اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م
بالصور|| مظاهرة حاشدة لـ"تيار الإصلاح" وسط قطاع غزة تنديدا بـ"صفقة ترامب"الكوفية الأفاعي تستعرض وتتكاذبالكوفية الزمالك يتعادل إيجابيًا مع وادي دجلة في الدوري المصريالكوفية الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه الثابت بالتفاوض على أساس حل الدولتين تعليقا على خطة ترامبالكوفية إليسا ردًا على "صفقة ترامب": القدس لناالكوفية خاص|| ساسة ومواطنون لـ"الكوفية": لن تمر "صفقة ترامب".. والقدس عاصمة فلسطين الأبديةالكوفية ألمانيا: السبيل الوحيد لإنهاء النزاع الإسرائيلي الفلسطيني هو حل يقبله الطرفانالكوفية اندلاع مواجهاتٍ عنيفةٍ بين شبّان وقوات الاحتلال على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم عقب مسيرةٍ رافضة لصفقة القرنالكوفية الديمقراطية: مؤتمر البيت الأبيض حفلة مناقصة على حساب قوق الشعب الفلسطينيالكوفية احتجاجات فلسطينية ضد "صفقة ترامب".. ومواجهات مع الاحتلال (صور وفيديو)الكوفية الرئيس عباس: سنبدأ فورًا بتغيير الدور الوظيفي للسلطة وهذه الصفعة سنعيدها صفعات بالمستقبلالكوفية الرئيس عباس: متمسكون بإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في القدسالكوفية الرئيس عباس: لن نقبل بالولايات المتحدة وحدها في أي مفاوضات مقبلةالكوفية الرئيس عباس: متمسكون بقرارات الشرعية الدولية للتفاوضالكوفية الرئيس عباس: أمامنا خيار اللجوء إلى الجنائية الدولية لمواجهة المخططات الإسرائيليةالكوفية 13 إصابة بالمطاط والاختناق بمواجهات مع الاحتلال في البيرة والعيزريةالكوفية الرئيس عباس: وحدتنا وبدعم من أحرار العالم ستسقط المؤامرات والاحتلالالكوفية الرئيس عباس: إعطاء الأولوية لجبهة المقاومة لإسقاط المخططات الإسرائيليةالكوفية الرئيس محمود عباس: لن نقبل بدولة فلسطينية بدون القدسالكوفية النائب الشيخ علي: الشعب الفلسطيني سيدهس "صفقة ترامب" ومن يروج لهاالكوفية

خاص || "معبر رفح".. وسيلة للتيسير على "غزة" أم أداة للعقاب؟

21:21 - 06 يناير - 2019
الكوفية:

متابعات||  ليلة قاسية يعيشها المواطنون في قطاع غزة، فبعد وقت قليل من الغارات التي شنها الطيران الحربي لجيش الاحتلال الإسرائيلي على مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية في القطاع، جاء قرار السلطة الفلسطينية بسحب موظفيها من معبر رفح البري، بدءً من يوم غدٍ الاثنين.

أوامر سياسية تم إصدارها لموظفي السلطة على معبر رفح، بإخلائه بدءً من صباح الغد، بسبب ما تم وصفه بـ "ممارسات حماس" والتي كان آخرها حملة الاعتقالات التي شنتها على كوادر حركة فتح في قطاع غزة.

حسين الشيخ عضو مركزية فتح "م7 "، أعلن في لقاءٍ تلفزيوني مساء اليوم، أن طواقم الموظفين التابعين للسلطة الفلسطينية لن تتوجه إلى معبر رفح اعتباراً من يوم الغد، مضيفًا أن "السلطة لم تعد تحتمل سلوك حماس وستتخذ كافة الإجراءات لمحاصرتها".

وأضاف: "المصالحة وصلت الى طريق مسدود".

الفصائل تحذر السلطة الفلسطينية من تداعيات قرارها

دعت فصائل فلسطينية السلطة الفلسطينية بالتراجع عن قراراها بسحب موظفيها من معبر رفح البري، لما له من أضرار كبيرة على كافة القطاعات في قطاع غزة.

وعقبت حركة الجهاد الإسلامي على قرار سحب موظفي السلطة من معبر رفح، واعتبرته قرار سياسي تصعيدي ضد المواطنين في القطاع المحاصر، مضيفةً أن السلطة الفلسطينية زجت بحاجات المواطنين في خلافاتها من أجل فرض رؤيتها السياسية على الشعب.

وأكدت الجهاد في بيانها إدانتها لهذا القرار ورفضها التام له.

ومن جهته، حذر حزب الشعب الفلسطيني من خطورة قرار سحب موظفي السلطة الوطنية الفلسطينية من معبر رفح البري بين قطاع غزة ومصر، ما ينذر بإغلاق المعبر بشكل كامل.

وأكد الحزب أن ذلك القرار من شأنه أن يعود بالضرر على المواطنين في غزة، خاصة المرضى والطلبة وأصحاب الإقامات وتهدد مستقبلهم.

كما لفت إلى أن هذا القرار جاء تعبيراً عن عمق الأزمة التي تعصف بالوضع الداخلي الفلسطيني الناجمة عن استمرار الانقسام كما انه مؤشر واضح على مستوى الصعوبة التي تعترض جهود إنهائه.

وطالب حزب الشعب القيادة الفلسطينية بإعادة النظر بهذا القرار ، والايعاز للموظفين باستمرار عملهم كالمعتاد في معبر رفح، وطالب بضرورة تجنب أي إجراء يمس حياة الناس بأي ضرر.

وبدورها، أكدت الجبهة الشعبية أن سحب موظفي السلطة من معبر رفح خطوة مرفوضة وكل ما يجري ليس لمصلحة الشعب الفلسطيني.

وأكد القيادي بالجبهة ماهر مزهر أن الجبهة تواصلت مع الأشقاء المصريين وهم يبذلون الآن جهودا لتراجع السلطة عن خطوة الانسحاب من معبر رفح.

ومن جهته، أكد القيادي في الجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، أن قرار السلطة سحب موظفيها من معبر رفح يلحق الأذى بأهالي قطاع غزة، داعيًا السلطة للتراجع عن قراراها لما له من مخاطر كبيرة.

خطوة نحو الانفصال 

قرار السلطة سحب موظفيها من معبر رفح، يعني تخلي السلطة التام عن غزة وانسحابها من المسؤولية التامة عنها، وهي خطوة أقرب ما تكون من الفصل بين غزة والضفة الفلسطينية.

حماس: خطوة لفصل غزة عن الوطن

قالت حركة حماس إن قرار السلطة الفلسطينية بسحب موظفيها من معبر رفح جنوب قطاع غزة، يأتي  في سياق "عقوبات إضافية" يفرضها الرئيس عباس على قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم في تصريحات إعلامية، أن القرار يأتي "استكمالا لخطوات عباس المتدرجة لفصل غزة عن الوطن، وتنفيذًا لبنود صفقة القرن مع المخططات الأمريكية والإسرائيلية".

كما اعتبرت الحركة القرار"ضربة للجهود المصرية لإنجاز المصالحة".

وأضاف برهوم، أن القرار يهدف لضرب عوامل ومقومات صمود شعبنا وأهلنا في قطاع غزة ومعاقبتهم على التفاهم حول برنامج المقاومة وتمسكهم بحقوقهم.

وتابع: "هذه الإجراءات تعكس مستوى الإنحدار الكبير في تفكير عباس وفريقه المهزوم والتي تعبر عن حجم الإفلاس واليأس الذي وصلوا إليه جراء سياساتهم المشينة مع شعبهم".

أخطأت السلطة الفلسطينية بحق المواطنين في قطاع غزة، بالانسحاب من معبر رفح، مما يؤدى إلى مزيد من الاحتقان والتوتر الذي يخشى الكل تطوراته، خاصةً فصل قطاع غزة عن الضفة، وترك أهل غزة يواجهون مصيرهم بأنفسهم دون أي خيارات ، ويبقي السؤال في انتظار إجابات ، هل معبر رفح وسيلة للتيسير على غزة أم أداة للعقاب.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق