 6 نواب في البرلمان اللبناني يعلنون استقالتهم على خلفية انفجار بيروتالكوفية وثيقة إسرائيلية عمرها 40 عاما: شارون وضع خطة طرد مئات الفلسطينيين من يطاالكوفية الكويت: 4 حالات وفاة و514 إصابة بكورونا خلال الـ24 ساعة الماضيةالكوفية تشامبيونز .. تتربع على عرش أكاديميات كرة القدم في فلسطينالكوفية المتأهلون إلى ربع نهائي دوري الأبطال ومواعيد المبارياتالكوفية حمدونة: الأسرى يعانون من حرارة الغرف في معتقل النقب وسجون الجنوب عامةالكوفية البريج يتأهب للتتويج بكأس دوري "جوال" السلوي..اليومالكوفية زيدان: فخورون بما قدمناه خلال الموسمالكوفية الإمارات الأولى في جودة الإنترنت إقليميًاالكوفية رحيل نجم كرة الطائرة الفلسطينية إبراهيم عطاالكوفية خاص بالفيديو|| تيار الإصلاح.. سنوات من الإنجازات على طريق المصالحةالكوفية بيروت.. تتوجّع ولا تنكسر!!الكوفية مسيرة الذهب القياسية تتوقف بفعل انتعاش الدولارالكوفية الاحتلال يجبر مواطنًا بالداخل المحتل على هدم منزلهالكوفية خاص بالفيديو|| محمود درويش.. 12 عاما من الحضور والغيابالكوفية اليوم.. 5 دول تشارك في مؤتمر عبر الفيديو من أجل بيروتالكوفية وزيرة الإعلام اللبنانية منال عبد الصمد تعلن استقالتها واعتذارها للشعبالكوفية الصحة: 277 إصابة جديدة و239 حالة تعاف خلال الـ 24 ساعة الماضيةالكوفية

عندما يختنق ماء النهر يتدفق الفيضان!

13:13 - 09 يوليو - 2020
عيسى قراقع
الكوفية:

في شهر تشرين الأول عام 1996 قتل المستوطن الاسرائيلي ناحوم كورمان الطفل الفلسطيني حلمي شوشة 11 عاما، سكان قرية حوسان قضاء بيت لحم. المجرم الاسرائيلي الذي كان مسؤول أمن المستوطنات في المنطقة لاحق الطفل والقى القبض عليه ثم بطحه على الارض وداس بحذائه العسكري على رأسه ورقبته حتى اختنق وارتقى شهيدا.

المحكمة العسكرية الاسرائيلية حكمت على المجرم القاتل بما يسمى حكماً تأديبيا مخففا بـ6 شهور خدمة اجتماعية، تجسيدا للسياسة العنصرية التي يمثلها جهاز القضاء في اسرائيل والتمييز في الاحكام بين يهودي وفلسطيني، بين دم ودم، بما يعتبر اعلانا صريحاً بتشجيع القتل والاعدامات خارج نطاق القضاء واعطاء حصانة قانونية للمجرمين والقتلة، هذه السياسة التي اصبحت نهجا مستمرا في التعامل مع الفلسطينيين في الاراضي المحتلة.

لا فرق بين ما قام به الشرطي الامريكي الأبيض بحق المواطن الامريكي الاسود جورج فلوريد في شهر حزيران من العام 2020 والذي داس بحذائه العسكري على رقبته ورأسه حتى اختنق ومات وبين المجرم الصهيوني كورمان، فوباء العنصرية المتأصل تاريخيا في امريكا هو نفسه وباء العنصرية المتنامي بوحشية في اسرائيل.. البسطار العسكري الذي قتل فلويد الامريكي هو نفسه البسطار العسكري الذي قتل حلمي الفلسطيني، والشرطي الامريكي المشبع بالعنصرية والذي يمثل النظام في امريكا هو نفسه الشرطي والجندي في اسرائيل الذي يمثل النظام والمؤسسة ومنظومة القمع المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.

الجماهير الامريكية من مختلف الاعراق خرجت في مظاهرات حاشدة ضد القهر والتمييز العنصري، وقامت بأسقاط عدة تماثيل ونصب للآباء المؤسسين لأمريكا والذين أصّلوا ودافعوا عن العنصرية، وقد رفعت الجماهير الأمريكية شعار: دعونا نتنفس.

الشعب الفلسطيني لم يتوسل توسل العبيد، فمن تحت كاهل نظام الابارتهايد الاسرائيلي والحكم العسكري الاستعماري الصهيوني فانه يتنفس ويحرك هواء الحرية في كل الاتجاهات، فالايمان بالحرية أقوى من كل سلاح.

نحن نتنفس مدركين ان صفقة القرن الامريكية هي تصدير للعنصرية الأمريكية المقيتة والتي تتوافق مع خرائط ومشاريع الضم الاسرائيلية وتشريع الاستيطان للسيطرة على جميع الاراضي الفلسطينية المحتلة، وتمزيق الاراضي الفلسطينية الى جيوب متقطعة ومعزولة جغرافيا واجتماعيا، وتحويل الاحتلال العسكري الاسرائيلي من احتلال مؤقت الى احتلال دائم، الشعب الفلسطيني الذي يتنفس رفض الصفقة التآمرية ورفع شعار لا مقايضة على حقوقنا القومية والسياسية.

نحن نتنفس مدركين ان الضم هو السيادة وتعميق الاحتلال، سواء كان ضما صغيرا ام كبيرا، وسواء تم الآن او تأجل، شهقات الشهداء تنتقل الى صدور الاحياء وتستمر انفاس المقاومة.

نحن نتنفس، لن نغرق في الجدل القانوني والفقهي حول الفرق بين الضم والسيادة، نحن نتطلع الى الحرية الشاملة والانعتاق من براثن المحتل، نتطلع الى دولة فلسطينية كاملة ذات سيادة، نرفض ان ترسم أسنان الجرافات الاسرائيلة حدود وجودنا، احلامنا كبيرة، شعارنا: الحرية والكرامة.

نحن نتنفس، لم تعد الجدران والأبواب والحواجز العسكرية قادرة على خنقنا، نهضنا في كل جولات الموت والمواجهة، انتفاضة تتحرك في مخاضات النبوءة في الجولة القادمة.

نحن نتنفس بلا كمامات أمريكية ودولية، نتصدى لوباء كورونا ووباء الاحتلال، عافية الروح الفلسطينية تقلب الطاولة، لا سلطة وطنية منزوعة السيادة، لا دولة فلسطينية بدون القدس العاصمة، نصلي صلاة الفجر العظيم في المسجد الاقصى وصلاة الفجر المبين في كنيسة القيامة.

نحن نتنفس، هناك رئة ثالثة للفلسطيني، الفلسطيني لا يختنق بسهولة، يعرف ان يموت كثيرا ليحيا كثيرا.. الارض تتنفس وهي تدافع عن دمها وعشبها تتصدى للاسطورة المسلحة وخرافة ارض الميعاد المعادية.

نحن نتنفس في الزنازين الضيقة، في الملح والماء والأرادات الجامحة، نتنفس جوعاً وعطشاً وغضبا، لا يكسرنا السجان ومخططات تجريد الاسرى من مشروعية نضالهم الوطني، الهوية تقاتل والنفوس الثائرة.

نحن نتنفس، اشجارنا ومزروعاتنا في الحدائق فوق اسطح منازلنا تتنفس، الارض معلقة بين الارواح والسماوات السبع، اشجارنا تعلم الاعداء الغرباء دروسا في الزراعة، اشجارنا اكبادنا تمشي على الارض اكبر من جدرانهم العالية.

نحن نتنفس في الحصار وعلى السياج الفاصل في قطاع غزة، نملك الايمان والصمود ونشعل المظاهرة، طائرات ورقية مشتعلة، النشيد الوطني في كل المدارس، نقرأ كل الدروس ونفتح النوافذ، نحن الكنعانيون الثابتون على أرضنا ثبات الطير في وجه العاصفة.

نحن نتنفس مدركين اننا آخر العرب الذين يدافعون عن هذه القلعة المقدسة كما قال الشاعر نزار قباني، لكننا نتنفس متوكلين على الله واستقلالية قرارنا وصمودنا، نحمل مؤونة دمنا فتكفينا، اما ان نكون او لا نكون.

نحن نتنفس.. لن نكون رجال الكابو الذين يديرون شؤون السجناء نيابة عن السجان، لن نسمح ان تكون الضحية ضد الضحية كما يحلم الاسرائيليون.

نحن نتنفس.. 544 اسيراً محكومين بالمؤبدات يتنفسون داخل المؤبد، كريم يونس ونائل البرغوثي بعد اربعين عاماً في السجن يتنفسان.. يدربون احلامهم على الحرية بعد قليل، يمشون في براري ارواحهم الطليقة.

نحن نتنفس.. الاسرائيليون يختنقون بنا، هواؤنا الفلسطيني يطاردهم داخل معسكراتهم وثكناتهم وفي ابراجهم المسلحة.. هم دولة خطايا يصنعون روايتهم بالقمع والجريمة، ونحن نواجه دولة الطغيان بكل ما فينا من حقيقة.

نحن نتنفس.. شهداؤنا المحتجزون في مقابر الارقام السرية يتنفسون، قرانا المهجرة تتنفس فينا، جرحانا يتنفسون بجروحهم المفتوحة، نغسل ذاكرتنا من صدأ النسيان.

نحن نتنفس.. لن يخيفنا البسطار العسكري الاسرائيلي والأمريكي، حذار ايها المحتلون: عندما يختنق ماء النهر يتدفق الفيضان.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق