اليوم الثلاثاء 27 سبتمبر 2022م
الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على منظمي استفتاءات الضم في أوكرانياالكوفية «نبض الشارع».. تضامن شعبي واسع مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعامالكوفية الاحتلال يكشف عن خطة لجلب اليهود من روسيا إلى الأراضي المحتلةالكوفية المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية.. الواقع والمعوقاتالكوفية بالفيديو|| الفصائل تعقد مهرجانا في غزة دعما للقدس والضفةالكوفية إيطاليا تهزم المجر وتتأهل لنصف نهائي دوري الأمم الأوروبيةالكوفية مراسلتنا: الاحتلال يعيق وصول المصلين إلى المسجد الأقصىالكوفية المواصلات تعلن تمديد حملة التخفيض على رسوم الترخيص للمركبات العموميةالكوفية الفصائل تعقد مهرجانا دعما للقدس والضفةالكوفية الاحتلال يعتقل مصورا صحفيا من القدسالكوفية «هيئة الأسرى»: الأسيران صليبي ونمر تعرضا لاعتداء همجي لحظة اعتقالهماالكوفية البرلمان اللبناني يعقد جلسة لانتخاب رئيس جديد للبلادالكوفية ارتفاع ضحايا غرق مركب المهاجرين قبالة سواحل سوريا إلى 100الكوفية استطلاع.. ارتفاع نسبة تأييد الحزب الديمقراطي للقضية الفلسطينيةالكوفية حكاية صورة.. معرض يوثق الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحفيينالكوفية بدعم من عتاة التطرف.. المستوطنون يواصلون اقتحام باحات المسجد الأقصىالكوفية المرابطات المقدسيات.. خط الدفاع الأول عن الأقصىالكوفية مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى احتفالا بما يسمى رأس السنة العبريةالكوفية بكاء مرابطة بعد اعتداء قوات الاحتلال عليها بالضرب في ساحات الأقصىالكوفية الداخل المحتل يستعد لإحياء الذكرى الـ22 لهبة القدس والأقصىالكوفية

فرنسا تسحب آخر جنودها من مالي

23:23 - 16 أغسطس - 2022
الكوفية:

باريس: غادرت آخر وحدة عسكرية فرنسية مالي أمس الاثنين، وفقًا لبيان صادر عن الجيش الفرنسي، بعد تسع سنوات من إرسال باريس قوات إلى الدولة الواقعة في غرب إفريقيا للمساعدة في طرد من تصفهم بـ"متمردين" من السلطة.

وأكملت القوات المسلحة الفرنسية انسحابها من مالي بعد ستة أشهر من إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خطته للانسحاب من البلاد في أعقاب التوترات مع المجلس العسكري الحاكم.

كما تصاعدت التوترات خلال العام الماضي بين مالي وجيرانها الأفارقة والاتحاد الأوروبي بعد أن سمحت الحكومة الانتقالية في مالي لمرتزقة روس من مجموعة فاغنر بالانتشار على أراضيها.

وقال الجيش الفرنسي إن آخر مجموعة من الجنود الفرنسيين من ما يسمى بقوة برخان الموجودة على الأراضي المالية عبرت إلى النيجر المجاورة بعد ظهر أمس الاثنين. وكان مقرهم في غاو شمال مالي ، وهي منطقة ابتليت بالعنف.

كان لفرنسا نحو 4300 جندي في منطقة الساحل ، منهم 2400 في مالي، في فبراير عندما أعلن ماكرون الانسحاب.

وقال بيان للجيش الفرنسي أمس الاثنين إنه مع خروج وحدات من الجيش الفرنسي من مالي، "أعيد تنظيم قوة برخان خارج البلاد"، مضيفًا أن "التحدي اللوجستي الرئيسي قد تمت مواجهته بطريقة منظمة وآمنة، بالتنسيق مع جميع شركائنا".

وسبق أن قال ماكرون إن "قلب" العملية الفرنسية سينتقل إلى النيجر، خاصة في المنطقة المتاخمة لبوركينا فاسو. وتشارك ما يسمى بقوة برخان أيضا في تشاد والنيجر وبوركينا فاسو وموريتانيا.

تنشط القوات الفرنسية في مالي منذ 2013 عندما تدخلت لطرد من تصفهم باريس بـ"متمردين" من السلطة. لكن هؤلاء أعادوا تجميع صفوفهم في الصحراء وبدأوا في مهاجمة الجيش المالي وحلفائه.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق