اليوم الاحد 23 يونيو 2024م
الدفاع المدني: نحمل "أونروا" عدم إمدادنا بالوقود اللازم لعمليات الانقاذالكوفية شهداء ومصابون بقصف الاحتلال منزلا لعائلة أهل في حي التفاح شرق مدينة غزة وسط القطاعالكوفية إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في بيتا جنوب نابلسالكوفية بلدية خانيونس: نتواصل مع سُلطة المياه ومصلحة مياه بلديات الساحل لاجراء الصيانة اللازمة في خط مياه ميكروتالكوفية بلدية خانيونس: توقف خط مياه ميكروت الإسرائيلي المغذي للقرى الشرقية وجزء كبير من شارع صلاح الدينالكوفية جيش الاحتلال ينسف مبانٍ سكنية غربي ووسط مدينة رفح جنوب رفحالكوفية عائلات أسرى إسرائيليين: لن تكون صفقة دون إسقاط حكومة نتنياهوالكوفية مدفعية الاحتلال يستهدف مناطق وسط وغرب مدينة رفح جنوب القطاعالكوفية مراسلنا: سماع دوي اشتباكات بين المقاومة وقوات الاحتلال في المناطق الغربية لمدينة رفح جنوب القطاعالكوفية مراسلنا: الاحتلال يطلق قنابل دخانية تجاه المناطق الغربية لمدينة رفح جنوب القطاعالكوفية مواجهات مع الاحتلال في عجول شمال رام اللهالكوفية الاحتلال يشدد من إجراءاته على مداخل بلدات سلفيتالكوفية قوات الاحتلال تطلق الرصاص تجاه بعض المنازل في بلدة سلواد شمال شرق رام اللهالكوفية تقرير | أوضاع صعبة يعاني منها مرضى الكلى بسبب تضرر المستشفيات في غزةالكوفية سرايا القدس: قصفنا موقع واسناد "صوفا" العسكري برشقة صاروخيةالكوفية دبابات الاحتلال تقصف محيط خيام نازحين في منطقة المواصي غربي رفحالكوفية «الكوفية» تنقل معاناة النازحين بسبب انهيار شبكة الصرف الصحي بالمحافظة الوسطىالكوفية «الكوفية» تنقل آراء المواطنين في بشأن أسعار مشروب البراد الصيفيالكوفية تظاهرات في مدن وعواصم عالمية تنديدا بالعدوان على قطاع غزةالكوفية بوريل يطالب بـتحقيق مستقل ومحاسبة المسؤولين عن قصف مكتب الصليب الأحمر في غزةالكوفية

"الطلبة يساهمون في صنع طريق التغيير وفلسطين هي معيار اختبار العدالة للجميع"

10:10 - 09 مايو - 2024
مروان أميل طوباسي
الكوفية:

تعد الإنتفاضة الطلابية الحالية حراكاً غير مسبوق في أمريكا منذ احتجاجات الحرب الإجرامية على فيتنام، والتي شهدت مجزرة تعرض فيها طلاب الجامعات الأمريكية للقتل، بعد تعهد نيكسون بسحقهم ثم بعدها انتصر الإحتجاج الشعبي، وانسحبت أمريكا من فيتنام في عهد فورد.

أما اليوم ومع تزايد واتساع احتجاجات الحركة الطلابية والتي باتت تتسع كحركة احتجاج شعبية عالمية ضد دولة الإحتلال، ورفضها الحلول المطروحة وإصرارها على استمرار حرب الإبادة بعقلية نتنياهو السياسية الفاشية، كما وسياسات الغرب. وتعتبر شكلا متقدما من التضامن الدولي مع قضايا شعبنا وحقوقه، خاصة فيما يتعلق بوقف حرب الإبادة والمطالبة بمقاطعة المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية، فإن الإحتجاجات والمظاهرات في الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا واليابان وأستراليا وغيرها من الدول الغربية، تقابلها أجهزة الدولة باستخدام قوة مفرطة واعتقالات وهدم مخيمات التضامن، وحظر دخول محاضرين إلى عدد من الدول من قبل أجهزه الأمن، ومحاولة فض الإعتصامات بالقوة الهمجية، أسوة بما حدث في الولايات المتحده الأمريكيه سابقا. ولكن الدخول في تحد مع الطلاب في تجارب سابقة، وحتى في هذه المرة، يبدو مسألة خاسرة للأنظمة هناك، خاصة مع إشاعة تهم معاداة السامية بحقهم التي تكذبها الوقائع والحقائق.

ففي فرنسا وباريس على وجه التحديد، هناك توافق لأكثر من جهة تشارك اليوم في هذه الحركة الإحتجاجية. هناك الإتحادات الطلابية وهناك اليسار الفرنسي الموحد الذي حقق نتائج كبيرة بالانتخابات البرلمانية الأخيرة ، وهناك حتى أعضاء من البرلمان الفرنسي الذين أعلنوا بشكل صريح وواضح عن مساندتهم لهذه الحركة الإحتجاجية.

لقد أكدت أنجيلا ديفيس وهي من السود وأستاذة بجامعة أوهايو وواحدة من قادة الفكر اليساري التقدمي بالولايات المتحدة التي تعرضت للأضطهاد سابقا أن "الطلبة هم من يصنعون طريق التغيير، وفلسطين هي معيار اختبار العدالة للجميع، وما يحدث اليوم سيضمن العدالة للجميع في العالم في نهاية المطاف".

من الواضح اليوم بأن الحركة الصهيونية ومؤيدوها بالغرب يخسرون ساحة الجامعات الأمريكية وحتى الأوروبية بل والرأي العام الدولي، بسبب التحولات التي حدثت في صراع اجتماعي سياسي استمر لسنوات عديدة في المجتمع الأمريكي والغربي، وهو صراع متجذر إلى حد كبير في المفاهيم حول قضايا العنصرية البيضاء، والبطالة، والمهاجرين. أزمة الرأسمالية العالمية وبؤر التوتر بالعالم تفوقت به الثقافة التقدمية التي اجتاحت الشباب، إضافة إلى نوع وحجم الجرائم المرتكبة ضد شعبنا الفلسطيني المتمسك بأرضه، وتكشف حقاىق الفكر الصهيوني العنصري.

بعد تظاهرات الولايات المتحده توالت التحركات في كل مكان تقريبا في دول الغرب. أعتقد أن البدايات وكفاح شعبنا الفلسطيني قد ساهم في إيقاد شعلة احتجاجاتهم المتصاعدة كما يقول قادة الطلبة "بأن فلسطين قد ألهمتنا، وقد ألهمنا بعضنا البعض بالنتيجة، وهذا يُظهر أن صوت الشباب والطلاب لديه ما يقدمه، ويمكن سماعه إذا تحدثنا بصوت عال وموحد بما فيه الكفايه".

برأيي فإن هذا الحراك الطلابي والشبابي الدولي وما يحمله من معاني التضامن مع نضال شعبنا الفلسطيني، ومع قيم الإنسانية المتمثلة بالحرية والعدالة والمساواة، ومن عداء منهجي وواع للسياسات الأمريكية القديمة الجديدة بحق شعوب العالم وحقوقها، ومن افتتضاح طبيعة دولة إسرائيل الإستعمارية والعنصرية التي تنتهك كل المواثيق والقوانين الدولية، وترتكب جرائم العنصرية والاستيطان وحرب الإبادة الجماعية، وتقف اليوم بناء على ذلك في قفص العدالة الدولية، كما قادتها الذين قد يواجهون تهما في محكمة الجنايات الدولية، قد أصبح إلى جانب المتغيرات الجارية بالنظام الدولي والمتمثل في فقدان الولايات المتحدة قدرتها على الهيمنة كما في السابق، وبدايات تمزق الوحدة الأوروبية في إطار الإتحاد الأوروبي وفق ما أشار له مسؤول السياسة الخارجية بالإتحاد الأوروبي جوزيف بوريل قبل أيام. مظاهرات وحركات تتأثر أيضا بما يجري في فلسطين وأوكرانيا واقتراب هزيمة الولايات المتحدة والناتو الأوروبي فيها مقابل روسيا، ووصول دولة الإحتلال إلى مأزق في حربها العدوانية بغزة التي لم تحقق الانتصار فيها ، وهو ما يساهم بالتغيير الجاري بالعالم وفي تحولات الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لصالح انتصار شعبنا وإنهاء الإحتلال ونيل حقوقه فوق أرضه.

ستكون هناك تغيرات، تتراكم فيها الاحتجاجات الكمية التي ستؤدي الى تغير نوعي في بنية أنظمتها السياسية وبنتائج انتخابات كل دولة فيها، وهو أمر جار في الولايات المتحدة وحتى بإسرائيل هذه الأيام من مظاهرات يومية تطالب بوقف الحرب وتنفيذ صفقة التبادل، وإسقاط حكومة اليمين الديني الفاشي، رغم أنني لا أبشِر بالبديل الصهيوني القادم.

ولذلك فإن مثل هكذا حركات احتجاجية واسعة، عمودها الحركة الطلابية ومن يساندها من القوى اليسارية والتقدمية حتى من بين اليهود أيضا، والآخذة بالانتقال عبر الأطلسي بسرعة كبيرة، سيكون لها تأثير على مجمل سياسات الغرب الذي بدأ العديد من المسؤولين فيه، بمن فيهم بالولايات المتحدة إلى حد ما، وبما يتوافق مع استراتيجيتهم، يدركون بتفاوت تأثير الاحتلال على مجمل قضايا الإستقرار والسلام بالمنطقة والمصالح الأمريكية حتى، وبالتالي ضرورة أن يمارس شعبنا حقه بتقرير المصير.

ويمكن هنا أن أشير إلى مثال واضح متعلق بحرب فيتنام التي على إثرها بدأت ضدها الاحتجاجات من جامعة كولومبيا الأمريكية التي امتدت كحركة معارضة لهذه الحرب إلى فرنسا. فهل يمكن أن يكون تأثير هذه المظاهرات اليوم كما جرى تجاه حرب فيتنام عام ٦٨ ؟

وللحقيقه فمن اللافت للنظر اليوم أنه في الولايات المتحده الأمريكيه وفق إحصاءات معترف بها وموضوعيه، فإن الذين تتراوح أعمارهم بين ١٩ عاما الى ٣٠ عاماً لا يبدو أنهم يحملون نفس وجهات نظر الأجيال السابقة، فيما يتعلق بانحيازها إلى إسرائيل.

إلى جانب ذلك فهناك مثال كفاح الحركة الطلابية باليونان، ألتي انتفضت واسقطت حكم الديكتاتورية العسكرية الفاشية عام ١٩٧٣ بعد التفاف قوى اليسار حولها.

إن جرائم إسرائيل اليوم في غزة وباقي المدن الفلسطينية رغم كمية الدماء الفلسطينية النازفة، وما يتبعها من هذه المظاهرات بالعالم واستخدام العنف ضدها من أجل فضها، تراه أعاد إحياء حضور القضيه الفلسطينية وهذه المرة في العواصم الغربية، بحيث باتت اليوم قضية شعبنا ومشروعه التحرري الوطني بما في ذلك حقه بالمقاومة وفق القانون الدولي التي أكد عليها وزير الخارجية الصيني، واستذكارهم لمقاومة شعوبهم ضد الإستعمار والوحش النازي، أصبحت في مقدمة سلم الإهتمام الدولي لمعظم شعوب العالم إن لم تكن جميعها.

وهناك إدراك جديد على مستوى النخب السياسية في الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها، بأنه ما لم يكن هناك حل للقضية الفلسطينية، لا يمكن الوصول إلى حالة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط، وهو ما يدفع الولايات المتحدة للحديث عن "حل الدولتين"، رغم عدم اكتمال صورته ومفهومه لمحاولة إنقاذ مكانة إسرائيل من عزلتها، كما والخسائر الإسرائيلية متعددة الأوجه ومحاولات تحقيق ما لم يتم تحقيقه عسكريا بالتحركات السياسية، في إطار الرؤية الأمريكية، بعد كل أشكال الدعم العسكري لإسرائيل منذ بدء حرب الإبادة، التي تعلن اليوم إعادة النظر بها بعد كل حركات الاحتجاج التي تجري بشوارعها.

ألثورة الطلابية، إن صحت تسميتها بذلك، تتصاعد نحو إعادة إشتعال المظاهرات التي انطلقت بأوروبا منذ بدايات عدوان الإبادة، لتصبح حركة عالمية متمردة على النظام الدولي، ولتصل إلى أعلى درجات التضامن مع غزة وفلسطين وشعبها الذي لا يمكن إلا أن ينتصر من خلال الصمود وعدم السماح بتحقيق الإحتلال لأهدافة، وهي درجة الإدراك الواعي بأن العدالة لفلسطين هي مسؤولية كل واحد وواحدة من المتظاهرين في مواجهة ،"الدولة العظمى الأمريكية" ودعمها للحرب بكل قوة في فلسطين وأينما كان في هذا العالم. وكما يذكر الصديق والمحلل السياسي أمير مخول في إحدى مداخلاته "لقد وضعوا معادلة تقول: مقابل كامل مسؤولية الولايات المتحدة المطلقة عن الحرب الإجرامية على غزة ، تقف مسؤولية طلبة الجامعات ومعهم أوساط شعبية واسعة جداً تمثل النخب الأمريكية والأوروبية المستقبلية والشابة لتؤكد أنها تتقاسم المسؤولية مع شعب فلسطين في وضع حد لهذه الحرب".

--------------------

من اللافت أن الذين تتراوح أعمارهم بين ١٩- ٣٠ عاماً لا يبدو أنهم يحملون نفس وجهات نظر الأجيال السابقة، فيما يتعلق بانحيازها لإسرائيل.

----

هناك إدراك جديد على مستوى النخب السياسية في الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وغيرها، بأنه ما لم يكن هناك حل للقضية الفلسطينية، لا يمكن الوصول إلى حالة الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الاوسط

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق