اليوم الاربعاء 10 أغسطس 2022م
كأس السوبر الأوروبي.. تشكيلة ريال مدريد الرسمية لمواجهة فرانكفورتالكوفية اتحاد المراكز الثقافية: محمود درويش شاعر الوطنية الفلسطينيةالكوفية فشل محاولات إنقاذ الحوت الأبيض بعد انتشاله من نهر السينالكوفية بطولة كأس العالم في قطر تنطلق قبل يوم واحد من موعدهاالكوفية «كاف» يكشف تفاصيل انطلاق دوري السوبر القاريالكوفية نقابة المحامين تنتصر على القرارات بقانون التي أصدرها الرئيس عباسالكوفية محكمة الاحتلال تمدد توقيف شقيقين من جبع للمرة الـ40الكوفية التضييق مستمر.. المحتوى الفلسطيني يقاوم الحظرالكوفية تطورات الأوضاع الميدانية في محافظات الوطنالكوفية المسح الوطني.. برنامج ميداني لفحص الأمراض المزمنةالكوفية ممرضة تتطوع لتقديم الرعاية الصحية خلال العدوان على غزةالكوفية الذكرى الـ14 لرحيل الشاعر العربي الكبير محمود درويشالكوفية محكمة الاحتلال تعقد جلسة جديدة للأسير «البرغوثي» غداالكوفية الأشغال: العدوان على غزة تسبب في أضرار بلغت قيمتها 3 ملايين دولارالكوفية الخارجية: إمعان الاحتلال في ارتكاب الجرائم يكشف حقيقة التواطؤ الدوليالكوفية الأردن يفعل آلية الحجز المسبق لمستخدمي جسر الملك الحسينالكوفية مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تارالكوفية إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال غرب طولكرمالكوفية الشرطة الفرنسية تقتل رجلا يحمل سكينا في مطار شارل ديغولالكوفية وفاة مؤلف «رجل الثلج» عن عمر يناهز 88 عاماالكوفية

بالوقائع..

فيديو|| نائبة تونسية: الإرهاب دخل تونس فور وصول النهضة والغنوشي للسلطة

19:19 - 13 مارس - 2020
الكوفية:

تونس: اتهمت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحرّ التونسي، حركة النهضة بإدخال الإرهاب إلى البلاد.

وقالت عبير موسي، خلال مداخلة لها بجلسة أمام البرلمان، إن "الإرهاب دخل تونس مع رئيس البرلمان راشد الغنوشي، ووصول حزب النهضة إلى السلطة عام 2011".

وأوضحت موسي، خلال الحديث عن التفجير الإرهابي الذي استهدف مقر دورية أمنية أمام السفارة الأمريكية بتونس، يوم الجمعة الماضية، أنّ الإرهاب دخل إلى تونس بإرادة سياسية ممنهجة وبفعل فاعل، وظهر منذ فترة حكم "الترويكا" التي قادتها حركة النهضة عام 2011،. على حد تعبيرها.

وأشارت إلى أنّ أول خطوة لتشجيع الإرهاب جاء من خلال قانون العفو العام، الذي تمّ إصداره في شهر شباط (فبراير) من عام 2011، والذي انتفع منه كلّ المتهمين في جرائم إرهابية، وكانت نتيجته إعادتهم الكرّة ورفع السلاح ضدّ الدولة والمساهمة في عمليات إرهابية بعد الإفراج عنهم، مضيفة أنّ هذه الخطوة تزامنت مع عملية تدجين وتهميش ممنهجة لوزارة الداخلية وللأجهزة الاستخباراتية لمكافحة الإرهاب عبر إقالة إطارات وكفاءات الوزارة من مواقعها.

إلى ذلك، تحدّثت موسي عن "سوداوية" الفترة التي قادتها حكومة الترويكا برئاسة حركة النهضة، والتي شهدت تنامياً للخطاب التحريضي والتكفيري في المساجد، وانتشار المخيمات الدعوية في الشوارع، وفتح الأبواب لحضور دعاة مصنفين على قائمة الإرهاب في عدة دول للإشراف على اجتماعات شعبية، على غرار الداعية يوسف القرضاوي، الذي أفتى بإهدار الدم وجواز تفجير النفس، بمباركة رئيس حزب النهضة راشد الغنوشي، إلى جانب الاغتيالات السياسية التي عرفتها البلاد في هذه الفترة والتي لم يتمّ كشفها إلى الآن.

كما حمّلت النائبة التونسية الطبقة السياسية مسؤولية استمرار الإرهاب في البلاد عبر الصمت على الحاضنة السياسية للإرهاب والتغاضي على الجمعيات المشبوهة الداعمة له بالأموال، كما اتهمت الدولة برعاية الجماعات التكفيرية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق