اليوم الجمعة 19 يوليو 2024م
الدبابات «الإسرائيلية» في مهبّ الريحالكوفية خلل تقني عالمي يؤثر على عمل مطارات وموانئ ومستشفيات في العالمالكوفية مستعمرون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب نابلسالكوفية مستعمرون يقتحمون منطقة «المخرور» في بيت جالاالكوفية مصابون بنيران قوات الاحتلال قرب منطقة البركسات شمال غرب مدينة رفحالكوفية «يديعوت»: الوفد الإسرائيلي اختار عدم المشاركة في اجتماع المفاوضات دون إبلاغ واشنطنالكوفية لبيد تعليقا على انفجار تل أبيب: حكومة نتنياهو لا تستطيع توفير الأمنالكوفية «الفيفا» يؤجل النظر في طلب إيقاف الاتحاد الإسرائيلي حتى 31 آب المقبلالكوفية استهداف مجموعة مواطنين على بوابة بركسات الوكالة غرب مدينة رفحالكوفية انفجار المسيّرة وبيت والدة لبيدالكوفية ترمب يعلن قبوله الترشح عن الجمهوريين في الانتخابات الرئاسيةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 287 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تستهدف منزلا لعائلة قديح دون إصابات في خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية دلياني: ندعو جميع الدول التي لم تعترف بالدولة الفلسطينية إلى الاعتراف بها كرد حاسم على قرار الكنيست برفض حل الدولتينالكوفية الطقس: أجواء حارة وتحذير من خطر التعرض لأشعة الشمس المباشرةالكوفية «العدل الدولية» تعلن اليوم فتواها بشأن التبعات القانونية للاحتلال الإسرائيليالكوفية إعلام عبري: صفارات الإنذار تدوي بشكل متكرر في الشمال قرب الحدود مع لبنانالكوفية قصف مدفعي وإطلاق نار مكثف من الدبابات الإسرائيلية شرقي بلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونسالكوفية ترامب: سوف أنهي الحرب في غزة الناجمة عن الهجوم على إسرائيلالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف شرق الجامعة الإسلامية في خان يونسالكوفية

حرب إسرائيلية عميقة في الضفة

12:12 - 14 يونيو - 2024
نبيل عمرو
الكوفية:

كثافة القتل والتدمير في غزة واستمرار الحرب دون انقطاع ولو ليوم واحد، أبعدت الأنظار عن الحرب العميقة التي تقوم بها إسرائيل في الضفة.

الأمر لا يتوقف عند الاجتياحات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي، وأذرعته الضاربة من المستوطنين، بل تجري حرب شاملة يعاني منها أهل الضفة جميعاً، تؤديها إسرائيل بصورة منهجية مدروسة، هدفها تحويل حياة أهل الضفة إلى عذاب يومي، وحين أقول حرباً شاملة فهي تبدأ من السيطرة على الممرات بين المناطق حيث الإغلاق المحكم الذي يجبر الفلسطيني على البقاء حيث يقيم ويعمل، دون التواصل مع المنطقة التي يعيش فيها أهله وذووه، إضافة إلى الحصار الاقتصادي المحكم فلا الموظفون يتقاضون مرتباتهم كاملة والتي هي ضعيفة أصلاً، ولا العمال يتقاضون شيئاً، فلا عمل في أي مكان، ولا القطاع الخاص الذي هو العمود الأساسي للاقتصاد الوطني يعمل بأدنى الشروط المساعدة، ولا المرافق العامة في المدن والقرى والمخيمات تتوفر لها إمكانيات الحد الأدنى للصيانة وجعلها قابلة للعمل، وبوسعنا القول إن سياسة منهجية هدفها القتل البطيء تجري على الضفة دون ظهور القدر المطلوب من الاهتمام بما يجري، غير الشكوى وإيراد أخبار ما يقوم به الإسرائيليون في الصحف.

الحرب على غزة أنتجت حتى الآن دماراً شاملاً لبلد ومجتمع، هو في الأساس جزءٌ لا يتجزأ من الوطن، ويفترض أن يكون كذلك في مسألة الدولة، حربٌ هدفها الأول والأخير والدائم أن لا تقوم دولة فلسطينية ولو بشروط الحد الأدنى، وإذا كانت واجهة هذا الهدف الإسرائيلي تجسده حكومة وقوى اليمين، إلا أن مسألة الدولة الفلسطينية بالذات ومنع قيامها هي في الواقع محل إجماع بين القوى السياسية الإسرائيلية، إلا أن التعبير عن رفضها يتم إمّا بصورة مباشرة وصريحة وهذا ما يتولاه اليمين المتشدد، أو بالتجاهل والإهمال من قبل منافسيه على السلطة والحكم.

حكومة اليمين تفاخر بأنها الوحيدة القادرة على منع ولادة الدولة الفلسطينية، أمّا منافسوها فلا يأتون على ذكر كلمة تشير إلى أنهم على استعداد للبحث في الأمر!.

الحرب المستمرة على الضفة، تتأهب للدخول في مرحلة جديدة هي الأخطر من كل ما سبقها من مراحل، ومقدمات هذه المرحلة يجسدها الثالوث الحاكم والمتحكم في القرارات الرئيسية للدولة العبرية، بن غفير ومهمته التي لا يكل ولا يمل من مواصلتها، تتركز على الإفراط في استخدام صلاحياته ومسؤولياته المباشرة عن الشرطة لتضييق الخناق على الفلسطينيين أينما أمكنه ذلك والمكان المفضل له لممارسة هوايته الجهنمية هذه هي القدس والسجون المكتظة بالنزلاء الفلسطينيين، ومعه الرجل الأكثر نفوذاً في السياسة والقرار سموتريتش الذي يدعو إلى البدء بما أسماه الحرب الدفاعية على الضفة، وأن يُنفق عليها من الأموال الفلسطينية المحتجزة في وزارته، وفوق الثنائي يتربع نتنياهو على رأس الهرم، متمتعاً بالأغلبية المتكرسة له ولحلفائه في الكنيست، واضعاً خصومه الداخليين في حالة لا جدوى منها، إلا الانتظار لعل حلاً قوامه الانتخابيات المبكرة يأتي به الغيب.

حتى هؤلاء الذين يبدون شراسة في معارضته، والدعوة إلى إقصاءه لا يقدمون شيئاً مختلفاً بشأن العلاقة مع الفلسطينيين حاضرا ومستقبلاً، فهم يقاتلونه على حصتهم في الحكم، وليس على رؤية مختلفة في الحل مع الفلسطينيين.

أمّا الطبقة السياسية الفلسطينية المفترض وهي ترى هذا الخطر يستشري في الضفة بالتوازي مع غزة، فلا مبادرات من أي نوع تقوم بها لمواجهة هذا الخطر الزاحف، هنالك نشوة حيال التطورات باتجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية، دون الانتباه إلى أن الاعتراف يتهدده تبديد أرض الدولة وتمزيق أوصالها ووحدة شعبها.

مهم متابعة ما يجري في غزة، ومهم كذلك العمل الإقليمي والدولي لوقف الحرب عليها ولو عبر هدن مؤقتة لعلها تفضي أخيراً لنهايتها، غير أن الأهم والأقل اهتماماً هو ما يجري في الضفة، التي بكل أسف تبدو كما لو أنها جبهة خلفية ومنسية وهامشية، مع أنها صلب القضية الفلسطينية، ويكفي أن القدس في قلبها، والدولة لا معنى لها دون خروج الاحتلال والاستيطان منها ودون أن تكون كياناً واحداً مع غزة، فهل يجري انتباه أكثر تستحقه الضفة ومكانتها؟

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق