اليوم السبت 15 يونيو 2024م
بث مباشر|| تطورات اليوم الـ 252 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مراسلنا: اندلاع مواجهات عقب اقتحام قوات الاحتلال قرية برقة شمال غربي نابلسالكوفية مراسلنا: قوات الاحتلال تنسحب من مخيم الأمعري ومدينة البيرة بشكل كاملالكوفية دلياني: التدمير "الإسرائيلي" الممنهج للأراضي الزراعية في غزة يستهدف اقتصادنا وبقائنا وينذر بكوارث إنسانيةالكوفية مستعمرون يحرقون 7 دونمات مزروعة بالزيتون واللوزيات في حوسان غرب بيت لحمالكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف مدرسة تابعة للأونروا بجوار المستشفى الميداني الإماراتي وسط مدينة رفحالكوفية اندلاع مواجهات عقب اقتحام الاحتلال برقة شمال غرب نابلسالكوفية مستعمرون يهاجمون مسكنا في الأغوار الشمالية ويحطمون زجاج مركبةالكوفية مراسلنا: وصول 19 شهيدا إلى مستشفى المعمداني جراء غارات الاحتلال شمال القطاعالكوفية مراسلتنا: شهداء ومصابون في قصف الاحتلال منزلا لعائلة أبو عيشة في دير البلح وسط القطاعالكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف الأحياء الشرقية من مدينة رفح جنوب القطاعالكوفية مراسلتنا: شهيد في قصف زوارق الاحتلال على شاطئ بحر دير البلح وسط القطاعالكوفية مراسلنا: سلسلة غارات يشنها الاحتلال على مناطق متفرقة من المحافظة الجنوبيةالكوفية محللون: اشتعال الجبهة الشمالية.. حزب الله يرفع مستوى العمليات وضغط أمريكي لمنع التصعيدالكوفية ياغي: اضطرابات في حكومة الاحتلال وقلق أمريكي من فشل الصفقةالكوفية محللون: الولايات المتحدة مخادعة والإقليم ليس معنيا باستمرار الصراع والحربالكوفية مراسلنا: قوات الاحتلال تدفع بتعزيزات عسكرية إضافية خلال اقتحامها المتواصل لمدينة البيرةالكوفية الاحتلال يقتحم بلدة اذنا ويعتدي على مهنئي أسير محررالكوفية الاحتلال يعتقل شابين من سنجل ويغلق مداخل البلدةالكوفية مراسلنا: قصف مدفعي مكثف يستهدف محيط تلة قليبو شرق جباليا شمال قطاع غزةالكوفية

حكومة الاحتلال تنقل تكتيك حرب غزة للضفة الغربية

11:11 - 29 إبريل - 2024
 سري القدوة
الكوفية:

اشتد التوتر مؤخراً في الضفة الغربية بعد تزايد العمليات الإسرائيلية فيها ومنذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، لم تعش الضفة الغربية يوماً بحال أفضل، بل كان لها نصيب كبير من التصعيد، ووفقا لتقديرات الإعلامية والعسكرية فقد تبين أن حكومة الاحتلال المتطرفة وجيشها النازي عملوا مؤخرا على استخدام تكتيكات الحرب المتبعة في غزة ضد عناصر المقاومة الفلسطينية في بعض مخيمات اللاجئين بالضفة الغربية .

ووفقا لتقديرات العسكرية والتي نشرتها بعض وسائل الإعلام الدولية أن الجيش نفذ حوالى 40 غارة بطائرات بدون طيار في الضفة الغربية، خلال الفترة من تشرين الأول (أكتوبر) إلى آذار (مارس) وأن الغارات الجوية بالطائرات بدون طيار وعمليات القوات البرية التي تستهدف المسلحين، تحول الضفة الغربية إلى جبهة حرب أخرى في الأراضي الفلسطينية، وشن الاحتلال غارات جوية وتوغلات برية شبه يومية واتبعت قواعد اشتباك أكثر مرونة في المخيمات، منذ السابع من تشرين الأول (أكتوبر)، مما أدى إلى خلق جبهة قتال إلى جانب الحرب في غزة، في حين يزعم جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه يشن عمليات في الضفة الغربية بهدف "البحث عن مطلوبين في هجمات إرهابية" ووفقا للتقديرات الفلسطينية إن العديد من الضحايا كانوا في الواقع من المارة المدنيين أو أصيبوا بالرصاص .

 

حكومة الاحتلال وعبر تعليماتها لجيشها الفاشي كانت قتلت أكثر من 435 فلسطينيا في الضفة الغربية والقدس الشرقية منذ 7 تشرين الأول (أكتوبر)، وفقا للأمم المتحدة وتشير المصادر نفسها إن نحو 4900 فلسطيني بالضفة أصيبوا منذ ذلك الحين، إما على يد جيش الاحتلال أو المستوطنين في حين كان عام 2023 الأكثر دموية بالنسبة للفلسطينيين في الضفة الغربية منذ ما يقرب من عقدين من الزمن حتى قبل 7 تشرين الأول أكتوبر.

 

التبعات القانونية الناشئة عن سياسات إسرائيل وممارساتها في الأرض الفلسطينية مستمرة لأكثر من قرن وان حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير يتم التنكر له وأن حق تقرير المصير لا يسقط بالتقادم وهو غير قابل للمساومة، ويجب أن ينتهي الاحتلال الإسرائيلي دون شروط.

إنه لا يوجد أي أسباب لمحكمة العدل الدولية لرفض الطلبات التي تقدمت بها الجمعية العامة للأمم المتحدة حول الاختراقات التي تقوم بها إسرائيل للقانون الدولي، والتي تزداد يومًا بعد يوم، وهذه الاستشارة تؤكد الإطار القانوني للقرارات الأممية، من أجل الوصول إلى حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية، وأن المحكمة لديها التفويض للنظر في المسألة التي تتسم بالشرعية على أساس ميثاق الأمم المتحدة، وكذلك القرار رقم 77 الذي تم تبنيه بأغلبية الدول في الجمعية العامة، ولذلك فإن فلسطين تطلب الالتزام بواجب المحكمة بالإجابة عن الطلبات المقدمة، والإقرار باحترام القانون الدولي، والالتزام بتحقيق حقوق الشعب الفلسطيني للوصول إلى تسوية عادلة.

حان الوقت لوضع حد لازدواجية المعايير في التعامل مع القضية الفلسطينية، وأهمية قيام محكمة العدل الدولية بدعم حق شعبنا في تقرير المصير وإنهاء الاحتلال ووقف كل جرائم الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني ووقف ممارسات الاحتلال المستمرة منذ عقود في ظل الحصانة التي تتمتع بها حكومة الاحتلال وانه حان وقت ان ينتصر فيه القانون الدولي وعلى المجتمع الدولي اتخاذ خطوات عملية ودعم طريق السلام الذي سيحقق العدالة للشعب الفلسطيني، وعدم تركه أمام الخيارات الإسرائيلية ومواجهة التهجير أو الاعتقال أو الموت .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق