اليوم الخميس 18 إبريل 2024م
عاجل
  • الهلال الأحمر: طواقمنا تتعامل مع ٣ إصابات اعتداء بالضرب في بلدة عقربا قرب نابلس وجاري نقلهم للمستشفى
  • شهيد و3 إصابات نتيجة قصف الاحتلال خلف تموين الشاطئ غربي مدينة غزة
  • الاحتلال يشن غارة جوية في محيط تموين الشاطئ غربي مدينة غزة
  • طيران الاحتلال يشن غارات على شمال وغرب مدينة بعلبك شرق لبنان
  • الإعلام الحكومي: عثرنا على جثامين لنساء ومسنين وجرحى تم تكبيل أيدي بعضهم وتجريدهم من ملابسهم
  • الإعلام الحكومي: لا يزال مصير نحو ألف مواطن كانوا بمجمع الشفاء الطبي خلال اقتحام الاحتلال مجهولا
  • جيش الاحتلال يدفع بتعزيزات عسكرية إلى مخيم عين السلطان بأريحا بعد اقتحامه من قبل قوات خاصة
القوات المسلحة الأردنية تنفذ 7 إنزالات جوية لمساعدات إنسانية على شمال قطاع غزةالكوفية قائد القوات الجوية الإيرانية: واجهنا إسرائيل بأسلحة قديمة وبأقل قدر من القوةالكوفية الهلال الأحمر: طواقمنا تتعامل مع ٣ إصابات اعتداء بالضرب في بلدة عقربا قرب نابلس وجاري نقلهم للمستشفىالكوفية شهيد و3 إصابات نتيجة قصف الاحتلال خلف تموين الشاطئ غربي مدينة غزةالكوفية الاحتلال يواصل إجراءاته الانتقامية والقمعية في سجن "ريمون"الكوفية الاحتلال يشن غارة جوية في محيط تموين الشاطئ غربي مدينة غزةالكوفية طيران الاحتلال يشن غارات على شمال وغرب مدينة بعلبك شرق لبنانالكوفية وزارة الثقافة: عدوان الاحتلال على قطاع غزة أدى إلى تدمير 32 مؤسسة ثقافيةالكوفية هيئة الأسرى: الأسير جمال الرجوب معزول في زنزانة انفرادية منذ 6 أشهرالكوفية إصابة فتاة بكسور ورضوض بعد أن دعستها آلية للاحتلال في بلدة يعبدالكوفية "الجارديان":  الاحتلال يحشد قواته وآلياته العسكرية جنوبي غزة تمهيداُ لاجتياح رفحالكوفية الإعلام الحكومي: عثرنا على جثامين لنساء ومسنين وجرحى تم تكبيل أيدي بعضهم وتجريدهم من ملابسهمالكوفية الإعلام الحكومي: لا يزال مصير نحو ألف مواطن كانوا بمجمع الشفاء الطبي خلال اقتحام الاحتلال مجهولاالكوفية جيش الاحتلال يدفع بتعزيزات عسكرية إلى مخيم عين السلطان بأريحا بعد اقتحامه من قبل قوات خاصةالكوفية الحرس الثوري الإيراني: حددنا موقع جميع المنشآت النووية الإسرائيليةالكوفية إيران تعلن تبادل رسائل مع واشنطن قبل وبعد الهجوم على إسرائيلالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 195 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية قوة خاصة من جيش الاحتلال تقتحم مخيم عين السلطان بأريحاالكوفية الإعلام الحكومي: انتشال جثامين 30 شهيدا بمقبرتين في مجمع الشفاء وتم التعرف على 12 جثة فقطالكوفية «أكشن إيد» تدعو إلى محاسبة المستعمرين على جرائمهم في الضفةالكوفية

الجندي الأميركي : الحرية لفلسطين

10:10 - 28 فبراير - 2024
حمادة فراعنة
الكوفية:

ليس مسلماً وليس عربياً، الجندي الذي احرق نفسه أمام سفارة المستعمرة في واشنطن، بل هو مسيحي أميركي، يعمل في سلاح الجو، أحرق نفسه أمام الكاميرا، أمام العالم، إحتجاجاً على:

1- الدعم الأميركي، الذي يوفر الغطاء والاسناد لسياسات وإجراءات المستعمرة، الذي تمارسه ضد الشعب الفلسطيني.

2- احتجاجاً على السلوك الإسرائيلي، باتجاه الابادة الجماعية، والتطهير العرقي الذي تمارسه قوات الاحتلال في قطاع غزة .

3- احتجاجاً على ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من جرائم غير مسبوقة بهذا العنف الاسرائيلي .

سجل الجندي إرون يوشال رفضه لسياسات الاحتلال القمعية الوحشية، وان لها ثمن، وهو قدم الثمن راضياً مقتنعاً مبادراً في تقديم جسده وحياته وروحه قرباناً لحرية فلسطين، لأنه كما قال لا يريد أن يُسجل على نفسه، أنه كجندي أميركي شريك في سياسة بلاده الداعمة للمستعمرة الإسرائيلية واحتلالها لفلسطين.

ظاهرة غير مسبوقة بهذا المعنى والمحتوى سجلها أميركي، يعمل في صفوف قوات بلاده، ويتجاوب معه مغني الراب الأميركي ماركس ريدفيل، بقوله علناً، بلا تردد أنه "لن ينتخب الرئيس بايدن" على خلفية ما وفره للمستعمرة، من غطاء ودعم لحربها على الشعب الفلسطيني، وفي نفس الوقت أكد انه "لن ينتخب ترامب" الرئيس السابق المهزوم لنفس سبب إنحيازه لدعم المستعمرة الإسرائيلية.

تحولات جوهرية لدى قطاعات شعبية شابة سواء في الولايات المتحدة أو أوروبا، ولهذا يمكن التسجيل على أن هذه التحولات الشعبية التدريجية لصالح فلسطين والانكفاء المماثل عن المستعمرة، هي بمثابة مكاسب استراتيجية حققها الشعب الفلسطيني بفعل تضحياته، وعدالة قضيته، وبسبب التطرف والعنصرية وجرائم المستعمرة ذات الطابع النازي، بالقصف والقتل المتعمد من قبل قوات الاحتلال للمدنيين الفلسطينيين.

مكاسب الفلسطينيين التدريجية التراكمية، على المستوى الدولي، ستجني ثمارها القضية الفلسطينية في المدى المنظور مستقبلاً، وإنعكاس تأثير المظاهرات الشعبية الأوروبية والأميركية على توجهات وسياسات بلادهم نحو طرفي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

الانجاز الفلسطيني سيبقى ناقضاً طالما يفتقد لانحيازات إسرائيلية ملموسة، لصالح عدالة المطالب الفلسطينية وشرعيتها.

الاحتجاجات الإسرائيلية التي تعرضت للبطش والقمع من رجال الشرطة بحكم قرارات بن غفير المسؤول عن الأمن، هي بداية لعلها تتسع وتتخذ مسرباً يلتقي ببعده الإنساني والسياسي مع الفلسطينيين، لأن الاحتجاجات مازالت مطبوعة بالمطالبة والإلحاح على التوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى، ولم تقترب بعد لإدراك البعد التصادمي بين المشروعين المتناقضين: الإسرائيلي في مواجهة الفلسطيني، مما يتطلب مزيداً من العمل بهدف اختراق المجتمع الإسرائيلي ، وخاصة من قبل فلسطينيي مناطق الاحتلال الأولى عام 1948، الأكثر اقتراباً وإحتكاكاً مع أدوات المجتمع الإسرائيلي.

إختراق المجتمع الإسرائيلي مهمة ضرورية واستراتيجية على طريق اختزال عوامل الزمن في تحقيق الانتصار، وهي بالتأكيد تحتاج لعناصر شجاعة مقدامة تعمل على إنجاز هذه المهمة باعتبارها أحد أدوات الانتصار لعدالة القضية الفلسطينية ومشروعية مطالبها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق