اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م
بالصور|| مظاهرة حاشدة لـ"تيار الإصلاح" وسط قطاع غزة تنديدا بـ"صفقة ترامب"الكوفية الأفاعي تستعرض وتتكاذبالكوفية الزمالك يتعادل إيجابيًا مع وادي دجلة في الدوري المصريالكوفية الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه الثابت بالتفاوض على أساس حل الدولتين تعليقا على خطة ترامبالكوفية إليسا ردًا على "صفقة ترامب": القدس لناالكوفية خاص|| ساسة ومواطنون لـ"الكوفية": لن تمر "صفقة ترامب".. والقدس عاصمة فلسطين الأبديةالكوفية ألمانيا: السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني هو حل يقبله الطرفانالكوفية اندلاع مواجهاتٍ عنيفةٍ بين شبّان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم عقب مسيرةٍ رافضة لصفقة القرنالكوفية الديمقراطية: مؤتمر البيت الأبيض حفلة مناقصة على حساب قوق الشعب الفلسطينيالكوفية احتجاجات فلسطينية ضد "صفقة ترامب".. ومواجهات مع الاحتلال (صور وفيديو)الكوفية الرئيس عباس: سنبدأ فورًا بتغيير الدور الوظيفي للسلطة وهذه الصفعة سنعيدها صفعات بالمستقبلالكوفية الرئيس عباس: متمسكون بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في القدسالكوفية الرئيس عباس: لن نقبل بالولايات المتحدة وحدها في أي مفاوضات مقبلةالكوفية الرئيس عباس: متمسكون بقرارات الشرعية الدولية للتفاوضالكوفية الرئيس عباس: أمامنا خيار اللجوء إلى الجنائية الدولية لمواجهة المخططات الإسرائيليةالكوفية 13 إصابة بالمطاط والاختناق بمواجهات مع الاحتلال في البيرة والعيزريةالكوفية الرئيس عباس: وحدتنا وبدعم من أحرار العالم ستسقط المؤامرات والاحتلالالكوفية الرئيس عباس: إعطاء الأولوية لجبهة المقاومة لإسقاط المخططات الإسرائيليةالكوفية الرئيس محمود عباس: لن نقبل بدولة فلسطينية بدون القدسالكوفية النائب الشيخ علي: الشعب الفلسطيني سيدهس "صفقة ترامب" ومن يروج لهاالكوفية

تحت سقف واحد..

خاص بالفيديو|| عائلة كاملة تعمل بالحياكة.. أسرة "أم عمار" تحتاج ماكينة خياطة تعينها على علاج الوالد ومواجهة الحياة

10:10 - 15 ديسمبر - 2019
الكوفية:

غزة - عمرو طبش: تحت سقف واحد تجمع "أم عمار" أولادها وبناتها حتى أحفادها في العمل معها في مهنة الخياطة منذ 5 سنوات، التي باتت مصدر رزقهم الوحيد في ظل تردي الوضع الاقتصادية الصعبة في قطاع غزة.
تقول الحاجة نجاح أبوزر "أم عمار"، "أنا لما اشتغلت في مهنة الخياطة وفرت على نفسي كثير، بدأت كهدايا إلى الأصدقاء والجيران مما نال إعجابهم بشكل كبير، كان لهم دور أساسي في تشجيعي بفتح مشروع خاصة في الخياطة".

وتضيف الستينية أم عمار لـ"الكوفية"، أنها قبل 5 سنوات كانت تذهب بكل قطعة قماش إلى الخياط لحياكتها نظرا لعدم امتلاكها ماكينة خياطة، مما يتسبب في زيادة سعر المنتجات.

وتوضح الحاجة نجاح، أنها كانت تجد إعجابا بمنتجاتها عندما تتوجه بها إلى المحلات لتسويقها، ما دفعها إلى زيادة الكمية في كل مرة، وبعد رواج بضاعتها وزيادة الإقبال استعانت بابنها أحمد ليعمل خياطًا كي يساعدها في عملها لا سيما في ظل عدم توفر عمل له منذ سنوات.

وتؤكد أم عمار، أن صناعة القماش في البداية كانت مربحة جدا بنسبة 100% ولكن في هذا الوقت تراجعت إلى نسبة 20%، أصبح العمل يكفي بالكاد توفير لقمة العيش.

وتشير الحاجة نجاح، إلى أنها تعمل ليل نهار هي وعائلتها في مهنة الخياطة من أجل توفير العلاج ولقمة العيش لزوجها المريض الذي بات يعاني من مرض الكلى.

وتعبر أم عمار عن أمنياتها، فتقول "نفسي أحج، من وين ياربي، هل هذه المهنة حتقدر تحججني، نفسي المشروع يتطور".

أما أحمد ابن الحاجة نجاح، الذي يعمل معها، فيقول " قبل العمل مع والدتي بحثت عن عمل أفضل بشكل كبير ولكن لم يُجْدِ نفعا، كانت لدي في السابق مغسلة سيارات في الشجاعية ولكن بعد حرب 2014 ذهب كل شي ولم يعد أبدا".

ويضيف، "أول ما شتغلت مع والدتي لم أأكن أعرف شيئا عن الخياطة، ومع الوقت تعلمت كل شي في هذه المهنة"، حيث أنه يعمل بشكل أساسي خياطا، ولكن في بعض الأحيان يقوم بتسويق المنتجات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمحلات في الأسواق.

ويؤكد العشريني أحمد، أنه يوجد إقبال على المنتجات في الأسواق نظرا لعدم وجود منافس لهم في نفس البضاعة، إلّا أنهم يواجهون مشاكل ومعوقات في الأدوات التي لم تتوفر لديهم.

ويشير إلى الصعوبات التي يوجهها في عمله بأن أي قطعة أو منتج يعملونه يكون زيادة عليه 30% بسبب عدم وجود ماكينات خاصة بالخياطة، فيجبرون على إكمال باقي عملهم في أماكن أخرى مما يزيد من تكلفة إنتاج القطعة.

وعن طموحاته، يقول أحمد "طموحاتي كبيرة وليس لها حدود، ولكن وصلوني في هذا الوضع إني أفكر كيف أقدر أعيش وأوفر قوت يومي ولقمة العيش".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق