اليوم الجمعة 03 إبريل 2020م
أعداد مصابي "كورونا" تتجاوز حاجز المليونالكوفية انخفاض أسعار المحروقات والغاز في غزةالكوفية تسجيل 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردنالكوفية تسجيل 3 وفيات جديدة بكورونا في المغرب وارتفاع الإصابات إلى 735الكوفية البنك الدولي يدعم السلطة بـ6 ملايين دولار لمواجهة "كورونا"الكوفية فيديو|| قوات الاحتلال تعتقل وزيرا فلسطينياالكوفية الاحتلال يعلن ارتفاع وفيات كورونا لـ37الكوفية اتساع رقعة الإصابات بفيروس كورورنا في الدول العربيةالكوفية الأمم المتحدة تدعو إلى تعاون دولي في محاربة "كورونا"الكوفية الفنان أحمد أبو سلعوم: المسرح الفلسطيني نقل صورة فلسطين إلى العالمالكوفية "كورونا" وتمديد حالة الطوارئ يتصدران عناوين الصحف الفلسطينيةالكوفية أتليتيكو مدريد يخفض رواتب لاعبيهالكوفية هل نتغير بعد «الكورونا»؟الكوفية إصابة مدرب الملاكمة للمنتخب الروسي بكوروناالكوفية دراسة جديدة تسلط الضوء على إمكانية تغيير نصائح بشأن كوروناالكوفية الطيرة: انفجار سيارة ونجاةُ شابينالكوفية أسعار صرف العملات اليوم الجمعةالكوفية الإصابات في ألمانيا تصل إلى 79696 حالة بـ"كورونا"الكوفية الطقس: ارتفاع ملحوظ على درجات الحرارة وأجواء معتدلةالكوفية الصحة العالمية: الشرق الأوسط بحاجة للتحرك سريعا للحد من انتشار كوروناالكوفية

بعد الوباء.. هل يعيد العرب الاعتبار للعلم؟

16:16 - 25 مارس - 2020
أكرم عطا الله
الكوفية:

لا أحد يعرف متى سينتهي هذا الوباء الذي حل فجأة؟.. عيون الشعوب الخائفة تتجه نحو مختبرات العلم التي كانت هامشية بالنسبة للرأي العام، تتحول دفعة بسبب الفايروس الى المنقذ الوحيد للبشرية، فاختراع العلاج هو أقصى طموح الآن بعد أن تواضعت طموحات البشر، حيث يقف الجميع بنفس القلق وتقف السلطات السياسية عاجزة عن القول سوى خطابات الأمل أو المفعمة بلغة إنسانية بسيطة تلاشت سابقاً وسط غابة السياسة، فزعيمة أقوى اقتصاد أوروبي أنجيلا ميركل توجه شكرها العظيم للعمال الذين يرتبون الأشياء على رفوف المتاجر.

وقد تحول هؤلاء الى أبرز أعمدة الدولة، فلا قيمة للأشياء الأخرى أثناء الحظر، وحين يعود الإنسان إلى الدرجات الأولى من “هرم ماسلو” تتغير كل الأشياء وتقف القوة في ذروة ضعفها، وتتغير الأولويات مصاحبة معها تغييرا سيبقى جزء كبير منه ثابتاً، وستنهار مفاهيم قديمة وتتولد أخرى من تجربة هي الأقسى ربما من كل تجارب الحروب.

الأطباء والممرضون تراجع دورهم كثيراً في ظل التطور الاقتصادي والتكنولوجي، يقفون الآن كجيش الخلاص يتصدرون المشهد في الصفوف الأمامية كما ضباط المعارك، كثير منهم أصيب جسدياً ونفسياً والبعض ربما سيعيش بقية عمره متأثراً بجراحه الغائرة، الآن اكتشفنا كم هم مهمون، واكتشفنا أن لقب ملائكة الرحمة الذي أطلق على الممرضين والممرضات لأنهم كذلك.

هذا هو الدرس الأول للوباء والذين هم امتداد للعلم الحقيقي، علم الأنسنة والبشر والحياة وليس علم المال وجشع السلطة.. ولأن البشرية لم تتعرض لوباء بهذا المستوى منذ حوالي قرن فقد أحدث تراجع التهديد الصحي وتطور الاستعمار وحركة المال وقوننة الصحة وتطور المستشفيات والاستقرار الصحي وتراجع تهديداته أحدث تراجعا في قيمة ودور العلماء والمختبرات العلمية والأطباء والممرضين، وقد ترافق ذلك مع ثقافة رأس المال وعصر التشيئة وتراجع قيمة الإنسان أمام المال والنفط والأرقام، حيث تسخر الجيوش ويموت البشر مقابل إحتكار الغاز أو النفط.

على صعيد العالم بدأت نذر ما يمكن قراءته للكثير من التحولات، ولكن المنطقة العربية، والتي ربما تعتبر الأفقر علمياً، تقف بلا حول ولا قوة لو انتشر فيها الوباء ستكون النتائج فظيعة، ولا أحد يعرف اذا كان هناك امكانيات لتشخيص الحالات، وبالتالي إذا ما كانت الأرقام التي تصدر هي أرقام دقيقة أم لا، لكنه أيضاً يقف تائهاً أمام المدارس الثلاثة التي أسرعت لإعطاء تفسير للفيروس.

المدرسة الدينية التي اعتبرت أن هذا غضب من الله جاء ليعيد البشرية الى صوابها الذي فقدته نتاج الابتعاد عن الدين، والمدرسة السياسية التي قال جزء كبير منها أن هذا الفيروس هو مؤامرة وجزء من الحرب البيولوجية، تمثل ذلك في الاتهامات المتبادلة بين الصين والولايات المتحدة، ترامب أطلق عليه “الفيروس الصيني” أما الناطق باسم الخارجية الصينية فقال إن الجنود الأمريكان حملوه الى يوهان، والمدرسة الثالثة هي المدرسة العلمية التي تتحدث باقتضاب علمياً، وتلاحق الزمن لاكتشاف الترياق في معاملها.

المحزن أن المنطقة العربية لا تجد نفسها جزءًا حتى من أية مدرسة، فلو تنكرت للعلم وأعطت تفسير الدين فهذا لن يقدم حلاً عاجلاً، بل ربما سيطال سلطتها كما حصل بعد الطاعون، حيث حاولت الكنيسة خداع الناس بالحل وما أن انتهى المرض الذي قضى على ثلثي القارة حتى أخذ معه سلطة الكنيسة، وبالتالي فإن خشية العرب على السلطة السياسية تجعلهم يبتعدون عن هذا التفسير، وإن كانت الأسئلة الكبرى ستكون مطروحة بعد انتهاء المرض لحظة أن وقف الجميع عاريا.

أما تفسير مدرسة السياسة والمؤامرة فالولايات المتحدة جزء من المتهمين، وإن لم تكن تلك المدرسة تستند على دلائل بل استمرار صراعات، ولكن الثقل العربي أقل كثيراً من أن يكون جزءًا من معركة اتهامات بين دول كبرى أحد متهميها هي الولايات المتحدة والبيت الأبيض، أما المدرسة العلمية فلم يكن ذلك جزءًا من أولويات بنية الدولة العربية الحديثة، فقد ذهبت الميزانيات نحو الأمن الداخلي، يتجسس على شعوبه والجيوش أمام أيه معركة على حساب التعليم والصحة التي تبدو في حالة بدائية قياساً بمستشفيات العالم التي يطير غليها الزعماء العرب حين الحاجة، وهو أيضاً ما يجعل امرأة عنصرية مثل ماري لوبان تقول: علينا منعهم من دخول مستشفياتنا لأنهم يديرون بلادهم من ستة عقود ولم يبنوا نظاماً صحياً يثقون به ويتعالجون فيه.

وأمام حالة الصمت العربية وحيادها أمام مدارس النقاش الفكري والعلمي بات الأمر يستحق إعادة النظر بأولويات البناء والعلم – المختبرات العلمية التي تعتبر في أحسن حالاتها مؤسسات شكلية، وأن أرقام البحث العلمي في الموازنات العربية لا تكاد تذكر، هناك دول عربية فقيرة وهناك دول ثرية ويمكن لأمر إنشاء مراكز بحث علمي عربية جماعية أن يكون مقبولاً رغم حالة الانقسام والتشتت العربي، وهذا منوط بالجامعة العربية، لدينا من الكفاءات ما يمكن أن تضاهي العالم علما، ولكن ليس لدينا بنى تحتية ومختبرات جدية ولا موازنات ولا اهتمام، فهل سيكون ذلك واحدا من التغيرات التي سيحدثها الوباء؟؟

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق