اليوم الخميس 18 إبريل 2024م
عاجل
  • أحزمة نارية وقصف مدفعي على مناطق جنوب شارع ٨ بحي الزيتون شرق مدينة غزة
  • استهداف منزل محيط محطة مياه قطرات الندى بشارع النفق بمدينة غزة
  • استهداف جنوب مدينة غزة
  • الاحتلال يستهدف منطقة الزرقا في حي التفاح شرق غزة
  • قصف مدفعي في منطقة المغراقة شمال مخيم النصيرات وسط القطاع
  • شهيدان إثر قصف الاحتلال مواطنين قرب مفترق السرايا وسط مدينة غزة
  • قصف مدفعي يستهدف شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة
أحزمة نارية وقصف مدفعي على مناطق جنوب شارع ٨ بحي الزيتون شرق مدينة غزةالكوفية استهداف منزل محيط محطة مياه قطرات الندى بشارع النفق بمدينة غزةالكوفية استهداف جنوب مدينة غزةالكوفية تجدد الغارات الإسرائيلية على عدة بلدات في جنوب لبنانالكوفية الاحتلال يستهدف منطقة الزرقا في حي التفاح شرق غزةالكوفية قصف مدفعي في منطقة المغراقة شمال مخيم النصيرات وسط القطاعالكوفية شهيدان إثر قصف الاحتلال مواطنين قرب مفترق السرايا وسط مدينة غزةالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 195 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية قصف مدفعي يستهدف شرق مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية الاحتلال يجدد قصفه على عدة بلدات ومناطق في جنوب لبنانالكوفية قوات الاحتلال تقتحم مخيم عين السلطان شمال مدينة أريحاالكوفية كتائب شهداء الأقصى: قصف حشودات لآليات جيش الاحتلال بقذائف الهاون شرق مدينة خان يونسالكوفية القوات المسلحة الأردنية تنفذ 7 إنزالات جوية لمساعدات إنسانية على شمال قطاع غزةالكوفية قائد القوات الجوية الإيرانية: واجهنا إسرائيل بأسلحة قديمة وبأقل قدر من القوةالكوفية الهلال الأحمر: طواقمنا تتعامل مع ٣ إصابات اعتداء بالضرب في بلدة عقربا قرب نابلس وجاري نقلهم للمستشفىالكوفية شهيد و3 إصابات نتيجة قصف الاحتلال خلف تموين الشاطئ غربي مدينة غزةالكوفية الاحتلال يواصل إجراءاته الانتقامية والقمعية في سجن "ريمون"الكوفية الاحتلال يشن غارة جوية في محيط تموين الشاطئ غربي مدينة غزةالكوفية طيران الاحتلال يشن غارات على شمال وغرب مدينة بعلبك شرق لبنانالكوفية وزارة الثقافة: عدوان الاحتلال على قطاع غزة أدى إلى تدمير 32 مؤسسة ثقافيةالكوفية

مشهد الإبادة وعيون أطفال غزة ..والانتظار على الأريكة!

12:12 - 21 فبراير - 2024
جمال زقوت
الكوفية:

في كتابي " غزّاوي.. سردية الشقاء والأمل" الذي أشهرته في مدينة غزة الصيف الماضي الذي كان لاهباً، وكأن الحياة كانت تغلي فيه على برميل بارود؛ حاولت أن أوثق حياة الطفولة بين أزقة المخيم التي كانت عالمهم الوحيد، ولولا زرقة البحر، ربما لم يتعرف أطفال المخيم سوى على الألوان الكئيبة التي صبغتها النكبة على حيواتهم . قصة الكتاب بدأت مع انتشار وباء الكورونا، وما صاحبها من محاولات سيطرة الحكومات، التي فشلت في رعاية أطفال بلدانها، على عقول ومستقبل هؤلاء الأطفال، وحرف أنظارهم عن الأسباب الحقيقية لتغييب العدالة التي تضمن لهم حياة يستحقونها. كان ذلك باعتماد الترهيب بأن الحياة مهددة بالإبادة، وأنهم "يجهدون" لحمايتهم من غول الوباء . وفي الحقيقة لم يكن ذلك سوى بترويعهم و عزل عقولهم و حرف أنظارهم عن الاسباب الحقيقية لبؤسهم . لم يكن ذلك فقط هنا في فلسطين حيث الاحتلال والانقسام والفساد والفشل هي أسباب ذلك البؤس الذي يلف طفولتهم بقتامة المشهد، بل وحيث العدالة ما زالت مغيبة على امتداد الكون.

أعادتني تلك اللحظة المحاطة بالعزلة وكل أسباب الفشل إلى ما بعد النكبة وحياة أطفال المخيم، وكيف صارع الناس بؤس النكبة والتهجير، وأيضا. كيف كانوا قادرين على تحديها في كل بصمات حياتهم وهم يُولِّدون الأمل، ويمهدون الطريق للثورة، وما أنجبته من انتفاضات. فرضيتي ما زالت أن غزة بالأغلبية المهجرة، والتي شيّدت الوطنية الفلسطينية، وكانت دوماً الرافعة الاستراتيجية الكبرى لها من وسط ركام النكبة ومحاولات طمس الهوية، قادرة أن تنهض كطائر الفينيق، وأن هذا النموذج سيُمكّن البشرية مجدداً من النهوض حتى لو أطاح الوباء بحياة معظم البشر في هذا الكوكب بتناقضاته المرعبة.

كنت واحداً من هؤلاء الأطفال الذين وقفوا في وجه المحتلين دون أن يشعروا بطفولتهم، ولكنني لم أنتبه يوماً في زحمة تلك الكارثة والبطولة لجمال عيون مجايليني من الأطفال. فلا معنى للجمال عند طفل يجاهد والداه كي يصنعوا له سروالاً من قماش كيس الطحين، وينتظر دوره لاستخدام المراحيض الجماعية المشتركة بين خيام وأكواخ اللجوء .

بينما اليوم، وأنا مُتسَّمر أمام الشاشات وسط مشهد الدم والموت والدمار الذي يحاول فرض عزلته علينا، كما حاولت حكومات الفشل أن تفرضها إبان انتشار غول الوباء، أحاول أن أتفحص جمال عيون هؤلاء الأطفال المليئة بالرعب والخوف الحقيقي الذي تزرعه ليس فقط طائرات وقنابل ودبابات العدو في كل شبر يحيط بحياتهم ، بل وبسؤالهم الذي تنطق به عيونهم وهو : من سيحمينا من هذا الموت ومن سؤال الابادة الحقيقي الملئ بالدم والدمار، وليس بذعر الوباء الذي حاولوا أن يسيطروا به على عقولنا ؟

جمال عيونهم الحائرة وطلاقة لسانهم التي حركها عجز القادة وكأنهم يقولوا لنا " لا ننتظر رأيكم ولا أجوبتكم ولا أجنحة تأخذنا بين جنباتها بعد أن أخذت أدوات القتل وماكنة الموت أمهاتنا وآباءنا دون أن تحركوا ساكناً". كما يحضرني مشهد أنتوني فاوتشي مستشار الصحة لدى البيت الأبيض و هو يحذر من خطر الوباء على حياة البشرية، تماماً كما يتحدث أنتوني بلينكن اليوم بدموع التماسيح عن عشرات الآلاف من أطفال غزة وأمهاتهم الذين فقدوا حياتهم في حرب الإبادة التي تنفذها حكومة نتانياهو بالقنابل التي أقرها بلينكن نفسه دون انتظار حتى قرار الكونجرس الذي لم يكن ليبخل بها .

سؤال الأطفال الشهداء

سؤال العصر لأطفال غزة الشهداء والذين تحلق أرواحهم في السماء، و أؤلئك الذين يكابدون الجوع والعطش والمرض والجروح الغائرة في أجسادهم الغضة من تحت الخيام التي يعصف بها المطر والريح في رفح المهددة، وغيرها من المناطق المدمرة في كل بقعة من القطاع هو : ماذا فعلنا لتتركونا وحيدين لغول الابادة، أليست الحياة حقاً لنا كباقي أطفال العالم ؟! هذا السؤال حرك البشرية برمتها، ولكنه للأسف لم يحرك بعد المنتظرين على أرائك مكاتبهم وردهات فنادق عواصم الحوارات التي لا تنتهي، سوى بمراقبة عداد موت هؤلاء الأطفال ومستقبل حياتهم !

لا حياة لمن تنادي !

كتبت كثيراً عن الاستحقاقات السياسية المطلوبة لوقف حرب الابادة ومتطلبات الوحدة الكفيلة بتحقيق ذلك والانطلاق بشعبنا نحو الحرية والانعتاق من الاحتلال وبطشه، ويبدو أن لا حياة لمن تنادي، وكأن الابادة تجري في كوكب آخر. ولم يبق أمامي غير أن أستبدل الدموع بحرارة المشاعر في لغة ليست متيبسة لعلها تجد آذاناً صاغية !

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق