اليوم الاربعاء 24 إبريل 2024م
عاجل
  • الصحة اللبنانية: 344 شهيدا منذ بداية عدوان الاحتلال على لبنان في أكتوبر الماضي
  • فايننشال تايمز عن مصادر مطلعة: الأمم المتحدة رفضت أي تنسيق مع إسرائيل لإجلاء المدنيين من رفح
الصحة اللبنانية: 344 شهيدا منذ بداية عدوان الاحتلال على لبنان في أكتوبر الماضيالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 201 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية فايننشال تايمز عن مصادر مطلعة: الأمم المتحدة رفضت أي تنسيق مع إسرائيل لإجلاء المدنيين من رفحالكوفية شهداء بينهم أم وطفلاها إثر قصف الاحتلال منازل في قطاع غزةالكوفية الصحة: رصدنا إصابات بالحمى الشوكية والكبد الوبائيالكوفية أهالي أسرى الاحتلال يغلقون الشارع مقابل المقر الرسمي لرئيس الوزراء في القدس للمطالبة بصفقة تبادلالكوفية أبو مهادي: الأولوية حاليا وقف العدوان ومحاسبة الاحتلال على جرائمه وليس الاعتراف بالدولة الفلسطينيةالكوفية مراسلنا: 3 شهداء في قصف الاحتلال منزل لعائلة البحابصة بحي السلام في رفحالكوفية للأسبوع الرابع.. لاحتلال يواصل إغلاق مدخل ديراستيا الرئيسيالكوفية ارتفاع حصيلة الجثث المكتشفة بالمقبرة الجماعية في مجمع ناصر إلى 334الكوفية الصحة: ارتفاع عدد شهداء العدوان على غزة إلى 34262 شهيدا و 77229 مصاباالكوفية بورصة فلسطين تعقد اجتماع الهيئة العامة العادي عن العام 2023الكوفية مراسلنا: استشهاد أم وطفليها إثر قصف الاحتلال منزل عائلة "حميد" بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزةالكوفية بدء اجتماع الدورة غير العادية لمجلس الجامعة العربية لبحث استمرار جرائم الاحتلال في غزةالكوفية "التعاون الإسلامي" ترحب باعتراف جمهورية جامايكا بدولة فلسطينالكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف بلدة المغراقة بالتزامن مع إطلاق النار من الرشاشات الثقيلةالكوفية مراسلنا: ارتفاع حصيلة الجثث المكتشفة بالمقبرة الجماعية في مجمع ناصر إلى 334الكوفية مراسلنا: 4 شهداء في قصف الاحتلال النصيرات وسط القطاعالكوفية الرئيس المصري: أي عمليات عسكرية في رفح ستسفر عن تداعيات كارثية على الوضع الإنساني بغزةالكوفية الرئاسة المصرية: السيسي يشدد على ضرورة وقف الحرب في غزة ويحذر من أي عمليات عسكرية في رفحالكوفية

هدنة رمضان..!

11:11 - 02 مارس - 2024
أكرم عطا الله
الكوفية:

لم يعد أحد ينتظر وقف الحرب سوى الفلسطينيين، والعرب المغلوبين على أمرهم في معادلة القدرة على فرضه وتوازنات القوة في عالم انكشفت محركاته السياسية بعيداً عن كل الوثائق والقوانين. فهو عالم القوة وتوازناتها، وما زال العرب بعيدين عن ذلك رغم امتلاكهم لما يمكن أن يجعلهم قادرين على التأثير.

السؤال الصعب يسكن روح الغزيين عن الهدنة المتخيلة كحلم أخير بعد أن سقط حلم نهاية الحرب بفيتو أميركي في مجلس الأمن، ومع الجولة الثانية للمفاوضات الشاقة التي تدور الآن عاد السؤال بقوة أكبر تعززه قوة دفع تبدو أنها أقوى من السابق أمام قوة الكبح الإسرائيلية.

لا يختلف اثنان على أن الحكومة الإسرائيلية ورئيسها يتم جرهم للمفاوضات كما الثور الذي يساق للمذبح. ففي المرة السابقة تنفس نتنياهو الصعداء بعد اجتماع باريس الأول للوسطاء وإسرائيل التي تمت تحت رعاية مدير المخابرات المركزية وليم بيرنز بعد الرد الذي قدمته حركة حماس كأن الأمر انتهى قبل أن تعود واشنطن من جديد.

لم يُصَب الوسطاء باليأس، وعادت المشاورات لتحتضن القاهرة جولة جديدة استقبلت خلالها حركة حماس باحثة عن أفق ينتظره الجميع باستثناء إسرائيل الرسمية لكن إسرائيل التي أرادت إغلاق الصفحة رفضت إرسال وفدها للعاصمة المصرية ما استدعى التدخل الأميركي من جديد، لتقول الصحافة الإسرائيلية إن نتنياهو أرسل رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الموساد ديفيد برنياع إكراماً للولايات المتحدة وليس لأجل صفقة، كما تناولت الصحافة خبر توبيخ نتنياهو لبرنياع لأنه لم يكن متشدداً كما يجب في لقاء باريس الثاني.

للولايات المتحدة رأي آخر وهي تراقب وتتابع السلوك الإسرائيلي عندما عادت لعقد اللقاء الثاني، وقدمت ورقة معدلة تشاورت فيها مع برنياع بالتأكيد وهي التي نشرتها وسائل الإعلام  وتسلمتها حركة حماس، وهي ورقة لم تلب مطالب الحركة وتضمنت بعض الكمائن ما استدعى رئيس مكتبها السياسي أن يخرج بخطاب من الدوحة قائلاً: «ما لم يأخذوه في الميدان لن يأخذوه في المفاوضات» ما يعني أن المسألة تعثرت من جديد لتسود أجواء الإحباط مرة أخرى في غزة.

تلك طبيعة المفاوضات لكن هذه المرة يبدو الأمر مختلفاً ويدعو لبعض التفاؤل الحذر ارتباطاً بمعرفة النوايا الإسرائيلية، فهي تعتبر أنها يمكن أن تكمل حربها باجتياح رفح واحتلال القطاع ولا يعنيها الأسرى كثيراً، لأن ما يعنيها هو النصر كما يردد نتنياهو الذي يقول إنه بات في متناول اليد، لكن ما يدعو للتفاؤل هو أن الولايات المتحدة ترى في استمرار الحرب خلال شهر رمضان ما يهدد المصالح الأميركية، وبالتالي تبدي موقفاً أكثر صرامة.

بدأت الولايات المتحدة تستخدم رسائل وأدوات ضغط مختلفة، فالرئيس الأميركي في مقابلته الأخيرة قال بما يشبه الثقة بأن الأمر قد يكون يوم الإثنين القادم، ليس بالضرورة الإثنين ولكنها واحدة من الرسائل للحكومة الإسرائيلية التي تفاجأت من تصريح بايدن، ولم يبتعد كثيراً عنه تصريح جاك سوليفان الذي نشرته القناة السابعة الذي قال: «نؤمن أننا نقترب من اتفاق بين إسرائيل وحماس».

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أجرى محادثة مع يوآف غالانت طلب منه تقييم مفاوضات الأسرى، وذلك وسط أجواء الطلب من إسرائيل إرسال تعهد مكتوب بعدم استخدام الأسلحة الأميركية في قتل المدنيين.

هذا ما هو معلن من اتصالات وتصريحات لكن القنوات الخلفية تعمل بأكثر من ذلك بضمنها الإشارة غير الرسمية لاستعداد الولايات المتحدة أن تدفع أحد الأطراف لطلب هدنة إنسانية في رمضان من مجلس الأمن وتمتنع عن استخدام الفيتو حينها تكون إسرائيل قد خسرت الصفقة ليس مهماً أن يحدث لكن مجرد التسريب يمكن قراءته في سياق السائد.

ثلاثة تخوفات تحرك الولايات المتحدة التي تضع أقدامها في الأرض لهدنة رمضان الذي تزداد فيه الجرعة الإيمانية، وتخشى أن تتحول إلى طاقة أولها ساحة الضفة الغربية المرشحة للانفجار تعززها تقارير الأمن الإسرائيلي والأميركي. وهو ما لا تريده في الشهر الفضيل فقد حرصت حتى قبل الحرب على تسكين الضفة بعقد اجتماعين في دول الجوار بحضور أميركي.

الثانية وهي العالمان العربي والإسلامي في الشهر الإيماني ومدى قدرته على استمرار تحمل مشهد الإبادة في رمضان شهر التضحية، وتقارير أميركية عن عمليات فردية ربما يقوم بها بعض الغاضبين بالإضافة لإمكانية توسع الحرب نتاج المناخات التي يخلقها رمضان.

أما الثالثة وهي جبهة العرب والمسلمين في الولايات المتحدة التي تصب أصواتها عادة للحزب الديمقراطي، وقد نشطت الجاليتان في حملة بايدن السابقة وحسمت ولايات متأرجحة لصالحه، فقد كانت انتخابات ميشيغان جرس إنذار مخيفاً للديمقراطيين فقد صوت حوالى 109,960 شخصاً بعدم التوصية بمرشح، فيما كان يطمح القائمون على الحملة للحصول على عشرة آلاف فقط لتنجح حملتهم فإذا بهم ينالون أحد عشر ضعفاً من طموحهم، وفي هذا تهديد ليس فقط لخصوصية ميشيغان التي تحدد فوز الرئيس، بل سينسحب على ولايات أخرى.

لكل تلك الأسباب والتداعيات وغيرها التي لا يتسع لها المقال تقف الولايات المتحدة والحزب الديمقراطي الذي وصلت النار عتبة بيته الأبيض بكل قوة من أجل تمرير شهر رمضان بلا حرب، وهذا يدعو للتفاؤل هذه المرة وإن كان بحذر.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق