اليوم الاثنين 27 مايو 2024م
عاجل
  • البيت الأبيض: نتواصل مع الجيش الإسرائيلي والشركاء على الأرض لتقييم ما حدث في رفح أمس
  • حزب الله: استهدفنا مستعمرة كريات شمونة بعشرات ‏صواريخ الكاتيوشا وراجمة فلق
  • وزيرة الخارجية البلجيكية: اتفقنا مع بوريل ومجلس الاتحاد على الاجتماع مع إسرائيل لتقييم مدى التزامها باحترام حقوق الإنسان
  • شهيد بقصف الاحتلال على دوار القرم شرق جباليا البلد شمال قطاع غزة
  • مراسلنا: حركة نزوح للمواطنين من دوار زعرب باتجاه المناطق الغربية لمدينة رفح
الأزهر الشريف يدين مجزرة الاحتلال بحق النازحين الفلسطينيين في رفحالكوفية نتنياهو: لست مستعدا لإنهاء الحرب قبل تحقيق كل أهدافهاالكوفية لابيد: نتنياهو مسؤول عن أكبر إخفاق للشعب اليهودي منذ المحرقةالكوفية البيت الأبيض: نتواصل مع الجيش الإسرائيلي والشركاء على الأرض لتقييم ما حدث في رفح أمسالكوفية حزب الله: استهدفنا مستعمرة كريات شمونة بعشرات ‏صواريخ الكاتيوشا وراجمة فلقالكوفية وزيرة الخارجية البلجيكية: اتفقنا مع بوريل ومجلس الاتحاد على الاجتماع مع إسرائيل لتقييم مدى التزامها باحترام حقوق الإنسانالكوفية شهيد بقصف الاحتلال على دوار القرم شرق جباليا البلد شمال قطاع غزةالكوفية مراسلنا: حركة نزوح للمواطنين من دوار زعرب باتجاه المناطق الغربية لمدينة رفحالكوفية مراسلنا: 7 مجازر ارتكبها الاحتلال راح ضحيتها 70 شهيدا خلال الـ24 ساعة الماضيةالكوفية بصل: قطاع غزة لا يصلح للحياة نتيجة التدمير الكامل لكل المقومات والبنية التحتيةالكوفية مراسلنا: رفح تحولت إلى مدينة أشباح في ظل سلسلة الغارات التي تنفذها طائرات الاحتلالالكوفية "آكشن إيد" صور الجثث المحترقة في مجزرة رفح ندبة على وجه الإنسانية والمجتمع الدوليالكوفية مراسلنا: 50 مواطنا بين شهيد وجريح في مجزرة جديدة للاحتلال بقصف خيام النازحين في رفحالكوفية لابيد: رئيس الحكومة فشل في أداء مهمته وهذه الحكومة غير شرعيةالكوفية لابيد لنتنياهو: لماذا ما زلت رئيسا للحكومة وأنت مسؤول عن أكبر إخفاق في تاريخناالكوفية لابيد لنتنياهو: وزراء حكومتك يسرقون المال العام ويسببون المشاكل ويدمرون مستقبل أبنائناالكوفية مراسلنا: الاحتلال يستهدف 10 مخيمات للنزوح في مناطق متفرقة من قطاع غزةالكوفية الرقب: مجزرة رفح هي رسالة على استمرار الحرب واتساعها وتجاهل الاحتلال لقرار المحكمة الدوليةالكوفية مدفعية الاحتلال تواصل قصف وسط وشرق رفح جنوب قطاع غزةالكوفية عبد العاطي: قصف خيام النازحين هو استمرار لنمط جرائم الحرب الإبادة المرتكبة بحق الشعب الفلسطينيالكوفية

استقالات عسكرية بالجملة: تضعضع الجيش الإسرائيلي

11:11 - 24 إبريل - 2024
أشرف العجرمي
الكوفية:

بعد استقالة رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أهارون حاليفا، جاءت استقالة قائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي يهودا فوكس بمثابة الصدمة الأكبر غير المتوقعة في الجيش الإسرائيلي. فاستقالة الأخير التي قدمها لرئيس هيئة الأركان والتي ستدخل حيز التنفيذ في شهر آب القادم، لا علاقة لها بهزيمة الجيش في هجوم "حماس" في السابع من أكتوبر الماضي، فهو مسؤول عن المنطقة الوسطى التي تضم كامل الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس ومنطقة "غوش دان" التي تسمى "تل أبيب الكبرى".

وبالتالي هو لا يتحمل أي مسؤولية عن الفشل الذي مني به جيش الاحتلال وأذرعه ذات العلاقة.

بل إن الصدمة نبعت أيضاً من كون فوكس أحد المرشحين البارزين لتولي منصب رفيع في أعقاب الاستقالات المتوقعة لكبار قادة الجيش بعد انتهاء الحرب كما هو متوقع.

تحدثت وسائل الإعلام الإسرائيلي عن أسباب استقالة فوكس التي على ما يبدو بسبب الصراع مع المستوطنين اليهود وتدخل المستوى السياسي بشكل كبير في عمل الجيش المهني والتصادم بين مصالح بعض الوزراء وقادة الجيش وخاصة في منطقة الضفة الغربية، على خلفية دعم المستوطنين وإطلاق أيديهم في التنكيل بالفلسطينيين بشكل يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة وفق رؤية الجيش وجهاز الأمن العام "الشاباك".

وقد وصلت الانتقادات حد الهجوم على فوكس شخصياً بسبب تدريب عسكري للتعامل مع هجوم على غرار السابع من أكتوبر يشمل محاكاة لقيام مستوطن يهودي بخطف مواطن فلسطيني.

كما أن البدء بمعاقبة المستوطنين الإرهابيين دولياً وحتى فرض عقوبات على كتيبة "نيتسح يهودا" التابعة للجيش والمكونة من مستوطنين ومتدينين متطرفين، قد أثر على قرار فوكس الذي وجد نفسه في موقع ليس فقط غير أخلاقي بل إنه كذلك لا يستطيع تحمل تبعاته.

وبعد أن أعلن رئيس شعبة الاستخبارات عن تحمل المسؤولية عن الفشل الاستخباري في تنبؤ هجوم "حماس" والاستعداد له وعن نيته الاستقالة فوراً بعد استخلاص العبر وتعيين شخص في مكانه، يبدو أن الاستقالات في الجيش ستكون كثيرة وستترك جرحاً غائراً لن يندمل في السنوات وربما العقود القادمة. فمن القادة العسكريين الذين من المتوقع أن يقدموا استقالاتهم بالإضافة إلى رئيس هيئة الأركان هرتسي هاليفي ونائبه أمير برعام، قائد المنطقة الجنوبية المسؤول عن قطاع غزة والنقب وكل مناطق الجنوب يارون فينكلمان وقائد فرقة غزة آفي روزنفيلد. بالإضافة طبعاً لرئيس جهاز "الشاباك" وهو ليس من الجيش.

بالنسبة للإسرائيليين، ما يحدث في جيش الاحتلال هو ضربة غير مسبوقة، وهذا ليس فقط يضعضع الجيش في مهماته المستقبلية في التصدي لقوات إقليمية تتطور باستمرار، بل هو يضع مستقبل الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي على المحك.

هزيمة الجيش غير المتوقعة وانهيار فرقة غزة، والفشل الذريع في الحرب ضد الفصائل الفلسطينية وعدم تحقيق أي من الأهداف التي أعلنتها الحكومة للحرب على غزة سيكون له تأثير كبير وخطير على جوهر الفكرة الصهيونية وهجرة اليهود إلى فلسطين.

وفقدان الثقة بقدرة الجيش الإسرائيلي الذي "لا يقهر" ستقوض أهم ركائز الدعاية الصهيونية القائمة على فكرة أن إسرائيل تمثل "الوطن القومي" ليهود العالم والملاذ الآمن لهم. فإسرائيل تتحول مع الوقت واستمرار الاحتلال وهزائم الجيش وتغير مكانة إسرائيل المعنوية في العالم من دولة كانت تعتبر ظلماً كواحة للديمقراطية في الشرق الأوسط وتنتمي لثقافة العالم الحر ومبادئ القانون الدولي وحقوق الإنسان إلى دولة تمارس جرائم حرب وإبادة جماعية ضد شعب فلسطين الذي هو ضحية جرائم غيره ارتكبها.

لم تعد إسرائيل بعد حكومة اليمين العنصري المتطرف وحرب الإبادة في غزة تلك الدولة التي عرفها العالم قبل السابع من أكتوبر. وحتى تنقذ نفسها من الهلاك عليها أن تبادر فوراً إلى وقف الحرب في غزة والتخلي عن مشروعها الاستيطاني العنصري وتذهب لتسوية سياسية عادلة مع الفلسطينيين على أساس حل الدولتين بما يضمن ممارسة الشعب الفلسطيني لحقه المشروع في تقرير المصير وحصوله على حريته واستقلاله الناجز. ولكن إسرائيل تذهب بالاتجاه المعاكس لمزيد من التصعيد الدموي فهي تحضر لاجتياح رفح وترفض فكرة عودة السلطة الفلسطينية لغزة وتعارض بشكل مطلق إقامة دولة فلسطينية، مع أن هذا الخيار قد يكون خشبة الإنقاذ لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لأنه مقابل دولة فلسطينية سيحصل على تطبيع العلاقات مع كامل العالم العربي والإسلامي، وسيكون سقوط حكومته على خلفية عملية سياسية تاريخية قد تخلد اسمه بدلاً من أن يسقط على خلفية الهزيمة في حرب غزة وقضايا الفساد.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق