اليوم الاربعاء 30 نوفمبر 2022م
وفاة الرئيس الصيني السابق "جيانغ زيمين"الكوفية الاحتلال يقتحم قرية الطيبة غرب جنينالكوفية إيران تحكم بإعدام 4 متهمين بالتخابر مع "إسرائيل"الكوفية 16 قتيلاً بانفجار في مدرسة قرآنية بأفغانستانالكوفية الاحتلال يقتحم قرية الطور في القدسالكوفية "هيئة الأسرى" تدهور خطير يطرأ على صحة الأسير ناصر أبو حميدالكوفية الاحتلال يحكم على أسير من بير الباشا بالسجن 26 شهرا وغرامة ماليةالكوفية إصابتان بجريمة إطلاق نار في الداخل المحتلالكوفية صور|| لجنة الأشبال والزهرات في المحافظة الوسطى تنظم مباراة كرويةالكوفية ملف الشهداء في تيار الإصلاح ينعى الشهيد «بدرانة» ويطالب بمحاسبة الاحتلالالكوفية سلطات الاحتلال تفرج عن أسير من غزة أمضى 19 عاماً في الأسرالكوفية الاحتلال يسحب الهوية المقدسية للأسير "الحموري" ويبعده لفرنساالكوفية تحذير من تعمد المجتمع الدولي إغفال عنف الاحتلال بحق الفلسطينيينالكوفية "كان ": نتنياهو يعتزم طلب تمديد تكليف تشكيل الحكومةالكوفية "العمل الحكومي" تصادق على تخصيص أراضي حكومية لإقامة مشاريعالكوفية صحيفة عبرية: اعتقال عدد من المشتبه بهم بتنفيذ عملية التفجير المزدوج بالقدسالكوفية مراسلتنا: بيانات "عرين الأسود" تلقى صدى شعبيا واسعاالكوفية وسط غياب كلي للرقابة.. فقراء غزة تحت مقصلة أرباب العملالكوفية الاحتلال ينفذ أعمال حفر وتجريف في محيط المسجد الإبراهيميالكوفية لاستكمال شارع الرشيد.. سلطة الأراضي تدعو أصحاب عشرات المنازل للإخلاءالكوفية

الخارجية تدين الاقتحام الدموي لمخيم جنين

12:12 - 28 سبتمبر - 2022
الكوفية:

رام الله: أدانت وزارة الخارجية والمغتربين، بأشد العبارات، الاقتحام الدموي الهمجي الذي ارتكبته قوات الاحتلال صباح هذا اليوم في مدينة جنين ومخيمها، وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي وترهيب المواطنين المدنيين العزل بمن فيهم طلبة المدارس والأطفال وتفجير منزل أحد المواطنين بصاروخ احتلالي، مما أدى إلى وقوع عدد من الشهداء والجرحى.

واعتبرت الخارجية في بيان، أن هذا الاقتحام الدموي حلقة في مسلسل التصعيد الإسرائيلي اليومي للأوضاع في ساحة الصراع بما يخدم أجندات الاحتلال الاستعمارية والأحزاب الإسرائيلية المتنافسة في الانتخابات على حساب الدم الفلسطيني وحقوق شعبنا.

وذكرت، أن دولة الاحتلال تتعمد تحويل مخيم جنين إلى ما يشبه ساحة حرب وسط حملة تضليلية إسرائيلية ممنهجة تحاول من خلالها تحميل الجانب الفلسطيني المسؤولية عن التصعيد الحاصل بالأوضاع لإخفاء حجم الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها يومياً ضد أبناء شعبنا، وللتهرب من تحمل المسؤولية عن هذا العدوان الاحتلالي المتواصل على شعبنا، وفي محاولة إسرائيلية رسمية لتكريس الحلول العسكرية الأمنية في التعامل مع قضية شعبنا بديلاً للحلول السياسية التي تعبر عن حقوقنا الوطنية العادلة والمشروعة، هروباً من دفع استحقاقات السلام، وتخريباً متعمداً لأي جهود دولية وإقليمية لتحقيق التهدئة كمقدمة لاستعادة الأفق السياسي لحل الصراع.

وأكدت الخارجية، أن اقتحامات واعتداءات جيش الاحتلال على أبناء شعبنا هي أوسع دعوة لتأجيج دوامة العنف وتفجير ساحة الصراع، وهي دليل قاطع على غياب شريك السلام الإسرائيلي وسياسة إسرائيلية رسمية لضرب مصداقية شريك السلام الفلسطيني وإضعافه، بشكل يترافق مع أبواق الدعاية الإسرائيلية التي تروج (لتخلي السلطة الفلسطينية عن مسؤولياتها) زوراً وبهتاناً، كما أن هذه الاقتحامات الدموية تفند من جديد مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، بشأن حل الدولتين الذي حاول من خلالها تضليل الرأي العام العالمي والمسؤولين الدوليين بروايات إسرائيلية كاذبة لامتصاص أية ردود فعل دولية تجاه استمرار الاحتلال والاستيطان والتغييب الإسرائيلي المتعمد لعملية السلام والتنكر للاتفاقيات الموقعة.

وحملت الخارجية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذا الاقتحام الدموي بما رافقه من جرائم ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وطالبت بموقف دولي وأمريكي فاعل لإجبار دولة الاحتلال على وقف هذا التصعيد الاجرامي، ودعت الجنائية الدولية للخروج عن صمتها وبدء تحقيقاتها في انتهاكات وجرائم الاحتلال على طريق مساءلة ومحاسبة المجرمين والقتلة ووضع حد لإفلات إسرائيل من العقاب.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق