اليوم الخميس 17 أكتوبر 2019م
الأخبارالكوفية

المجلس التشريعي يتبناها...

برئاسة دحلان: كتلة "فتح" البرلمانية تتقدم بمقترحات لتجاوز الأزمات الراهنة

13:13 - 22 أغسطس - 2019
الكوفية:

غزة: عقدَ المجلس التشريعي الفلسطيني اليوم الخميس، جلسةً خاصة، في مدينة غزّة، بمناسبة الذكرى الـ"50" لإحراق المسجد الأقصى المبارك، بمشاركة نواب كتلة "فتح" البرلمانية برئاسة النائب محمد دحلان.

وشارك عن كتلة "فتح" برئاسة النائب دحلان: "النواب م.أشرف جمعة، و د. إبراهيم المصدر، م. ويحيى شامية، و د. رجائي بركة"، فيما صوتَ نواب المجلس بالإجماع على مقترحات قدمتها الكتلة لتجاوز الأزمات الراهنة.

وجاء في مداخلة النائب عن حركة فتح أشرف جمعة، نشكر لجنة القدس والأقصى بالتشريعي على تقريرها، وذلك على الرغم من رغبته بتغيير مضمون التقرير لضمان عدم تكراره مع غيره من التقارير مثل "تقرير الاعتداءات في وادي الحمص".

وتساءل جمعة: "بعد أنّ مضى خمسون عاماً على إحراق المسجد الأقصى، هل تغير شيء أو تغير الواقع أو توقفت الاعتداءات الصهيونية على المسجد؟، فالإجابة هي لا"، لافتاً إلى أنّ الاستراتيجية الإسرائيلية قائمة على تجاوز الخلافات الداخلية وتشكيل جيش قوي.

وتابع: "الآن نفقد القدس كاملةً ماذا نحن كفلسطينيين نستطيع أن نفعل، لذلك علينا وكما أكّدنا سابقاً العمل على إنهاء الانقسام وإتمام الوحدة الوطنية"، موضحاً أنّ هذا الأمر أثنى عليه كافة الأطراف بمن فيهم النائب عن حركة حماس د. خليل الحية.

وأعلن جمعة عن مقترحات لمواجهة التحديات الراهنة، وهي رعاية المجلس أو أي جهة أخرى رعاية حوار استراتيجي وطني يُشارك به كافة ألوان الطيف الفلسطيني بعيداً عن الإعلام، وبالتدرج لمدة لا تقل عن شهر للخروج برؤية وطنية شاملة لكافة الملفات خاصة علاقات الفلسطينيين الداخلية، والمواجهة مع الاحتلال وآلياتها، والعلاقات الإقليمية والدولية استناداً إلى مرجعيات تمت مثل وثيقة الوفاق الوطني واتفاقات القاهرة.

وأعرب جمعة عن استعداداه لتكليفه بتطبيق الرؤية على أرض الواقع، وأنّ يُصبح قيد التنفيذ والمتابعة على غرار نجاح المصالحة المجتمعية والتي تمت بأفكار نواب من المجلس التشريعي.

كما اقترح النائب جمعة تشكيل صندوق وطني لدعم أهل القدس يبدأ من غزّة، مُبيّناً أنّ النائب عن حركة حماس عاطف عدوان أثنى على هذا المقترح، الذي من المهم البدء في تطبيقه بمشاركة كافة النواب، وفق حديثه.

من جهته، قال النائب عن حركة فتح إبراهيم المصدر: إنّ "الأفكار والعقائد التي انطلق منها الإرهابي الإسترالي بحرق المسجد الأقصى قبل خمسين عاماً، هي ذات الأفكار التي ينطلق منها الإرهاب الصهيوني باستهداف القدس والمسجد الأقصى تحت الأرض وفوقها".

وأردف المصدر: "الأقصى جزء أساسي من عقيدة المسلمين نصاً قرآنياً وسنةً نبوية شريفة، وبالتالي شأن القدس والأقصى مسؤول عنه كافة المسلمين، لكنّ المنظومة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي التي تأسست على خلفية المسجد عام 1969 ليست صانعة للأحداث بقدر ما هي شاهدة عليها".

وأشار إلى أنّ ضعف الحالة الفلسطينية وما أفرزه الانقسام من خذلان القضية والإساءة لكينونتها المستمدة من تضحيات شعبنا الجسام، مُشدّداً على أنّ نسبة كبيرة من الفلسطينيين أصبحوا غير قادرين على توفير متطلبات الحياة اليومية لأسباب كثيرة.

وأكّد المصدر على ضرورة تقوية قدرة الشعب الفلسطيني على الصمود أولاً، واستلام زمام المبادرة حتى لا تقوى الأحداث على تطويقه وإبقاءه رهن الأزمات الإقليمية والدولية، مُنوّهاً إلى أنّ الأفق الفلسطيني أصبح مجهول المسارات.

يُذكر أنّه في يوم 21 أغسطس/آب 1969، اقتحم متطرف أسترالي الجنسية يُدعى دينيس مايكل روهان المسجد الأقصى من جهة باب الغوانمة، وأشعل النار في المصلى القبلي بالمسجد الأقصى، حيث جاء ذلك في إطار سلسلة من الإجراءات التي قام بها الاحتلال الإسرائيلي منذ عام 1948 بهدف طمس الهوية الحضارية الإسلامية لمدينة القدس.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
تويتر
فيسبوك