اليوم الاثنين 06 إبريل 2020م
عاجل
  • الخارجية: وفاة 18 فلسطينيًا بفيروس كورونا من بين 433 مُصابًا خارج الوطن حتى الآن
  • تركيا: تسجيل 75 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 649 شخصاً
  • الاقتصاد بغزة تؤكد سريان قرار منع إدخال السلع المستخدمة الإسرائيلية للسوق الفلسطيني
وفاة 18 فلسطينيًا وإصابة 433 بفيروس "كورونا" خارج الوطنالكوفية 75 حالة وفاة و3148 إصابة جديدة بـ "كورونا" في تركياالكوفية 288 إصابة جديدة بـ "كورونا" في قطرالكوفية الخارجية: وفاة 18 فلسطينيًا بفيروس كورونا من بين 433 مُصابًا خارج الوطن حتى الآنالكوفية تركيا: تسجيل 75 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 649 شخصاًالكوفية 711 حالة وفاة و10327 إصابة جديدة بـ "كورونا" في أمريكاالكوفية الاقتصاد بغزة تؤكد سريان قرار منع إدخال السلع المستخدمة الإسرائيلية للسوق الفلسطينيالكوفية شركة أردنية تعلن توافر الدواء المقترح لعلاج "كورونا"الكوفية العشائر: الوضع الصحي بغزة على شفير كارثة تستدعي التحرك العاجلالكوفية 22 حالة وفاة و103 إصابات جديدة بـ "كورونا" في الجزائرالكوفية إيطاليا: تسجيل 636 وفاة جديدة بفيروس كورونا لترتفع الحصيلة إلى 16523الكوفية ‏ولاية نيويورك الأمريكية تسجل أكبر حصيلة يومية لوفيات كورونا بـ599 حالة جديدةالكوفية الأوقاف بغزة: تمديد إيقاف صلاة الجماعة والجمعة لأسبوعين إضافيينالكوفية بريطانيا: جونسون يواصل مهامه الحكومية من المستشفىالكوفية وزير الخارجية البريطاني: دخول رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى المستشفى بعد إصابته بـ"كورونا" كخطوة استباقيةالكوفية الجزائر: تسجيل 103 إصابات جديدة بفيروس كورونا ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 1423الكوفية قوات الاحتلال تفرج عن الأسير صهيب قبها من برطعة غرب جنين بعد اعتقال دام 11 عاماًالكوفية الصحة بغزة: مواد الفحص المخبري لفيروس كورونا ستنفذ الليلةالكوفية 3 حالات وفاة و70 إصابة جديدة بـ "كورونا" في العراقالكوفية 439 حالة وفاة و3802 إصابة جديدة بـ "كورونا" في بريطانياالكوفية

آه.. كم أنت كبيرة ياحماس

16:16 - 10 يناير - 2020
رجا طلب
الكوفية:

أتقنت حركة حماس بعد اغتيال زعيمها الروحي أحمد ياسين لعبة القفز على الحبال المشدودة أو اللعب على التناقضات الصعبة والتي غذتها بصورة أساسية العلاقة مع الدوحة التي تعد العاصمة الروحية "للبراغماتية الحمساوية" بشكل خاص، وإن كانت الداعم الأكبر للإخوان المسلمين بشكل عام.

أتساءل ويتساءل كثيرون غيري كيف كان سليماني شهيد القدس وما هي التضحيات التى قدمها لها؟ أم أن الدعم الذي كان يقدم لحماس غزة يعد عملاً بطولياً لصالح القدس؟في رد فعل إسماعيل هنية على مقتل قاسم سليماني بحضور المرشد علي خامنئي ووصفه له بـ"شهيد القدس"، يكون قد قام بواحدة من أكبر الموبقات التاريخية إن لم تكن الدينية، فسليماني ومن الناحية العملية لم يكرس ولا حتى جزءاً يسيراً من عقله "الجهنمي" للمساهمة في تحرير القدس ولا بأي شكل من الأشكال، فيما كرس حياته بشكل مطلق لخدمة نظام الولي الفقية وأذرعه التابعة، التي يطلق عليها "محور المقاومة"، نفذ سليماني أعمالاً كبيرة وصعبة وإجرامية ضد المدنيين في حلب، وحمص، وحماه، ومدن سورية أخرى، ومنها مخيم اليرموك الذي لا يزال سكانه يعانون الأمرين من النظام السوري، ومن ميليشيات قاسم سليماني، وبذل مثل تلك الأعمال ضد السنة العراقيين، وضد الثوار من الشباب خلال الأشهر الماضية، وكذلك الحال في اليمن.

أذكر أن نقاشاً جرى في بيت أحد "المسؤولين" في عمان مع شخصية قيادية "حمساوية وازنة" وصلت وقتها إلى الأردن لتفسير موقف الحركة الذي كان مفاجئاً إبان فترة ما سمي بـ"الربيع العربي" حيث قررت حماس إغلاق مكاتبها بسوريا في أواخر 2012 ومغادرتها... أذكر في تلك الجلسة سألت تلك الشخصية سؤالاً مركباً ومن شقين:

الشق الأول: هل كنتم مجبرين على ترك سوريا، هذه الدولة التي قدمت لكم الكثير الكثير من الدعم وأقصد هنا الدعم السياسي، واللوجيستي؟

والشق الثاني: لماذا تتركون سوريا وهي لا تزال دولة قوية متعافية وقادرة على الدفاع عن نفسها وعن حماس؟

وفي الجواب كانت المفاجأة:

أجاب ذلك المسؤول الحمساوي وبنبرة صوت واثقة ما يلي: "... سوريا هي التي لا تريد وجودنا، وهو أمر جيد على أي حال. فالنظام في سوريا سيسقط قريباً ونحن لا نريد الظهور بمظهر من تآمر عليه ونحن في حضنه، فالثوار هم أخوتنا، أما الثورة في سوريا فماضية نحو الانتصار وستكون لصالحنا".

وقتها أبديت استغرابي الشديد من ذلك وتحديداً من أن حماس هي حركة ثورية، وليست إخوانية فقط، فأجاب ذلك المسؤول قائلاً: "نحن حيث تريد الحركة" ويقصد حركة الإخوان المسلمين، وليس حركة حماس.

منذ تلك اللحظة أدركت مدى مساحات المناورة التي تجيدها حركة حماس، ومنها المناورة، أو التغطية ووفقاً للمصطلحات التالية:

• قيادة حماس الداخل وقيادة الخارج ؟

• حماس غزة وحماس الضفة ؟

• حماس الدوحة وحماس اسطنبول

• حماس الحركة ام التنظيم الدولي للاخوان

في العودة لموقف حماس من قتل قاسم سليماني أتساءل ويتساءل كثيرون غيري كيف كان سليماني شهيد القدس وما هي التضحيات التى قدمها لها ؟ أم أن الدعم الذي كان يقدم لحماس غزة يعد عملاً بطولياً لصالح القدس؟

وهل باتت حماس مع عدد من قياداتها يختصرون فلسطين والقدس في شخوصهم؟ وهنا أنا مضطر لسؤال الأخ "أبو العبد" إذا كان قاسم سليماني شهيد القدس وقدم لها الكثير، فلماذا لم تثأر له كتائب القسام من خلال إطلاق رشقة صواريخ "صوتية" على مستوطنات غلاف غزة كما هي العادة بمناسبة ودون مناسبة ؟ أم في هذه الحالة وأقصد موت سليماني، "الأمر" حساس ومختلف" ؟

نعم هنا الأمر مختلف، فالأخ اسماعيل هنية في الخارج منذ أكثر من شهر وخرج بتنسيق مع مصر وتفاهم مع إسرائيل، وخرج في ذروة تفاهمات أمنية ميدانية مع إسرائيل، ولذلك فهو ليس مستعداً لخسارة "الرضا الاسرائيلي" وليس مستعداً لأن يُمنع من العودة إلى غزة من أجل عيون "شهيد القدس" قاسم سليماني ... آه كم أنت كبيرة يا حماس،  وآه كم أنت وفي لسليماني يا "أبو العبد"!!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق