اليوم الاربعاء 21 فبراير 2024م
عاجل
  • المتحدث باسم جيش الاحتلال: مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين خلال المعارك البرية في شمالي غزة
المتحدث باسم جيش الاحتلال: مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين خلال المعارك البرية في شمالي غزةالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 138 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية قوات الاحتلال تقتحم منزل عائلة الشهيد عارف القدومي في بلدة كفر قدوم بقلقيليةالكوفية ارتقاء 400 شهيد في الضفة الفلسطينية والقدس المحتلتين منذ السابع من أكتوبرالكوفية حصاد عمليات المقاومة ضد الاحتلال في قطاع غزة خلال الـ24 ساعة الماضيةالكوفية قوات الاحتلال تصادر مركبة خلال الانسحاب التدريجي من جنين ومخيمهاالكوفية اندلاع حريق ضخم في كراج بلدية غزة في شارع الوحدة وسط المدينة جراء إلقاء قنابل من طائرة "كواد كابتر"الكوفية مراسلنا: قوات الاحتلال المقتحمة لبلدة قبلان جنوب نابلس تداهم منزلاالكوفية مقاومون يستهدفون قوات الاحتلال بعبوات محلية الصنع قرب دوار الحمامة بجنينالكوفية الاحتلال ينفذ حملة اعتقالات بمناطق متفرقة في الضفة الفلسطينيةالكوفية شهيد برصاص قوات الاحتلال المقتحمة لمخيم جنينالكوفية الاحتلال يقتحم مخيم بلاطة شرق نابلسالكوفية الاحتلال يقتحم مخيم بلاطة شرق نابلسالكوفية الاحتلال يقتحم مخيم عسكر شرق نابلسالكوفية قوات الاحتلال تهدم صـرح الشـــهداء في بلدة طمون جنوب طوباسالكوفية الرئيس الكوبي متضامناً مع نظيره البرازيلي ضد "إسرائيل": تقف على الجانب الصحيح من التاريخالكوفية آليات الاحتلال تقتحم مخيم عسكر الجديد شرق نابلسالكوفية فيديو | الاحتلال يقتحم بلدة الظاهرية جنوب الخليلالكوفية قوات الاحتلال تقتحم بلدة الظاهرية جنوب الخليلالكوفية آليات الاحتلال تقتحم نابلس من الجهة الشرقية انطلاقا من حاجز عورتاالكوفية

حل الدولتين هل أمريكا وأوروبا قادرتان على إقناع إسرائيل

11:11 - 16 نوفمبر - 2023
د. طلال الشريف
الكوفية:

في خضم الحرب على غزة وتصاعد العنف في المنطقة أصبح هناك شبه إجماع شعبي عالمي لترديد هتاف أو شعار فلسطين حرة (فري فري بالستين) سواء في المسيرات الكبرى في لندن والولايات المتحدة وفرنسا وبلجيكا وألمانيا ودول أمريكا اللاتينية وغيرهم ومعهم يهود نيويورك الأرثوذوكس وبالطبع كلهم رفعوا العلم الفلسطيني وما رفع العلم والهتاف بحرية فلسطين إلا تعبيرا خالصا من سكان العالم قاطبة على رغبتهم في إقامة دولة فلسطين.

ورغم الموقف في البدء من تضامن كبرى دول الغرب الكبرى أمريكا وبريطانيا وفرنسا وكندا وإيطاليا وزياراتهم السريعة لدعم إسرائيل في حقها في الدفاع عن نفسها مباشرة بعد معركة طوفان الأقصى وتزويدها بالسلاح واستحضار حاملات الطائرات لكبح جماح أي تدخل في الحرب الشرسة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة وقتلت ومازالت الأطفال والنساء ودمرت نصف مباني القطاع ومنعت كل سبل الحياة من طعام وماء وكهرباء ودواء ونزوح السكان من الشمال للجنوب بالقوة إلا أن الملاحظ أن دول الاتحاد الأوروبي وعلى رأسهم فرنسا وإسبانيا وكذلك حتى بايدن ووزير خارجيته وغالبية عواصم الاتحاد الأوروبي عبروا في أكثر من مناسبة خلال الحرب عن رغبتهم في إيجاد حل سياسي للصراع وحل الدولتين يضاف إليهم الأمين العام للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وقبلهم العرب والفلسطينيين.

بالأمس غرد قائد فتحاوي ذكي اسمه محمد دحلان قائلا:

""إن لم تمتلك أمريكا وأوروبا القوة أو الإرادة أو الرغبة في إجبار إسرائيل لإدخال الماء والدواء والطعام للمدنيين في غزة، وإدخال الوقود للمستشفيات، ومؤسسات الأمم المتحدة العاملة في غزة؛ فكيف لهم إقناعنا أنّ بإمكانهم تحقيق حل الدولتين؟ ""

هذا كلام منطقي ومهم يلخص الحال الرسمي الدولي المناقض للحال الشعبي الدولي والذي أي الموقف الرسمي يجب أن يتغير، لا أن يتكرر، وتبدأ رحلة خداع ومماطلة في إعطاء الفلسطينيين حقوقهم ودولتهم ويصبح تنصلا جديدا من مسؤولياتهم كما العقود الثلاث الماضية.

حل الدولتين بيد الغرب والولايات المتحدة فالفلسطينيون والعرب موافقون على دولة فلسطين على الأراضي المحتلة في الخامس من حزيران 1967 والقدس الشرقية العاصمة والغرب والولايات المتحدة متقاعستان عن ذلك وهذا التقاعس يمنح إسرائيل فرص الهروب من حل الصراع وإلا سيستمر الصراع وتستمر الحروب وبشاعتها تتضخم وهذا ليس في صالح حتى إسرائيل أن كانوا حريصين على دولة إسرائيل المهتزة وجوديا.

إن لم تكن أوروبا والولايات المتحدة قادرتين على حل الدولتين واقناع إسرائيل بذلك، فقرارات الامم المتحدة خاصة قرار مجلس الأمن 424 مازال ممكنا ولن يتغير بل ينتظر التنفيذ فقط لأن الصراع تطور بطريقة دراماتيكية ولن يعود لسابق عهده بعد طوفان الأقصى.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق