اليوم الجمعة 19 يوليو 2024م
الدبابات «الإسرائيلية» في مهبّ الريحالكوفية خلل تقني عالمي يؤثر على عمل مطارات وموانئ ومستشفيات في العالمالكوفية مستعمرون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب نابلسالكوفية مستعمرون يقتحمون منطقة «المخرور» في بيت جالاالكوفية مصابون بنيران قوات الاحتلال قرب منطقة البركسات شمال غرب مدينة رفحالكوفية «يديعوت»: الوفد الإسرائيلي اختار عدم المشاركة في اجتماع المفاوضات دون إبلاغ واشنطنالكوفية لبيد تعليقا على انفجار تل أبيب: حكومة نتنياهو لا تستطيع توفير الأمنالكوفية «الفيفا» يؤجل النظر في طلب إيقاف الاتحاد الإسرائيلي حتى 31 آب المقبلالكوفية استهداف مجموعة مواطنين على بوابة بركسات الوكالة غرب مدينة رفحالكوفية انفجار المسيّرة وبيت والدة لبيدالكوفية ترمب يعلن قبوله الترشح عن الجمهوريين في الانتخابات الرئاسيةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 287 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تستهدف منزلا لعائلة قديح دون إصابات في خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية دلياني: ندعو جميع الدول التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية إلى الاعتراف بها كرد حاسم على قرار الكنيست برفض حل الدولتينالكوفية الطقس: أجواء حارة وتحذير من خطر التعرض لأشعة الشمس المباشرةالكوفية «العدل الدولية» تعلن اليوم فتواها بشأن التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيليالكوفية إعلام عبري: صفارات الإنذار تدوي بشكل متكرر في الشمال قرب الحدود مع لبنانالكوفية قصف مدفعي وإطلاق نار مكثف من الدبابات الإسرائيلية شرقي بلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونسالكوفية ترامب: سوف أنهي الحرب في غزة الناجمة عن الهجوم على إسرائيلالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف شرق الجامعة الإسلامية في خان يونسالكوفية

دور أمريكا الأمني في غزة و"لقاء المنامة" مؤشرات لبدء اليوم التالي

11:11 - 15 يونيو - 2024
حسن عصفور
الكوفية:

 بعدما أمنت أمريكا أنه لا يكون هناك أي فعل عربي، أو رسمي فلسطيني (سلطة وفصائل) نتيجة كشف وسائل إعلام حول دورها "المخابراتي" في مجزرة النصيرات، نشرت تفاصيل جديدة عما تقوم به في قطاع غزة منذ بدء الحرب العدوانية يوم 7 أكتوبر 2023.

في عددها يوم الجمعة 14 يونيو 2024، نشرت صحيفة "واشنطن بوست" تقرير موسع أكدت فيه، بأن "الولايات المتحدة تُعدّ الشريك الاستخباراتي الرئيسي لإسرائيل في عملية البحث عن الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة" و"جمع المعلومات الاستخباراتية عن المُقاتلين في غزة، تشارك بعمل غير عادي عبر الطائرات المسيرة، وصور الأقمار الصناعية، واعتراضات الاتصالات، وتحليل البيانات باستخدام برامج متقدمة، بعضها مدعوم بالذكاء الاصطناعي".

تقرير قد لا يكشف جديدا بالنسبة للمتابعين بدقة دور أميركا الحقيقي، بل وقيادتها، العملية للحرب العدوانية على قطاع غزة، لكنه يقدم "خدمة إعلامية" لتبيان جوهر الحدث الكبير الذي بدأ يوم 7 أكتوبر 2023، وبأنه ليس قضية مرتبطة بخطف "رهائن" أو "قتل عدد من سكان "كيبوتسات"، بل هو مخطط شامل يتجاوز كثيرا حدود قطاع غزة، وحكم حماس الخاص بعد انقلاب يونيو 2014، نحو ترتيبات تخدم "الاستراتيجية الأمريكية" في المنطقة بكاملها.

قيام المخابرات الأمريكية، ومعها بعض عناصر مخابرات دولة الفاشية اليهودية، بتسريب معلومات مفترض أنها "حساسة جدا"، لدولة تقوم بدور تفاوضي تحت بند "وسيط"، ليس عملا "طفوليا" أبدا، وليس بحثا عن "سبق خبري" لدعم وسيلة إعلامية ما استخداما مستقبليا، بل هو جزء من سياسة مدروسة بدأت تزيل كثيرا من الغموض الذي كان.

ولكن، ومع نهاية الحرب على قطاع غزة، بشكلها العسكري، وبداية التحضير للحرب السياسية، في فلسطين وحولها، بدأت إدارة الرئيس الأمريكي تسريب ما يشير إلى دورها الفعلي في الحرب، كضغط مباشر على حكومة التحالف الفاشي في تل أبيب وخاصة رأسه "المتمرد" نتنياهو، وتأكيدا إن القيادة السياسية القادمة ستكون لها، وليس لغيرها.

تسريبات مخابراتية أمريكية أظهرت دورها الحاسم في "منجزات" جيش الفاشية اليهودية في اغتيال رموز من قيادة حماس وجناحا العسكري، وتدمير شبكة أنفاق، لم تكن تحت منظور تل أبيب، رغم ما لديها معلومات حول "مترو أنفاق حماس"، وعل الكشف الأهم للخدمة الأمنية، كانت في اغتيال الرجل الثالث في الترتيب الهرمي لكتائب القسام مروان عيسى، وتدمير عدد من الأنفاق كما زعموا في خانيونس ورفح، ولاحقا عملية استعادة "رهائن النصيرات"، إلى جانب مؤشراتها حول مكان يحيى السنوار، الذي بات هدفا مباشرا للولايات المتحدة وليس لدولة الكيان فحسب، حيث تعتبر إن اغتياله وليس اعتقاله، الخطوة الفاصلة بين "حرب العسكر" و "حرب السياسة".

ومع التسريبات الأمنية الحساسة جدا، التي تعتبر بشكل مباشر شراكة في حرب الإبادة على الشعب الفلسطيني خاصة في قطاع غزة، قامت إدارة بايدن، بتوزيع "رؤيتها السياسية" لليوم التالي للحرب على قطاع غزة، بإنشاء "إدارة مدنية" تحت مجلس وصاية "مختلط"، وفصل انتقالي عن الضفة وتأجيل دولة فلسطين الى زمن لاحق.

وبذات التوقيت، قامت أمريكا أيضا، بالكشف عن لقاء أمني، عبر وسيلة إعلامية معلوم جدا ارتباطها المباشر بها، حول عقد لقاء بين رئيس أركان جيش الفاشية اليهودية هاليفي، ورؤساء أركان دول عربية في عاصمة البحرين المنامة، وتقديرا يكمن هدف اللقاء المركزي بحث المفهوم الأمني لـ "مجلس الوصاية" المفترض لقطاع غزة، وتشكيل "قوات التدخل السريع" الأمريكية الإسرائيلية، مع بعض من "الطواقي الزرق"، إلى جانب ما يمكن أن يكون من ترتيبات خاصة في البحر الأحمر.

كشف "الشراكة المخابراتية الأمريكية" في الحرب على قطاع غزة بالتزامن مع كشف "رؤيتها السياسية"، واللقاء الأمني في البحرين، كلها مؤشرات حقيقية على أن إدارة بايدن بدأت الانتقال من مرحلة وضع حجر الأساس لليوم التالي إلى عملية "بناء هيكل سياسي" في غزة وفقا لخدمة مشروع "الهيكل السياسي الأمريكي التهويدي العام".

لم يعد الأمر حديثا عن ملامح "اليوم التالي" لحرب غزة، بل أصبحت عناصره تتكامل واحدة مع أخرى، مع ظهور رؤية أميركا المستقبلية لفلسطين والمنطقة.

وطبعا يبرز السؤال الممل ـ وماذا بعد.. ليبقى سؤال للتفكير لمن لا زال لديهم "بقايا تفكير".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق