اليوم الاحد 15 سبتمبر 2019م
الأخبارالكوفية

الثقافة تنعي بُلّاطة: حمل "الحكاية الفلسطينية" بقلمه وريشته إلى فضاءات العالم

11:11 - 07 أغسطس - 2019
الكوفية:

رام الله: نعت وزارة الثقافة الفلسطينية الكاتب والفنان التشكيليّ المقدسيّ كمال بُلّاطة، الذي توفي أمس الثلاثاء في العاصمة الألمانيّة برلين عن عُمر يناهز 77 عامًا.

وقالت الوزارة في بيانها، ننعى ببالغ الحُزن والأسى الفنان التشكيليّ المقدسيّ الكبير كمال بلّاطة، الذي قدّم للحركة الوطنيّة الفلسطينيّة بريشته وقلمه مدادًا ولونًا وصوتًا يحمل الحكاية الفلسطينيّة إلى فضاءات العالم.

وأضاف البيان، أنّ الحركة الثقافيّة الفلسطينيّة خسرت برحيل بلّاطة فنانًا مكرّسًا سيظلّ حاضرًا في تاريخ ومستقبل الفن التشكيلي الفلسطينيّ، ضمن مفردات الحريّة والكفاح والإبداع الإنساني، وفي ذاكِرة الأجيال الفلسطينيّة التي تستلهم خطاه.

وأكّد البيان، أن بلّاطة ظلّ وفيًا لفلسطين وقضيّتها بأبعادها السياسيّة والإنسانيّة، فانتصر بالفن على هالة السّواد والموت التي يحاول الاحتلال ترسيخها وتعميمها على الحالة الفلسطينيّة؛ لذلك سنظلّ أفياء له ولذكراه بتخليد أعماله وإعادة تقديمها بشكل دائِم للأجيال.

وختمت الوزارة بيانها بالقول، "للفقيد الرّحمة، ولعائِلته وأصدقائه وزملائِه خالص العّزاء".

يُذكر أنّ كمال بُلّاطة من مواليد القدس عام 1942، تعلم الرسم والتصوير في مرسم خليل حلبي، في حي باب الخليل بالقدس. رسم بورتريهات وحارات وعمران القدس في مرحلته الأولى.

درس في أكاديمية الفنون الجميلة – روما (1960– 1965). تابع دراساته لاحقاً في واشنطن (1968–1971) في كلية – كوركوران لمتحف الفنون الجميلة. عاش في الولايات المتحدة وفرنسا والمغرب ولبنان. حصل على منحة تفرغ لدراسة الفن الإسلامي بالمغرب من مؤسسة فولبرايت (1993 و1994). أقام عدة معارض شخصية في القدس، وعمّان، وأبو ظبي، والمنامة، وبغداد، والرباط، وباريس، وموسكو، وأوسلو، وطوكيو، ولندن، وأمستردام، كذلك في المتحف الوطني الأمريكي بواشنطن، وفي متحف كوبريونيون بنيويورك عام 1988، واشتهر برسم بعض أغلفة مجلاّت (مواقف) اللبنانية و(شـؤون الفلسطينية) في بيروت.

وصدر لـه كتاب "استحضار المكان – دراسة في الفن التشكيلي الفلسطيني المعاصر" عام 2000، بتونس اشتمل على 300 صورة لأعمال فنية لفنانين فلسطينيين، بترشيح من وزارة الثقافة الفلسطينية، ودعم من المنظمة العربية للتربية والعلوم والثقافة، حيث تفرّغ ثلاث سنوات لإنجازه، وهو الكتاب الرابع عن الفن التشكيلي الفلسطيني، بعد كُتب "المناصرة 1975 – شمّوط 1989 – محظيّة 1997".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
تويتر
فيسبوك