اليوم الاربعاء 28 فبراير 2024م
عاجل
  • مراسلنا: مصابون في قصف مدفعي الاحتلال مسجدا في بلدة الفخاري جنوب شرق خان يونس
مراسلنا: مصابون في قصف مدفعي الاحتلال مسجدا في بلدة الفخاري جنوب شرق خان يونسالكوفية اندلاع مواجهات مع الاحتلال في حي جبل الطويل بمدينة البيرةالكوفية الاحتلال يهدم "بركسا" في جلبون شمال شرق جنينالكوفية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: مستمرون في دعم فلسطين حتى إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 67الكوفية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي: نحرص على استمرار تدفق المساعدات عبر معبر رفح البريالكوفية الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي: نتطلع أن نصل إلى وقف إطلاق النار خلال الأيام القليلة المقبلةالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم 145 من العدوان المستمر على قطاع غزةالكوفية الصحة: ارتفاع حصيلة العدوان على قطاع غزة إلى 29954 شهيدا و70325 مصاباالكوفية قوات الاحتلال تهدم 3 منازل في قرية الولجة غرب مدينة بيت لحمالكوفية جيش الاحتلال: إصابة 3007 ضباط وجنود منذ بدء الحرب على غزةالكوفية جيش الاحتلال: 26عسكريا أصيبوا في معارك قطاع غزة خلال الساعات الـ 24 الماضيةالكوفية مراسلنا: 4 شهداء في قصف الاحتلال مواطنين في منطقة أبو هولي جنوب دير البلح وسط القطاعالكوفية مراسلنا: قوات الاحتلال تقتحم بلدة سبسطية شمال غرب نابلسالكوفية أونروا: انخفاض المساعدات الداخلة للوكالة إلى النصف خلال الشهر الجاريالكوفية أونروا: 44% من مدارس الوكالة في قطاع غزة أصيبت أو تضررت بشكل مباشرالكوفية أونروا: قوافل المساعدات لا تزال تتعرض لإطلاق النار وإسرائيل تمنع من الوصول إليهاالكوفية مراسلنا: وصول شهداء إلى مستشفى شهداء الأقصى جراء قصف الاحتلال خان يونس جنوب القطاعالكوفية مراسلنا: 7 شهداء في قصف الاحتلال منزلين في دير البلح وسط القطاع الكوفية ياغي: موافقة الاحتلال على تحويل عائدات الضرائب للسلطة ضمن الاتفاق الأمريكي الإسرائيلي لإنقاذهاالكوفية مراسلنا: شهيد برصاص قناص بالقرب من مدرسة حياة القريبة من مستشفى ناصر الطبيالكوفية

أهى بوادر فشل؟

17:17 - 07 نوفمبر - 2023
د. وحيد عبد المجيد
الكوفية:

كلما توسع نطاق القصف الإبادى، الذى يستهدف البشر والحجر، وكل ما فى قطاع غزة دون تمييز، كان هذا مؤشرًا إلى جنونٍ يزدادُ لدى واضعى خطة المعركة البرية التى لم تُحقق تقدمًا يُعتدُ به بعد ما يقرب من أسبوعين. تفيد المعطيات أن محاولات السيطرة على مدينة غزة فى شمال القطاع مازالت متعثرةً منذ أن تمكنت القواتُ المعتدية من تطويقها مساء الخميس الماضى.

 

لم تستطع فرقتا مدرعات ومشاة يزيد عددهما على 20 ألف جندى، وتضمان بعض أهم وحدات النخبة الأكثر خبرةً وتدريبًا، إقامة محاور ارتكازٍ ثابتة وتأمين خطوط إمدادها وحماية ظهر كل منها، لتكون قواعد للانطلاق والتوغل فى داخل المدينة سعيًا للسيطرة عليها وتحقيق الهدف الأول، وربما الأكبر، فى الخطة الصهيونية التى يبدو أن واضعيها ما برحوا يتخيلون أن سحق حركة «حماس» هدفُ واقعى وقابل للانجاز رغم أن قدرة مقاتلى جناحها العسكرى على الدفاع عن المدينة تُفاجئهم كل يوم.

يتركز القتال وقت كتابة هذه السطور فى أطراف شمال غرب مدينة غزة قرب شارع الرشيد المُحاذى لشاطئ البحر ومسجد الخالدى وأبراج المقوسى، وأطراف جنوبها الغربى من ناحية تل الهوى وحى الزيتون حيث يوجد موقعان قديمان للتدريب العسكرى، ربما يستخدمُ المقاومون أحدهما (موقع قريش) من وقتٍ إلى آخر, ولهذا تشتدُ هجمات المعتدين عليه. ويمتد القتال أيضًا إلى جنوب المدينة الشرقى من منطقة جُحر الديك إلى نتساريم.

وإذا استمر التعثرُ فى محاولات السيطرة على مدينة غزة، فهذا يعنى فشلاً فى إنجاز المهمة المُحددة فى المحور الرئيسى للخطة الصهيونية، التى كشف نيتانياهو جانبًا صغيرًا منها عندما تم تطويق المدينة، إذ قال إن قواته تتقدم، ولن يكون أمام العدو داخلها سوى الاستسلام أو القتل. فالهدفُ الأساسى هو القضاء على المقاومين فى المدينة، وكشف مواقع الأنفاق تحتها، والتعامل معها بالوسيلة التى يرونها، سواء عن طريق ردم مخارجها غالبًا، أم ضخ غازات أعصابٍ أو غازاتٍ سامة فى داخلها قبل الردم. لكن ماذا بعد ذلك وفق ما يبدو لنا من ملامح هذه الخطة؟ سؤالُ نبقى معه غدًا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق