اليوم الجمعة 05 يونيو 2020م
شقيق شيرين عبدالوهاب يكشف حقيقة انفصالها عن حسام حبيبالكوفية مصر تدين تفجير مسجد في العاصمة الأفغانيةالكوفية الصحة الأردنية: الوصول للقاح لفيروس كورونا بات قريبًاالكوفية الجزائر تستعد لرفع الحجر الصحي تدريجيًا بداية من 14 يونيوالكوفية مصرع شاب في حادث سير ذاتي جنوب طولكرمالكوفية خاص|| من هو القومي اللبناني "محسن إبراهيم".. أحد أركان الثورة الفلسطينية؟الكوفية المغرب: نسبة التعافي من فيروس كورونا تقارب 90 %الكوفية الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان إسرائيلي بريف حماهالكوفية هآرتس: جنود بلواء "جولاني" اقتحموا منزلاً في سوريا وقتلوا من فيه دون سببالكوفية الصحة المصرية: 38 وفاة و1152 إصابة جديدة بكوروناالكوفية الصحة المصرية: تسجيل 1152 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا و38 حالة وفاةالكوفية ببجي تعتذر بعد تحذيرات الأزهر من الركوع للأصنامالكوفية الصحة السورية: ارتفاع عدد حالات الإصابة بكورونا إلى 124الكوفية صحة الاحتلال: تسجيل 118 اصابة جديدة بفيروس كوروناالكوفية الكنيست الإسرائيلي يعلن تعليق جلساتهالكوفية المئات يتظاهرون في تل أبيب رفضًا لتمويل الوزارات من أموال الضرائبالكوفية وفاة فلسطيني بفيروس كورونا في أمريكاالكوفية وزير العدل الأمريكي: نجري تحقيقًا مستقلاً في واقعة مقتل جورج فلويدالكوفية 45 وفاة و356 إصابة جديدة بكورونا في كنداالكوفية الاحتلال يفرج عن الأسيرة سماح جرادات بعد 9 شهور في الاعتقالالكوفية

نتنياهو لعب كل أوراقه

15:15 - 14 سبتمبر - 2019
حافظ البرغوثي
الكوفية:

لعب رئيس الوزراء «الإسرائيلي»، بنيامين نتنياهو، آخر أوراقه الانتخابية بالإعلان عن اعتزامه ضم غور الأردن وشمال البحر الميت إلى الكيان الاحتلالي، إضافة إلى المستوطنات في حالة تشكيله الحكومة المقبلة، لكنه هرب من منصة خطابية عندما سقط صاروخان في مدينة أسدود، حيث كان يخطب.

وجاء إعلان نتنياهو بعد أن استنفد كل أوراقه الانتخابية على أمل أن يحشد اليمين وراء الليكود، لأن عدم نجاح الليكود في حصد مقاعد كأكبر كتلة برلمانية يعني أن نتنياهو لن يكلف بتشكيل الحكومة، ما يفتح المجال أمام خصومه داخل الليكود لإطاحته بعد الانتحابات، فيجد نفسه أمام ملاحقة قضائية بتهم الفساد والرشوة، تنهي حياته السياسية في السجن.

إعلان نتنياهو بخصوص الضم، سبق أن أعلنه في الانتخابات الماضية، وقال في حينه «إن لنا صديقاً لن يتكرر في البيت الأبيض، وسيؤيد فرض السيادة»الاسرائيلية«على المستوطنات، وغور الأردن». فهو يعتمد على القرارات الأمريكية غير القانونية في إعلانه، ويعتبرها أهم من الشرعية الدولية، لكن هذه الوعود أخفقت في دعمه لتشكيل حكومة يمينية خالصة، بسبب معارضة اليميني العلماني افيجدور ليبرمان الذي رفض الانضمام الى الحكومة، بسبب وجود المتدينين فيها. ويعارض ليبرمان الأحزاب الدينية لأنها تريد الاستمرار في إعفاء الشبان المتدينين من أنصارها من الخدمة العسكرية الإجبارية، والحصول على ميزانيات خاصة لتمويل معاهدها الدينية والمدارس الملحقة بها.

نتنياهو قام بحملة علاقات دولية لتأكيد جدارته أمام الناخب «الإسرائيلي» بالبقاء رئيساً للوزراء، ونشر على مقر الليكود صورتين للرئيسين الروسي والأمريكي، في إشارة إلى تأييدهما له.

واستخدم نتنياهو كل ما في جعبته من أسلحة، فرفع غطاء السرية عن العمليات العسكرية في العراق، وسوريا، ولبنان، التي كانت تخضع للرقابة العسكرية سابقاً، واستخدم صوره مع الجنود في حملته الانتخابية، وعاد للتخويف من الصوت العربي والتزوير، ثم تحدث عن إيران النووية من دون أدلة.

وفي الانتخابات السابقة استنفر نتنياهو الناخبين اليهود بقوله إن العرب يزحفون إلى صناديق الاقتراع لإدخال الرعب في قلوب اليهود، وحثهم على التصويت له، وسيطر أعضاء من الليكود على مراكز الاقتراع في البلدات العربية مع 1200 كاميرا للتصوير من دون إذن من لجنة الانتخابات لإرهاب الناخبين العرب، وحاول مجدداً إدخال كاميرات إلى كل مراكز الاقتراع لإرهاب الكل، مدعياً أن الانتخابات تتم سرقتها، ويجب مراقبة الاقتراع بالصورة، ورغم اقتراحه قانوناً بهذا الصدد، إلا أن لجنة الانتخابات والمحكمة العليا والمستشار القانوني الرسمي رفضوا ذلك، كما سقط الاقتراح في اللجنة المختصة في الكنيست. وقالت ناطقة باسم النيابة التي حققت في شكاوى التزوير إن التحقيق في صندوقين تبين أن التزوير تم لمصلحة الليكود، وحزب شاس الديني، وليس لمصلحة العرب، والمعارضة، كما ادعى نتنياهو. وقد استشاط نتنياهو غضباً بعد فشله في إقرار القانون، ورد ليبرمان بالقول إنه يدعم تماماً الإشراف في مواقع الاقتراع بما يشمل استخدام الكاميرات، ولكن على يد منظمات رسمية فقط تشرف على الانتخابات. وقال إنه لن يقبل بإشراف من قبل ميليشيات نتنياهو، التي هدفها الوحيد هو تشويش وسرقة الانتخابات، وليس الإشراف عليها.

وأعلن رئيس حزب «أزرق ابيض»، بيني جانتس، في بيان، أن الديمقراطية انتصرت. وحذر جانتس «في الأيام القادمة، سوف يتابع نتنياهو التضليل، وسوف يحاول تشويش يوم الانتخابات، لزرع الشكوك في نتائج الانتخابات».

الورقة الأخرى التي لاقت نقداً شديداً، هي كشفه عن مواقع سرية إيرانية قال إنه تمت تغطيتها ونقلها بعد أن علمت بها «إسرائيل»، لكن ما نشره من صور لم يقنع أحداً حتى أكثر المؤيّدين له، حيث عبّروا عن امتعاضهم، ورفضهم القاطعين لقيام نتنياهو باستغلال معلومات قام بجمعها جهاز الموساد حول البرنامج النوويّ الإيراني. وشدد المحللون على أن نتنياهو استغلّ المعلومات من أجل جمع أصواتٍ جديدة لحزبه في الانتخابات التي ستجري يوم الثلاثاء القادم، لافتين إلى أنه لم يستخدم اللغة الإنجليزية في المؤتمر الصحفي، أي انه توجه عملياً إلى الرأي العّام في كيان الاحتلال، تحديداً، مستخدماً اللغة العبريّة فقط.

وقال المحلل إيهود يعاري، في القناة ال12 بالتلفزيون العبريّ، في تعقيبه على المؤتمر الصحفي «إنّ العديد من الخيوط والمعلومات التي تهم الباحثين في الشؤون النوويّة بقيت بعد كلام نتنياهو ناقصة، وبالتالي فإنّ هذه الحقيقة تُقلِّل كثيراً من مصداقيته».

لقد لعب نتنياهو كل أوراقه، ناور وضلل وهدد وتوعد وكذب، ونشر وثائق سرية، وسافر هنا وهناك، واسترضى اليمين والوسط والمترددين لكي يفلت من القضبان. فهل يمنحه ترامب، وبوتين قبلة الحياة في آخر لحظة؟

الخليج الاماراتية

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق