اليوم السبت 18 يناير 2020م
اختاقات بغاز الاحتلال في مخيم العروبالكوفية وفاة ممثل سوري أثناء التصوير في تركياالكوفية بالصور والفيديو|| قيادات وكوادر تيار الإصلاح يشاركون بخيمة استقبال الأسير المحرر علاء أبو جزرالكوفية العلماء يكتشفون كوكبًا جديدًاالكوفية كنعان: اندلاع مواجهات مع الاحتلال في مخيم العروب شمال الخليل المحتلةالكوفية مقتل 3 جنود أتراك في تفجير سيارة مفخخة شرقي سورياالكوفية الاحتلال يعتقل شابًا ويحيله للتحقيق في القدس المحتلةالكوفية شبان يرشقون مركبات الاحتلال بالزجاجات الحارقة غرب بيت لحمالكوفية حشد تدين منع الاحتلال نشطاء دوليين من دخول غزةالكوفية مقتل متظاهر وإصابة 9 في صدامات معل الأمن وسط بغدادالكوفية مختص في الشأن الدولي: أردوغان حصل على 2.7 مليار دولار قبل إرسال قوات لدعم السراجالكوفية مطالب أممية للإفراج عن نائبة ليبية مختطفة منذ 6 شهورالكوفية خاص|| الهور أحد مصابي مسيرات العودة.. قد يخسر قدمه بسبب الإهمال الطبي..( فيديو - صور )الكوفية بالونات حارقة في مستوطنات غلاف غزةالكوفية الاحتلال يعتقل 200 فلسطيني منذ بداية العام الجاريالكوفية سماع دوي انفجارات في مستوطنات غلاف غزة عقب إطلاق بالونات متفجرة من القطاعالكوفية وفاة نجل الداعية أحمد ديدات عقب إطلاق مجهول النار عليهالكوفية البنتاجون يكشف سبب تأخر الاعتراف بإصابة 11 جنديًا بالصواريخ الإيرانيةالكوفية الآلاف يواصلون التظاهر في شوارع الجزائر للأسبوع 48الكوفية استنفار أمني على حدود الكويت عقب محاولات تسلل من العراقالكوفية

الوطن العربي المريض

18:18 - 10 يناير - 2020
أكرم عطالله
الكوفية:

على الأرض العربية تدور صراعات الكون، وباتت تلك الأرض الجثة التي يدوسها الجميع بلا حول ولا قوة، المشهد العربي حزين إلى أبعد الحدود، الكل يتصارع فوقه والإدارات تستعرض ما لديها من قوة وسط محيط بات يتفرج كيف يتقاسمون وينتصرون وينهزمون، وكيف يأخذون ما يكفي من الدم العربي المباح والأرض العربية وثرواتها؟.. والأسوأ أن لا موقف للعرب، وإذا كان هناك موقف فهو يشبه الأنين الخافت نحو الموت المعلق.

ليبيا.. ذلك البلد الذي اعتبر يوما أغنى بلدان العرب وأكثرها استقرارا تحول إلى قبائل متناحرة، وكان الإعلان التركي لإرسال قوات تركية إلى ليبيا أشد تعبيرا عن مأساة العرب وقلة حيلتهم، وكشف عجزهم عن التدخل. ورغم الغضب الذي اجتاح الحالة العربية الرسمية من الإعلان التركي، فإن ردود الفعل كانت خافتة على نمط الرفض أو مقاطعة المنتجات كأضعف الإيمان لأمة لم يعد لديها إيمان بقضاياها وتترك قدرها بين الآخرين، أمة بلغ بها الضعف حدا لا يوصف، بينما تسابق العرب ذات يوم ليكونوا طليعة إسقاط ذلك البلد، أتذكرون عندما قادت دولة عربية الناتو لتحطيم  ليبيا؟.. أتذكرون ذلك المفتي الذي أصدر فتواه باستباحته دم القذافي؟.. كلهم هربوا الآن من الصورة.

العراق ذلك البلد المجيد أقوى الدول العربية يوما وأكثرها غنى، ليس اقتصاديا فقط بل أغناها ثقافة وحضارة ومهابة أيضا، فمن يذكر عراق صدام الذي شكل يوما ما درع الأمة العربية، تحول إلى بلد مدعاة للشفقة تتصارع على امتداده الدول الكبرى، وتحول إلى مسرح يؤدي عليه الآخرون كل الأدوار إلا شعبه المبتلي بساسة لا يشبهون العراق الأبي، وتنشر وسائل التواصل بين فترة وأخرى حجم الأموال التي يسرقونها بالمليارات، وبات شعب العراق الغني هو الأكثر فقرا بين شعوب العرب.

دول عربية أخرى ينهار فيها كل شيء، وتحولت الأوطان الى خشبة مسرح للغرباء، والشعوب إلى كومبارس تصفق أو تبكي على أدوار غيرها.. تقطع أيديها من شدة التأييد أو تمزق مناديلها المبتلة بكاء على تراجيديا أبطال لم يعودوا عربا، وبطولات لم يعد للعرب دور فيها بعد صراعات العربي ضد العربي التي بدأت منذ فجر التاريخ، ولا تزال باعتبارها إرث التاريخ الذي لم يغادره العربي وبات يكرر نفسه  في كل العواصم التي تحطمت.

دول كبرى تتصارع، دول كبرى تبحث عن مصالحها في المنطقة التي أصبحت مستباحة بلا حارس، واكتفى العرب المغلولة إرادتهم بالتأييد والرفض، البعض يرفض التدخل التركي الذي يعيد إرث الإمبراطورية وتاريخها في المنطقة مكتفيا بالرفض، والبعض يؤيد التدخل التركي في إطار تحالف فقد هويته العربية لصالح هوية أيديولوجية أو ربما إمعانا في النيل من قوة العرب.

البعض مع إيران في صراعها ضد الولايات المتحدة وإسرائيل، والبعض مع الولايات المتحدة وإسرائيل ضد إيران، لدرجة الرغبة بإنشاء تحالف، وما بين مؤيد ومعارض من المتفرجين على مسرح التاريخ ينزف العرب أرضا ودما وإدارة وكبرياء لم يتبق منه ما يمكن أن يغطي عورة الحاضر الذي يقف أمامنا بكل هذا الخجل والخزي.

يا إلهي.. كيف يعود الوطن العربي مرة أخرى بعد قرن من تقسيمه بين وزيري خارجية، ليعاد تفتيته من جديد بشكل أسوأ حتى بعد أن حظي بالاستقلال  منذ نصف قرن.. كيف يعود إلى هذا؟

تأسست للعرب جامعة في عام 1945، ووضعت لها ميثاقا أحد بنوده ينص على أنه حين تتعرض أية دولة عربية للاعتداء فإن مسئولية الدفاع عنها هي مسؤولية العرب جميعا. هذا كان عندما كانت جميعها تحت الاحتلال، وقد تمت المحاولة بغض النظر عن النتائج عام 48، ولكن بعد أكثر من سبعة عقود على هذا، وبعد أن بتنا نرى جيوشا وعروشا ودولا مستقلة لم يعد العربي للعربي، ولم يعد أكثر من متفرج يعبر عن نفسه بالرفض أو التأييد أو الأسى أو الاستنكار بأقل قليلا مما يفعل الأمين العام للأمم المتحدة، فقط.. انفرط عقد العرب وأخشى أنه بلا رجعة.

ما يحدث على الأرض العربية لا يعكس فقط حالة الضعف، لكننا شهدنا حينها مواقف بأضعف الإيمان، لكن ما يحدث هو حالة ضياع لأمة اعتبرت نفسها منتجة للقيم وللبطولة والشجاعة والفروسية، وإذ بها الآن أشبه بالرجل المريض أو أقل قليلا.. واضح أن الدول العربية التي بنيت بعد الاستقلال تمت إقامتها بعيدا عن معايير الدول لنرى كل هذا الخراب، هو نتيجة طبيعية لمستوى الأداء العربي. نحن لم نفعل أكثر من هذا، فلا ننتظر أكثر، ولا نستحق أكثر. هذا هو نحن وتلك هي صورتنا وواقعنا وحاضرنا.. يا خسارة..!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق