اليوم السبت 13 يوليو 2024م
عاجل
  • الاحتلال يستهدف منزلاً في حي قديح ببلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة
14 عملاً للمقاومة في الضفة خلال 24 ساعةالكوفية الاحتلال يستهدف منزلاً في حي قديح ببلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية اندلاع مواجهات في بلدة بيت أمر شمال الخليل والاحتلال يطلق قنابل الغاز والصوتالكوفية إسرائيليون يتظاهرون في رحوبوت للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرىالكوفية السعودية تدين استمرار مجازر الإبادة الجماعية في غزة وتدعو إلى تفعيل آليات المحاسبة الدوليةالكوفية قوات الاحتلال تستولي على جرافة جنوب نابلسالكوفية الاحتلال ينصب حاجزا عسكريا في الخضر جنوب بيت لحمالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة مجزرة مواصي خان يونس إلى 90 شهيدا و300 مصاب بينهم حالات خطيرةالكوفية تفعيل غرفة عمليات لتجهيز صيغة للرواية الإسرائيلية للدفاع عن الجيشالكوفية ارتقاء 3 شهداء في قصف الاحتلال منزلًا لعائلة "محارب" في مخيم ١ بالنصيراتالكوفية الاحتلال يستهدف منزلاً لعائلة "محارب" في مخيم ١ وسط النصيراتالكوفية الدفاع المدني بغزة: ارتفاع حصيلة الضحايا في مجزرة الشاطئ إلى 20 شهيدالكوفية البرلمان العربي يدعو لحشد الدعم الدولي لوقف حرب الإبادة الجماعية في غزةالكوفية «الصحة العالمية»: منشآت الرعاية الصحية بالضفة تحت التهديدالكوفية "يديعوت أحرونوت": دعوات لإقالة "غالانت" من الحكومة.. وهذه خطة "نتنياهو" لإيجاد البديلالكوفية "يديعوت أحرونوت": هل تستطيع عناصر المقاومة إسقاط مروحيات إسرائيلية في قطاع غزة؟الكوفية «معاريف»: القنابل التي استخدمت بالمواصي أميركيةالكوفية «أونروا»: مدينة غزة أصبحت معزولة عن وصول المساعدات ودمرت شوارعهاالكوفية «التعاون الإسلامي» تدين استمرار مجازر الاحتلال في قطاع غزةالكوفية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال يبرر لجرائمه بنشر أخبار زائفة عن وجود قادة من المقاومة في منطقة مواصي خان يونسالكوفية

"رهائنهم" يخرجون أصحاء متبرجين.. وأسرانا تعذيب وتكسير

09:09 - 12 يونيو - 2024
حسن عصفور
الكوفية:

بعدما تمكنت قوة من جيش الفاشية اليهودية من استعادة 4 رهائن، على حساب اعدام ما يزيد على 274 فلسطيني من مخيم النصيرات، تصدرت صور نوعا أرغماني المشهد الإعلامي عبريا وأجنبيا، وبدت في قمة صحتها وأناقتها، وكتبت عنها الفنانة الإعلامية الفلسطينية لمى طاطور من داخل الـ 48 الوطن التاريخي، على الإنستغرام معلقة: "هل هكذا تبدو سيدة مختطفة؟ حواجبها مرتبة أكثر من حواجبي، شعرها، اظافرها، هل لهذا السبب يجب أنّ يقتل الأبرياء"؟، كلام دفعت ثمنه طردا من العمل في قناة عبرية خادمة للمشروع الاحتلالي.

طاطور، وصفت بشكل دقيق جدا، دون أي خروج عن الحقيقة، التي شاهدها العالم بأجمع، على مواقع عبرية وهي تتحدث في بث مباشر مع رئيس دولة الكيان العنصري بكل فرح وبهجة، صور خرجت، وهي لم تكن ضمن عملية "تبادل" كي يقال إنها "تمت ما قبل الخروج"، بل جاءت في سياق واحدة من أكبر عمليات الإرهاب التي يسجلها التاريخ الإنساني، ان تقتل وتصيب ما يقارب الألف فلسطيني مقابل 4 رهائن.

تلك الفتاة ذاتها، تحدثت عن ظروف الحجز، وأيضا في وسائل إعلامهم العبري وكذا الأجنبي، حيث كانت تخرج بين حين وآخر للسوق "أو بقايا سوق"، تتجول بين أطلال المخيم، ترى ناسه وأهله، دون أن تشير بكلمة واحدة عن أي تعذيب أو مسا بها، لا جسدي ولا لفظي، ولن ينسى العالم صورة تلك المرأة الرهينة التي خرجت وهي تودع من كان حارسا عليها، وداع "صديق ومحب" فكان خبرا عالميا.

مقابلها، خرج عشرات من أبناء قطاع غزة الذين خطفهم جيش العدو الاحلالي من سجن وأسر، يحملون على أجسادهم كل آثار التعذيب الفاشي، مع بعض عاهات مستديمة، كسر وقطع وتشويه جسدي، وحالة نفسية غير طبيعية جراء حملات التعذيب اليومية، مشاهد يراها العالم بكامله، بل أن مشاهد تعرية مئات منهم لحظات الاعتقال، نشرتها وسائل إعلام غربية بينها الأمريكية، مع تقارير خاصة حول سجن تم افتتاحه قرب القاعدة الأمريكية بمنطقة النقب، وصف بأنه أكثر سجون البشرية جرما، فاق كل سجون الفاشية القديمة، لا زال يضم آلاف من المخطوفين دون إبلاغ أي جهة دولة، يضع أسرهم.

المشهدان، لا يجب ان يبقيا خبرا وينتهي الأمر، في حكاية تلخص بكثافة شديدة جدا الحقيقة السياسية بين شعب يبحث حرية يعامل من لديه رهينة أو أسير ليس بما هو نصا في قانون، بل بما هو نص في الوعي الوطني الفلسطيني، إنسانية خالصة احتراما لمسمى الوطن، فيما تمارس دولة الفاشية المعاصرة كل ما هو متاح عبر وسائل تعذيب تعتقد أنها ستكسر روح الفلسطيني، رغم كل سنوات الفشل التي مر بها سلوكها الإجرامي.

مشاهد الصور بين "رهائن" كانوا في غزة خرجوا بالتبادل أو بإعدام المئات من الفلسطينيين في النصيرات، مقابل مشاهد أسرى خرجوا من معتقلات وسجون دولة العدو، مرفقة بكلمات مختصرة جدا، يمكنها ان تصبح قوة ناعمة لفضح دولة الفاشية المعاصرة سلوكا وثقافة ووعيا، مقابل الفلسطيني تحت الموت والدمار.

بات واجبا على الرسمية الفلسطينية، رغم كل غيابها الكفاحي العام، ونسيانها صفتها ودورها، أن تجند كل إعلامها ومؤسساتها لخدمة حملة "مشاهد مقابل مشاهد" لتكون سلاحا مضافا لسلاح الحقيقة الوطنية في مطاردة العدو الفاشي.

مشاهد "رهائن العدو مقابل أسرى فلسطين" يجب أن تتصدر كل مؤتمرات ونشاطات مطاردة الفاشية اليهودية..ومظاهرات دعم الحق الوطني.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق