اليوم الثلاثاء 16 إبريل 2024م
عاجل
  • الأمم المتحدة: سنوجه نداء لجمع 2,8 مليار دولار لصالح غزة والضفة المحتلة
  • طيران الاحتلال يقصف مركبة في بلدة الشهابية جنوب لبنان
  • الاحتلال يقصف مسجد أبو بكر الصديق في حي الصبرة بمدينة غزة
  • الملك عبدالله الثاني: "الأردن لن يكون ساحة معركة لأي جهة وحماية مواطنينا قبل كل شيء"
  • مراسلنا: غارات إسرائيلية على شارع صلاح الدين ومنطقة شعفوط في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة
الأمم المتحدة: سنوجه نداء لجمع 2,8 مليار دولار لصالح غزة والضفة المحتلةالكوفية طيران الاحتلال يقصف مركبة في بلدة الشهابية جنوب لبنانالكوفية الاحتلال يقصف مسجد أبو بكر الصديق في حي الصبرة بمدينة غزةالكوفية الملك عبدالله الثاني: "الأردن لن يكون ساحة معركة لأي جهة وحماية مواطنينا قبل كل شيء"الكوفية مراسلنا: غارات إسرائيلية على شارع صلاح الدين ومنطقة شعفوط في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزةالكوفية أبو عامر: الأولوية القصوى لحركة حماس في الصفقة هي عودة المواطنين إلى شمال غزةالكوفية مراسلنا: 21 شهيدا تم انتشالهم في مدينة خانيونس خلال الـ 24 ساعة الماضيةالكوفية مراسلتنا: 11 شهيدا جراء ارتكاب الاحتلال مجزرة باستهداف سوق مخيم المغازي غالبيتهم من الأطفالالكوفية ياغي: الاحتلال يقوم بـمجازر إبادة مستغلا حالة المجتمع الدولي بعد الهجوم الإيراني على إسرائيلالكوفية أبو رمضان: ما يحدث في قطاع غزة هو كارثة وحرب تجويع بدعم من الولايات المتحدة الأمريكيةالكوفية خيري: المنطقة تشهد صراعا بين الفعل ورده بعد الهجوم الإيراني على دولة الاحتلالالكوفية مراسل الكوفية: سلسلة من الاستهدافات للتجمعات السكنية في مناطق متفرقة بقطاع غزةالكوفية قوات الاحتلال تعتقل شابين بعد الاعتداء عليهما في بلدة سعير شمال شرق الخليلالكوفية مراسلنا: انتشار لطائرات "كواد كابتر" في "بلوك C" شرق النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية الأمم المتحدة ستوجه نداء لجمع 2,8 مليار دولار لصالح غزة والضفة المحتلةالكوفية الدفاع المدني : 120 شهيدا ما زالوا تحت الأنقاض في محيط مجمع الشفاء لم نستطع الوصول إليهمالكوفية الخارجية الأمريكية: لم يتم إطلاعنا بالتفصيل على خطط الإخلاء من رفح أو الاعتبارات الإنسانية للعملية المحتملة هناكالكوفية جيش الاحتلال يقصف أبراجا سكنية في أرض المفتي شمال مخيم النصيرات وسط قطاع غزةالكوفية حزب الله: استهدف ‌‏مقاتلونا موقع البغدادي بقذائف المدفعيةالكوفية الإعلامي الحكومي بغزة: الاحتلال يسعى لإخلاء بيت حانون وشرقي جباليا في جريمة جديدة تحت غطاء مدفعي عنيفالكوفية

للمتحدثين عن معاناة الغزي الإنسانية عبر الفضائيات

10:10 - 26 فبراير - 2024
فراس ياغي
الكوفية:

لهؤلاء نقول المعاناة الإنسانية سببها الإحتلال والعدوان وليس السابع من أكتوبر هو الذريعة لذلك...يبدو انهم لم يقرأوا برنامج حكومة نتنياهو سموتريتش وبن غفير التي وضعت الخطط لحسم الصراع وتقسيم الأقصى مكانيا، ولم ينتبهوا الى مخطط الهجوم على قطاع غزة الذي كان يعد له لكي يتم تنفيذ البرنامج أعلاه وهو حسم الصراع نهائيا وتقسيم الأقصى مكانيا...ايضا لم ينتبهوا الى ان الخطة لضرب القطاع بالطريقة التي تحدث الآن وهي كانت معدة لاجل توحيد المجتمع الإسرائيلي بعد الإنقسام القضائي، وكل ذلك كان معد قبل حدث السابع من أكتوبر.
صحيح أن إسرائيل مارست تطهير عرقي وإبادة ولكن ليس بسبب ذريعة السابع من اكتوبر ولكن ضمن مخطط سابق اصلا وكانت تبحث عن اي شيء لبدء الهجوم على القطاع، فهي جلبت الخمس بقرات الحمراء ليس اعتباطا، وتقسيم الأقصى وتنفيذ خطط التطبيع وطريق الهند اسرائيل اوروبا لا يمكن ان يتم بدون إنهاء المقاومة في غزة ولاحقا في لبنان.
الغزي يعاني ويدفع ضريبة كبرى وهذا صحيح، ولكن الحرب لم تنتهي بعد لنقول انتصرت اسرائيل والاهداف لم تتحقق، يكفي ان نشير إلى ان كل العالم الآن يتحدث عن الدولة الفلسطينية بعد أن تم نسيانها، بل اعتقد البعض الذي يتحدث الآن عن المعاناة الإنسانية أن المقاومة وحماس باعت القضية لأجل تصاريح عمل ولأجل الشنط القطرية، وبعد ان ثبت بطلان هذا الكلام، بدأ الحديث عن المعاناة الإنسانية وعن السابع من اكتوبر على انه ذريعة للإحتلال وهذا الكلام بالتأكيد يقوله كل من يفكر بالمقاومة الذكية، المقاومة التي تتعايش مع الإحتلال وتبحث فقط عن جزء محدد وتحت عنوان الكف لا يناطح المخرز.
الآن الحديث بهذه الطريقة لا يجدي نفعا فبدل الصراخ والحديث عن المعاناة الافضل الحديث عن كيفية مساعدة المنكوبين، والضغط لوقف العدوان، ودعم فكرة الحل عبر حكومة تكنوقراط والتركيز على الموقف الدولي الذي يدعو لدولتين، وتحميل امريكا وإسرائيل المعاناة الإنسانية للغزي وليس للمقاومة..
اصوات كثيرة وبالتاكيد من حقها ان تعبر عن رايها، ولكن لا ان تجرنا لعنوان ان إسرائيل دولة نووية وبعبع يجب أن يرضخ له الجميع، فقد ثبت ان هذا البعبع اصبح ارنب في السابع من اكتوبر، وثبت انه فقط يتلذذ في قتل المدنيين والاطفال والنساء، وثبت أنه مجرم لدرجة تشبيه رئيس البرازيل لولا دي سيلفيا بأن ممارساته تشبه ما قام فيه هتلر في الحرب العالمية الثانية.
هناك دائما من يريد إنكار الحق في المقاومة، ويريد تفصيل الامور بمقاساته الخاصة بإعتبار أنه يرفع برنامج السلام ومزيد من السلام والحياة مفاوضات، ومن حقه ذلك، لكن ليس من حقه فرض هذا الرأي على غيره...
عندما تكون هناك وحدة وطنية شاملة وتشمل الجميع، يصبح اي يتحرك يجب ان يكون بالتوافق، ولكن في ظل الإنقسام ووجود برنامجين لا يلتقيا، بل الغيت الانتخابات عام 2021 التي كان من الممكن ان تمنع حدوث السابع من اكتوبر تحت حجة القدس، رغم ان مسألة القدس كان معروف بأنها بحاجة لنضال كبير لفرض الانتخابات فيها خاصة بعد اعتراف ترامب فيها كعاصمة ابدية لإسرائيل، اي ان المواضيع كانت تقاس وتفصل وفق معايير شخصية اكثر من كونها حزبية، لانه لو جرت الانتخابات في تلك الفترة لحدث انقلاب داخلي فلسطيني اساسه انهاء الانقسام الذي لا يريده البعض.
على كل الميدان هو الفيصل وهو الذي سيحدد كل معالم المرحلة، وليس الشكوى والصراخ الذي لن يجدي نفعا سوى انه يتم إستغلاله لصالح إستمرار العدوان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق