اليوم السبت 15 يونيو 2024م
عاجل
  • مصابون بنيران جيش الاحتلال "الإسرائيلي" في محيط دوار العلم غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة
  • صحة غزة: المستشفيات الميدانية جنوبي القطاع لا تزال تعمل بشكل جزئي
  • صحة غزة: 3500 طفل في القطاع مصابون بأمراض مزمنة
انتشال جثامين 8 شهداء من مناطق متفرقة في رفحالكوفية مصابون بنيران جيش الاحتلال "الإسرائيلي" في محيط دوار العلم غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزةالكوفية صحة غزة: المستشفيات الميدانية جنوبي القطاع لا تزال تعمل بشكل جزئيالكوفية صحة غزة: 3500 طفل في القطاع مصابون بأمراض مزمنةالكوفية بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 253 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية صحة غزة: 60 ألف سيدة حامل في القطاع معرضات لخطر الإجهاض ويعانين سوء التغذيةالكوفية صحة غزة: لدينا نحو 10 آلاف مصاب حالاتهم حرجة يحتاجون إلى العلاج خارج القطاعالكوفية صحة غزة: الواقع الإنساني في شمال غزة يشهد مجاعة وإبادة جماعيةالكوفية صحة غزة: جيش الاحتلال ارتكب جرائم إبادة جماعية في القطاع خلفت 15 ألف طفل شهيدالكوفية "أونروا": أكثر من 600 ألف طفل في القطاع لم يتلقوا خدمات تعليمية خلال العام الحاليالكوفية "أونروا": مدارس الوكالة تستخدم مراكز إيواء للنازحين بسبب استمرار الحربالكوفية 28 شهيدا في غارات وقصف إسرائيلي متواصل على مناطق متفرقة في قطاع غزة منذ فجر اليومالكوفية دور أمريكا الأمني في غزة و"لقاء المنامة" مؤشرات لبدء اليوم التاليالكوفية الاحتلال يحتجز مواطنة ويستولي على مركبتها في بيت أمر شمال الخليلالكوفية فيديو|| إصابتان جراء غارة إسرائيلية استهدفت دراجة نارية جنوب لبنانالكوفية انتشال جثامين 9 شهداء من تحت الأنقاض عقب قصف إسرائيلي على مدينة رفح أمسالكوفية رئيس الاستخبارات العسكرية السابق: صورتنا كدولة قوية تتراجعالكوفية الفلسطينيون ومبادرات إصلاح حالهمالكوفية إعلام عبري: مروحيات تحمل جنودًا من حدث رفح هبطت في مستشفيات بيلنسون وشعاري تسيديكالكوفية صحة غزة: جيش الاحتلال ارتكب جرائم إبادة جماعية في القطاع خلفت 15 ألف طفل شهيدالكوفية

236 يوما ولم تتوقف الحرب

09:09 - 29 مايو - 2024
بهاء رحال
الكوفية:

236 يومًا من حرب الإبادة الجماعية غير المسبوقة على غزة، ضحاياها بازدياد كل دقيقة وكل لحظة، بين شهيد وجريح وأسير ومفقود، وأكثر من مليوني نازح في مراكز الإيواء والخيام، ومع هول كل ما حدث ويحدث، فلم تحقق حكومة الحرب هدفًا من أهدافها سوى الخراب الكبير الذي ضرب كل مرافق القطاع، والمجازر الدموية التي راح ضحيتها آلاف الأبرياء، والدمار الذي حلَّ بكل زاوية وشارع وحي ومدينة.
حالة الصبر والصمود الشعبي العام رغم أهوال حرب الإبادة الجماعية، من حصار وقتل وتجويع وفقدان لكل مقومات الحياة، وكل احتياجات بني البشر، تؤكد عظمة الفلسطيني الذي من حقه أن يحيا كباقي شعوب الأرض بحرية واستقلال، ومن دون لوثة ونقمة الاحتلال والحرب والحصار، وهو يبرهن عن تمسكه بحقوقه عبر هذا الصمود الكبير، متحملًا كل ويلات الألم وكل صيحات الوجع، وفي الوقت ذاته فإن الحرب أتعبته وأنهكته، وجعلته يصل إلى مراحل فقدانه شغف العيش، فحجم الويلات كبير وحجم الألم أكبر.
إن حرب الإبادة بأيامها الــ٢٣٦ التي مضت أمام مرأى ومسمع العالم، دولًا وحكومات وشعوبًا، ولم يستطع هذا العالم من وقف الحرب، كشفت ضعف وجبن العالم، كما كشفت هشاشة وضعف المواثيق والقوانين الإنسانية الدولية، وهي لا تزال حتى اليوم تقف موقف المستنكر حينًا والصامت أحيانًا، بينما غزة وشعبنا في غزة يعدُّ هذا الألم دقة دقة، ومع دقيقة وكل لحظة يتسع الألم بقوافل الشهداء الذين يرتقون مع كل مجزرة جديدة يرتكبها الاحتلال.
حكومة نتنياهو مستمرة في حربها وفي عدوانها الممنهج، وتصعد من عملياتها في الضفة والقدس، وتواصل دمويتها من دون توقف، وهي لا تبالي بدعوات محكمة الجنايات الدولية ولا بمحكمة العدل الدولية ولا بكل النداءات التي خرجت في أرجاء العالم تطالبها بوقف الحرب، وبالنظر إلى الواقع، فإنها لم تحقق شيئًا على صعيد الأهداف التي أعلنت عنها، بل إن الصواريخ تطلق وتنطلق لتصل تل أبيب، والمقاومة تواصل تصديها وتقوم بأسر الجنود، كما أعلنت قبل يومين عبر شريط بثته بالصوت والصورة، وهذا يثبت تورط الاحتلال في حرب لن تحقق نتائج على الأرض، ولن تنتهي بالنصر الذي يسعى إليه نتنياهو.
حتى اليوم غزة صابرة رغم اتساع رقعة الألم، ورغم الخراب الكبير الذي طال كل شيء، ولم ولن تنكس رايتها المرفوعة باسم الحياة، في وجه أدوات القتل والموت، وهي تواصل محاولاتها للبقاء رغم فقدانها كل الاحتياجات والمقومات والمقدرات الأساسية، وهذا هو استثناء غزة وشعبنا القادر على التمسك بحقه في الحياة على أرضه، ورغم فقدانه سبل العيش وسط هذه الإبادة التي لا تتوقف إلا أنه لا يرفع الراية البيضاء، ولن يُهزم لأنه صاحب الحق والاحتلال مهما بلغت عنصريته فإنه إلى زوال.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق