اليوم السبت 18 يناير 2020م
اختاقات بغاز الاحتلال في مخيم العروبالكوفية وفاة ممثل سوري أثناء التصوير في تركياالكوفية بالصور والفيديو|| قيادات وكوادر تيار الإصلاح يشاركون بخيمة استقبال الأسير المحرر علاء أبو جزرالكوفية العلماء يكتشفون كوكبًا جديدًاالكوفية كنعان: اندلاع مواجهات مع الاحتلال في مخيم العروب شمال الخليل المحتلةالكوفية مقتل 3 جنود أتراك في تفجير سيارة مفخخة شرقي سورياالكوفية الاحتلال يعتقل شابًا ويحيله للتحقيق في القدس المحتلةالكوفية شبان يرشقون مركبات الاحتلال بالزجاجات الحارقة غرب بيت لحمالكوفية حشد تدين منع الاحتلال نشطاء دوليين من دخول غزةالكوفية مقتل متظاهر وإصابة 9 في صدامات معل الأمن وسط بغدادالكوفية مختص في الشأن الدولي: أردوغان حصل على 2.7 مليار دولار قبل إرسال قوات لدعم السراجالكوفية مطالب أممية للإفراج عن نائبة ليبية مختطفة منذ 6 شهورالكوفية خاص|| الهور أحد مصابي مسيرات العودة.. قد يخسر قدمه بسبب الإهمال الطبي..( فيديو - صور )الكوفية بالونات حارقة في مستوطنات غلاف غزةالكوفية الاحتلال يعتقل 200 فلسطيني منذ بداية العام الجاريالكوفية سماع دوي انفجارات في مستوطنات غلاف غزة عقب إطلاق بالونات متفجرة من القطاعالكوفية وفاة نجل الداعية أحمد ديدات عقب إطلاق مجهول النار عليهالكوفية البنتاجون يكشف سبب تأخر الاعتراف بإصابة 11 جنديًا بالصواريخ الإيرانيةالكوفية الآلاف يواصلون التظاهر في شوارع الجزائر للأسبوع 48الكوفية استنفار أمني على حدود الكويت عقب محاولات تسلل من العراقالكوفية

ثوري ثوري يا جماهير الأرض المحتلّة

13:13 - 15 يناير - 2020
د. هشام عبد الرحمن
الكوفية:

تعود بي الذاكرة الي سنوات تأسيس الشبيبة وانطلاقة الانتفاضة الاولي "انتفاضة الحجارة" حين كانت الاغنية الوطنية تلهب مشاعر الثوار وتحرك جيشاً باكملة في مواجهات دامية تتصاعد في الليل والنهار, انها لغة الحناجر الصادحه بتراتيل الثورة, اللغة التي يفهمها الاحتلال, مازلت اسمع هذا هو رد ثورتنا وطالعلك ي ياعدوى طالع بحماسة شديدة وفي كل مرة تتفجر داخلي  الاف المشاعر الممزوجه بالحسرة لما آل إليه وضعنا المازوم اليوم، فقد بتنا شبه عاجزين عن الفعل بل واصبحنا بحكم المفعول به في كل مناسبة وعلى مدار اليوم, الاحداث تتوالي من حولنا والانقسام جاثم على قلوبنا, الاستيطان يبتلع ماتبقي من اراضنا والقتل اليومي في شوارع الضفة لم يعد خبرا مهما في نشرات الاخبار, اسرانا في مواجهة الموت وحدهم, وقد دفع شعبنا وما زال يدفع ضريبة الدم والتضحيه وكان وما زال جمل المحامل الذي صبر وتحمل على ما لم تتحمله شعوب وامم اخرى, وكان الشعب المُلبي لنداءات الوطن وما زال شعب المقاومه وشعب الانتفاضات وشعب الشهداء وشعب السجناء والاسرى وشعب قاتل وما زال يُقاتل  كل الجبهات, إن عدم وضوح الرؤيا يؤدي بالضرورة وبالتأكيد إلى عجز القيادة عن تسيير الأحداث, فالقتال ليس هدفآ ثوريآ فى حد ذاته وأنما هو جزء من الثورة, كما أنه ليس بديلآ أبدآ عن فعل الجماهير الغاضبة, اننا بحاجة الى تلك البدايات, الي الانتفاضة, الي ذلك النشيد الذي حفظناه ورددناه عن ظهر قلب ثوري ثوري يا جماهير الأرض المحتلّة.

وكيف يمكن ان يحدث ذلك ومنظمة التحرير في غياب تام والقيادة عاجزة بل مشلولة, التنسيق الامني مقدس, وامراض الفصائل وصراعاتها المستمرة تخيم على المشهد, ونحن نعاني من حالة العجز والضعف الناجمة عن انقساماتنا واتجاهاتنا الفكرية المتضاربة. وعن  انشغالنا بقضايا جزئية تسييرها الأهواء الشخصية والحزبية, والنزعات الفردية, للأسف تحولنا من ابطال معركة الكرامة إلى ابطال التنسيق الامني ومن صناع الثورة الي عجز تام عن ممارسة دورنا النضالي بعد ان تحول الاف المناضلين الي موظفي سلطة تخنق صوتهم على ضفتي الوطن, فأصبح الراتب لعنة وطنية، لأن مصدره تمويل خارجي مشروط باتفاقات سياسية وأصبحت البندقية لعنة لأنها قاطعة طريق تقتل مناضلينا في صراع على سلطة وهمية, بل صرنا نتخبط  في متاهات  متشعبة تحت عناوين مختلفة, وباتت الزنازين مأوى  للمناضلين الابطال, وقطع الرواتب ممارسة شهرية, بتهم جاهزة تحت شعار نظرية المؤامرة واقول هنا, لا وجود للمؤامرة الا في اوهام مروجي هذه الفكرة، بل هناك مخاض طويل ومعقّد، يتفاعل كالجمرتحت الرماد في انتظارميلاد عهد جديد من ركام الاستبداد الاليم, ليعيد الاعتبار لمنظمة التحرير وللقضية الفلسطينية باكملها, شاء من شاء وأبى من ابى.

إن منظمة التحرير التي بناها وعمّدها شعبنا بالدماء والمعاناة لم تكن ناديا ولا مصطبة للأحاديث والمناسبات، بل كانت أداة كفاحية وضعت تحت تصرّف المناضلين حملة البنادق وليست دكانا لمرتادي الفنادق, بل عنواناً لابطال الخنادق وعليه فإن منظمة التحرير الفلسطينية والتي هي ملك للشعب الفلسطيني كله, ستبقى بوصلة تمدنا  بوهج   الثورة و قائدة للارادة المشحونة بالفعل الثورى المتراكم, بل بارقة امل للخلاص والتحرر الوطني المطلوب, لذلك اقول: على قيادات شعبنا اعادة الاعتبار  للأناشيد والاغاني وللنخب الثورية الشبابية التي قادات الانتفاضة ومراحل العمل الشبيبي وساهمت في في تثوير الجماهير على مدار سنوات المد الثورى، لتبرهن مرة جديدة ان الجماهير قادرة وفي اكثر الظروف صعوبة على استعادة دورها الوطني، وما على القيادات ونخب المثقفين سوى ان يتعلموا من  دروس الماضى، وضرورة ممارسة دورهم كجزء من الشعب، وكمجموعة آن لها ان تعيد للشعب قدرته على الفعل, الكل هنا مطالب بالدعوة إلى مؤتمر خلاص وطني, يعيد صياغة المجلس الوطني والمجلس المركزي وانتخاب لجنة تنفيذية مناضلة وأمينة على إرث الشهداء في فلسطين وعلى برنامج نضالى ثوري يتصدى لصفقة القرن ولمؤامرات الاحتلال واعوانه, ويعيد كفاح الشعب الفلسطيني إلى مساره الطبيعي لتحرير وطنه المغتصب, وانتزاع عودته الشاملة الي اراضيه المحررة واقامة دولته المستقلة على ترابه المقدس والمعمد بدماء الشهداء الاكرم منا جميعاً.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق