اليوم الاحد 21 إبريل 2024م
الآلاف يشيعون 13 شهيدا في مخيم نور شمس شرق طولكرمالكوفية انطلاق مسيرة المستعمرين مع «قرابين الفصح» باتجاه القدس والأقصىالكوفية هيئة الأسرى: 120 أسيرا في توقيف «عتصيون» يعانون من ظروف حياتية وصحية معقدةالكوفية الدفاع المدني: جيش الاحتلال يعطي الأمان للفلسطينيين ثم يقتلهم بعد دقائق بشكل مباشر والعدد الأكبر من الضحايا هم نساء وأطفالالكوفية غانتس: جبهة لبنان تفرض التحدي الأكبر علينا وتستوجب التعامل العاجل معهاالكوفية الاحتلال يطلق النار على فلسطينية بذريعة محاولة طعنالكوفية الإعلام الحكومي بغزة: الاحتلال اعتدى على المئات إما بالإخفاء القسري أو الإعدام الميدانيالكوفية الأردن يعلن إنزال مساعدات إنسانية شمال قطاع غزةالكوفية الاحتلال ينفي علمه بأي عقوبات أمريكية على "نتساح يهودا"الكوفية المكتب الإعلامي بغزة: اكتشفنا مقبرتين جماعيتين في مجمع ناصر الطبي بخان يونس تضمن جثامين 150 شهيدًا أعدمهم الاحتلالالكوفية حكومة الاحتلال تطلب من جهاز الأمن مواصلة احتجاز جثمان وليد دقة لاحتمالية استخدامه في إعادة المحتجزينالكوفية مراسلنا: استهداف منزل في محيط مركز شرطة تل السلطان غرب رفحالكوفية الاحتلال يمنع الهلال الأحمر من الوصول إلى الفتاة المصابة بجروح بعد إطلاق النار عليها بالأغوارالكوفية مستشفى الأقصى: عدد كبير من الشهداء الذين تم انتشال جثثهم لم يتم التعرف عليهمالكوفية اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال قرب مخيم الجلزون شمال رام اللهالكوفية قوات الاحتلال تطلق النارعلى فتاة أثناء مرورها عبر حاجز الحمرا العسكريالكوفية قوات الاحتلال تضع مكعبات إسمنتية على مداخل فرعية لمخيم عقبة جبر جنوب أريحاالكوفية قوات الاحتلال تقتحم قرية حارس غرب سلفيتالكوفية مراسلنا: شهداء جراء إستهداف منزل لعائلة النويري غرب مخيم النصيراتالكوفية مراسلنا: إطلاق صفارات الإنذار في راموت نافتالي ويفتاح وبلدات مجاورة بالجليل الأعلىالكوفية

محطة 7 أكتوبر الحلقة الأولى

09:09 - 05 فبراير - 2024
حمادة فراعنة
الكوفية:

محطة 7 تشرين أول أكتوبر عام 2023، على الطريق الصعب الدامي الذي يخوضه الشعب الفلسطيني عبر حركته الوطنية المقاومة ضد الاحتلال والعنصرية والصهيونية وكافة مظاهرها العسكرية العدوانية المتطرفة.
7 أكتوبر محطة مما يعني انها ليست المحطة الأولى، فقد سبقتها محطات، وهي ليست الأخيرة والنهائية، بل سيعقبها محطات، كما حصل لغيرها من قبلها.
 محطة 7 أكتوبر، بما حملت من مبادرة وبما حققت من إنجازات، وتداعيات سجلت أنها المحطة الرابعة الرئيسية لنضال الشعب الفلسطيني المتعدد الاشكال والأدوات، مما يعني ان ثلاث محطات سبقتها تركت آثارها وبصماتها وافعالها وهي :
المحطة الأولى، وهي مرحلة ما بعد النكبة الفلسطينية والتشرد عن الوطن، وتبديد الهوية والجغرافيا والتمثيل والقيادة، حيث انخرط قادة الشعب الفلسطيني بالاحزاب العربية والقومية واليسارية والدينية، وتمزقت رؤاه ما بين الحل القومي والوحدة العربية، إلى الانحياز لفكر اليسار والاعتماد على الشيوعية والاشتراكية كسبيل لحل المشاكل الوطنية والقومية والطبقية، واعتبار أن الاسلام والخلافة هما الطريق التاريخي المجرب الذي ورثناه عن الأجداد.
ومقابل هذا كله برزت الفكرة الوطنية واستعادة الهوية الفلسطينية المبعثرة، وولادة منظمة التحرير من المؤتمر التأسيسي للمجلس الوطني الفلسطيني في القدس في شهر أيار عام 1964، والتمثيل السياسي الذي حظي بالاعتراف الوطني والقومي والدولي، كانت تلك المحطة الأولى التي جسدت الهوية الوطنية والتمثيل الموحد، والخيار الكفاحي نحو الوطن، وما حملت تلك المرحلة بما لها وعليها.
 المحطة الثانية تمثلت بالانتفاضة الأولى على أرض الوطن بدءا من أواخر العام 1987، انتفاضة الحجارة، التي هزمت قوات العدو على شراسته وتفوقه أرغمت إسحاق رابين على التسليم والاعتراف بالعناوين الثلاثة:
1 - بالشعب الفلسطيني، 2 - بمنظمة التحرير،  3 - بالحقوق السياسية للشعب الفلسطيني، وفق اتفاق اوسلو الذي تم التوقيع عليه في ساحة ورود البيت الابيض الأميركي يوم 13/9/1993، وعليه جرت الخطوات العملية:
1 - الانسحاب الاسرائيلي التدريجي متعدد المراحل من المدن الفلسطينية بدءا من غزة وأريحا أولا، 2- عودة الرئيس الراحل ياسر عرفات ومعه ومن خلاله بين سنوات 1994 وحتى 1999، حوالي أربعمئة الف فلسطيني عادوا إلى مناطق الاحتلال الثانية عام 1967، 3 - ولادة السلطة الفلسطينية كمقدمة لقيام الدولة المستقلة 4 - نقل العنوان والموضوع الفلسطيني من المنفى إلى الوطن ، وأصبحت القضية الفلسطينية عنوانها فلسطين وأدواتها الشعب الفلسطيني داخل وطنه، ونضاله ضد عدوه الواحد وهو المستعمرة الاسرائيلية واحتلالها.
 وعلينا أن نتذكر أن إسحق رابين دفع حياته ثمنا لتنازله عن «أرض إسرائيل» و«خيانته» للمشروع الصهيوني التوسعي.
أما المحطة الثالثة فكانت الانتفاضة الثانية شبه المسلحة، التي انفجرت عام 2000، بعد فشل مؤتمر كامب ديفيد بين يهود باراك وياسر عرفات برعاية الرئيس الأميركي كلينتون.
وقد أرغمت فعاليات الانتفاضة الثانية شارون على الرحيل من قطاع غزة بعد فكفكة المستوطنات وإزالة قواعد جيش الاحتلال.
وها هي المحطة النوعية الرابعة يوم 7 أكتوبر 2023، مازالت فعالياتها قائمة وتداعياتها لم تتوقف، وحققت نقلة نوعية في مسار الحركة الوطنية الفلسطينية وتضحيات شعبها وبسالة مقاتليها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق