اليوم السبت 13 يوليو 2024م
عاجل
  • الاحتلال يستهدف منزلاً في حي قديح ببلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة
  • اندلاع مواجهات في بلدة بيت أمر شمال الخليل والاحتلال يطلق قنابل الغاز والصوت
14 عملاً للمقاومة في الضفة خلال 24 ساعةالكوفية الاحتلال يستهدف منزلاً في حي قديح ببلدة عبسان الكبيرة شرقي مدينة خان يونس جنوب قطاع غزةالكوفية اندلاع مواجهات في بلدة بيت أمر شمال الخليل والاحتلال يطلق قنابل الغاز والصوتالكوفية إسرائيليون يتظاهرون في رحوبوت للمطالبة بإبرام صفقة تبادل أسرىالكوفية السعودية تدين استمرار مجازر الإبادة الجماعية في غزة وتدعو إلى تفعيل آليات المحاسبة الدوليةالكوفية قوات الاحتلال تستولي على جرافة جنوب نابلسالكوفية الاحتلال ينصب حاجزا عسكريا في الخضر جنوب بيت لحمالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة مجزرة مواصي خان يونس إلى 90 شهيدا و300 مصاب بينهم حالات خطيرةالكوفية تفعيل غرفة عمليات لتجهيز صيغة للرواية الإسرائيلية للدفاع عن الجيشالكوفية ارتقاء 3 شهداء في قصف الاحتلال منزلًا لعائلة "محارب" في مخيم ١ بالنصيراتالكوفية الاحتلال يستهدف منزلاً لعائلة "محارب" في مخيم ١ وسط النصيراتالكوفية الدفاع المدني بغزة: ارتفاع حصيلة الضحايا في مجزرة الشاطئ إلى 20 شهيدالكوفية البرلمان العربي يدعو لحشد الدعم الدولي لوقف حرب الإبادة الجماعية في غزةالكوفية «الصحة العالمية»: منشآت الرعاية الصحية بالضفة تحت التهديدالكوفية "يديعوت أحرونوت": دعوات لإقالة "غالانت" من الحكومة.. وهذه خطة "نتنياهو" لإيجاد البديلالكوفية "يديعوت أحرونوت": هل تستطيع عناصر المقاومة إسقاط مروحيات إسرائيلية في قطاع غزة؟الكوفية «معاريف»: القنابل التي استخدمت بالمواصي أميركيةالكوفية «أونروا»: مدينة غزة أصبحت معزولة عن وصول المساعدات ودمرت شوارعهاالكوفية «التعاون الإسلامي» تدين استمرار مجازر الاحتلال في قطاع غزةالكوفية الإعلام الحكومي: جيش الاحتلال يبرر لجرائمه بنشر أخبار زائفة عن وجود قادة من المقاومة في منطقة مواصي خان يونسالكوفية

الغطاء الأميركي والفجوة مع المستعمرة

09:09 - 12 يونيو - 2024
حمادة فراعنة
الكوفية:

تطوع وزير الخارجية الأميركي بلينكن وتبرع في التصريح عن رئيس حكومة المستعمرة، وأعلن أن نتنياهو أبلغه بموافقته على مبادرة الرئيس بايدن وخطته المعلنة يوم 31/5/2024 لوقف الحرب على قطاع غزة، مع أن نتنياهو لم يُعلن، ولم يُصرح عن موافقته على المبادرة الأميركية، ورد على قرار مجلس الأمن 2537 الذي بادرت إليه واشنطن وقدمته أن المستعمرة لن تتوقف عن مواصلة حربها الهمجية المتطرفة بدون أن تحقق أهدافها، في القتل والتدمير لأهالي قطاع غزة وممتلكاتهم.
حركة حماس التي رحبت بكل من المبادرة الأميركية، وبقرار مجلس الأمن، طالبها بلينكن بإعلان الموافقة والقبول والرضى بالخطوات الأميركية، وتحميلها مسؤولية أي فشل أو إعاقة لخطة وقف إطلاق النار، ويريد منهم مسبقاً شراء صفقة السمك قبل صيده.
الحديث عن عرقلة تطرف بن غفير وسموترتش، في الموافقة على مبادرة الرئيس بايدن، مجرد حجة يستعملها نتنياهو ويقوم بتوظيفها لتسويق سياساته، فهو المتطرف وهو صاحب القرار، وهو الذي يملك الكيفية في إدارة سياسات المستعمرة، ولذلك هو الذي يتحمل مسؤولية الجرائم المقترفة بحق الفلسطينيين، من قتل وتدمير، ولهذا استهدفته محكمة الجنايات الدولية وحملته مسؤولية جرائم جيش الاحتلال، وسيدفع الثمن ولو متأخراً.
انسحاب بيني غانتس وحزبه من الائتلاف الحكومي يعود أيضاً لفهمهم بدور نتنياهو وفشله في مسألتي: 1- عملية 7 أكتوبر و2- تداعيات مواجهة عملية 7 أكتوبر ونتائجها، وآثارها التي وضعت المستعمرة وجيشها في مواجهة المؤسسات الدولية: الأمم المتحدة، الأونروا، محكمة الجنايات ومحكمة العدل، وسببّت الحرج لكل حلفاء تل أبيب من الأوروبيين، لحجم الجرائم البشعة المعادية لكل حقوق الإنسان والقيم الإنسانية الدولية المعتبرة والمعترف بها والمقرة من قبل المؤسسات الدولية ذات الاختصاص.
ما زال نتنياهو مراوغاً، متمسكاً بقرار استمرار الحرب على قطاع غزة، ويعمل على تحويل فشله وإخفاقاته منذ 7 أكتوبر إلى حالة نجاح وانتصار، عبر القصف والقتل والاحتلال والتدمير. ورغم الغطاء السياسي والدعم العسكري والتمويل المالي، الذي توفره الولايات المتحدة له ولسياسته وجرائم جيشه، فهو لا يُلبي طلباتها، فالأولوية بالنسبة له استمرار إدارته لحكومة المستعمرة والحفاظ على صيغة الائتلاف، مهما نتج عن إدارته من خراب وقتل وتسلط على الفلسطينيين، وخلافاته مع الإسرائيليين الذين لا يجدون فيه القدرة والقيادة والنزاهة، إنه نتاج المرحلة الاستعمارية التي ما زالت بقاياها في فلسطين، بعد أن رحلت وانهزمت واندثرت مظاهرها، ولكنها ما زالت باقية في فلسطين، ولهذا استفاق وعي طلبة الجامعات الأميركية والأوروبية، ولو متأخراً، على حقيقة المستعمرة كمشروع استعماري توسعي أُقيم تعسفاً وظلماً على أرض شعب فلسطين العربي، ولا شك أنه سيحظى كما الشعوب التي سبقته على طريق الحرية والاستقلال، كالجزائر وجنوب إفريقيا والعشرات من الدول المماثلة التي نالت حريتها وهزيمة مستعمريها.
رغم الغطاء السياسي والدعم العسكري والتمويل المالي، الذي توفره الولايات المتحدة لنتنياهو ولسياسته وجرائم جيشه، فهو لا يُلبي طلباتها، فالأولوية بالنسبة له استمرار إدارته لحكومة المستعمرة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق