اليوم السبت 24 فبراير 2024م
مراسلنا: 7 شهداء جراء استهداف الاحتلال منزلا في محافظة رفح جنوب القطاعالكوفية تقرير|| معاناة الأطفال الرضع وذوو الاحتياجات الخاصة وكبار السن مع تواصل عدوان الاحتلال على غزةالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 141 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية حزب الله: استهدفنا تجمعا عسكريا إسرائيليا في تلة الكوبراالكوفية وقفة في مخيم عقبة جبر إسنادا للأسرى وتنديدا باستمرار العدوانالكوفية الخارجية: إسرائيل لم تقدم على أي خطوة لحماية المدنيين وتأمين احتياجاتهمالكوفية 9 إصابات جرّاء قصف الاحتلال تجمعًا للأهالي أمام مستوصف يأوي عشرات العائلات النازحة جنوب شرق مدينة غزةالكوفية «نيويورك تايمز»: استخدام حق النقض ضد مشروع قرار لوقف إطلاق النار الخيار الأقل سوءا في إدارة بايدنالكوفية تظاهرات في مدن وعواصم عالمية تنديدا بالعدوان على قطاع غزةالكوفية بدعم إماراتي.. «التكية» مبادرة لتقديم وجبات الطعام لآلاف النازحين إلى رفحالكوفية «الكوفية» ترصد وصول شهداء ومصابين لمستشفى شهداء الأقصى جراء استهداف منزل عائلة أبو زعيتر في دير البلحالكوفية مراسلنا: 4 شهداء وعدد من المصابين جراء استهداف الاحتلال منزلا لعائلة شاهين في حي الجنينةالكوفية مراسلنا: استشهاد طفل و6 مصابين جراء استهداف الاحتلال مسجدا في بلدة الزوايدةالكوفية مراسلنا: وصول جثمان شهيد من منطقة مواصي خان يونس إلى مستشفى شهداء الأقصىالكوفية مراسلتنا: «حزب الله» أعلن مسؤوليته عن استهداف تجمعا لجنود الاحتلال في تلة الكوبرا قرب الحدود اللبنانيةالكوفية مراسلنا: قصف مدفعي متواصل يستهدف المناطق الشرقية للمحافظة الوسطىالكوفية مراسلنا: قوات الاحتلال تواصل حصار مجمع ناصر الطبي في خانيونس منذ أكثر من شهرالكوفية مراسلنا: 24 شهيدا جراء استهداف الاحتلال منزلا لعائلة أبو زعيتر في دير البلحالكوفية مراسلتنا: قصف مدفعي يستهدف مناطق سكنية في مدينة خان يونس جنوب القطاعالكوفية أبو عامر: تسريبات الاحتلال عن تقدم في المفاوضات دليل على رغبته الشديدة في تحقيق الصفقةالكوفية

عبد العاطي: اعتراف الاحتلال باستهداف أطفال مقبرة الفالوجا دليل على ارتكابه جرائم حرب

17:17 - 17 أغسطس - 2022
الكوفية:

غزة: قال رئيس الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني «حشد»، د. صلاح عبد العاطي، إنَّ تأكيد دولة الاحتلال مسؤوليتها عن مجزة اغتيال أطفال مقبرة الفالوجا شمال قطاع غزّة، في 7 أغسطس/آب الحالي، يعني أنّها تعمدت ارتكاب جرائم ترتقي إلى مستوى جرائم الحرب.

وقال عبد العاطي، "إنَّ إسرائيل استهترت بكل قواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، الذي يُوفر الحماية للمدنيين خاصةً الأطفال والنساء"، مُردفاً، أن "هذا العدوان يُبين أنَّ إسرائيل تعمدت استهداف المدنيين وتحللت من كل الالتزامات وقواعد القانون الدولي الإنساني، لا سيما اتفاقية جنيف واتفاقية حقوق الطفل وكافة قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن".

وأضاف،  "كل ذلك يتطلب إحالة هذا الملف إلى محكمة الجنايات الدولية، ووقف سياسة التسويف والمماطلة سواء من السلطة أو مُدعي محكمة الجنايات الدولية، من أجل ضمان منع إفلات قادة الاحتلال من العقاب".

وأشار عبد العاطي، إلى أنّ هذه الجريمة عبارة عن تكرار لمسلسل جرائم إسرائيلية يتم ارتكابه في كل عدوان على قطاع غزّة، مُبيّناً أنَّ دولة الاحتلال تحتمي بالفيتو الأمريكي والدعم السياسي والعسكري من بعض الدول، وحصانة لجنودها وقادتها السياسيين، ما يعني أنَّ عدم محاسبتهم سيؤدي لارتكاب مزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وكانت عائلة نجم، قد طالبت مساء يوم أمس الثلاثاء في مؤتمر صحفي، برفع ملف جريمة اغتيال الاحتلال لأطفالها الأربعة خلال العدوان الأخير على قطاع غزّة، إلى محكمة الجنايات الدولية، ومحاسبة قادة الاحتلال على تلك المجزرة.

وقال جميل نجم، في كلمة عائلة الشهداء،  "إنَّ الاحتلال أوغل في دماء شعبنا، وتجاوز كافة الخطوط الحمراء باغتيال مجموعة من الأطفال على مرأى ومسمع العالم"، موضحًا، "نقف اليوم رفضاً لهذا الظلم ولرفع صوتنا حتى منع هذا الإجرام من التكرار".

وطالب نجم، بمحاكمة قادة الاحتلال وتقديمهم إلى محكمة الجنايا الدولية، لمحاسبتهم على تلك الجريمة وغيرها العشرات من الجرائم التي اقترفها الاحتلال على مدار سنوات مضت، مُردفًا،  "لن نتترك أيّ مؤسسة أو وسيلة قانونية، سواء هيئات محلية أو دولية، حتى ينال المجرم الصهيوني عقابه".

وكشفت وسائل إعلام عبرية، يوم أمس الثلاثاء 2022أغسطس/آب16، أنَّ جيش الاحتلال "الإسرائيلي" اعترف بأنَّ قواته تقف خلف قصف مقبرة الفالوجة في جباليا شمال قطاع غزّة، والذي أدى لاستشهاد 5 أطفال حينها من بينهم 4 من عائلة نجم وخامس من عائلة أبو كرش.

والأطفال الشهداء هم: جميل إيهاب نجم "13 عاماً"، جميل نجم الدين نجم "4 أعوام"، حامد حيدر نجم "16 عاماً"، محمد صلاح نجم "17 عاماً"، ونظمي فايز أبو كرش "14 عاماً".

وزعم سفير دولة الاحتلال لدى الأمم المتحدة، خلال جلسة لمجلس الأمن، أنَّ الاحتلال "الإسرائيلي" لم يقتل الاطفال الخمسة في جباليا، وأنَّ صواريخ المقاومة هي من تسببت باستشهاد الأطفال.

وبحسب صحيفة هآرتس العبرية، فإنّه خلافاً للتقرير الأولي الذي أصدره جيش الاحتلال "الإسرائيلي" حينها بأنّهم استشهدوا نتيجة صواريخ "الجهاد الإسلامي" كما جرى في جباليا في الليلة التي سبقت الحدث، تبيّن من خلال التحقيقات العسكرية أنَّ الأطفال قُتلوا نتيجة غارة جوية "إسرائيلية".

وبيّن التحقيق العسكري، أنّه لم يتم رصد إطلاق صواريخ الجهاد في ذلك الوقت، كما تُظهر بيانات القوات الجوية أنّها هاجمت أهدافاً بالمنطقة في ذلك الوقت.

يُشار إلى أنَّ طائرات الاحتلال شنّت هجوماً كبيراً على قطاع غزة، استمر ثلاثة أيام، استشهد خلاله ما يقارب من 50 مواطناً وأكثر من 350 جريحاً، جُلهم من الأطفال والنساء.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق