اليوم السبت 08 أكتوبر 2022م
إصابات بالاختناق خلال مواجهات جنوب غرب نابلسالكوفية بالفيديو|| منصور: الأحزاب «الإسرائيلية» فشلت في حسم المعركة الانتخابيةالكوفية بالفيديو|| مخيمر: الاحتلال تهرب من مسؤوليته عن جريمة قتل الطفل ريانالكوفية العميد «اللينو» يهنئ شعبنا بمناسبة ذكرى المولد النبويالكوفية ملخص مباراة شباب جباليا واتحاد الشجاعية 3-2الكوفية حملة تطالب بإلغاء الحجوزات عبر موقع Booking لانتهاكه حقوق الفلسطينيينالكوفية الاحتلال يقتحم حي وادي الربابة ويمنع أصحاب الأراضي من قطف الزيتونالكوفية أهداف مباراة شباب جباليا واتحاد الشجاعية 3-2الكوفية حسام الميعاري.. حارس التراث المهجر في عين الحلوةالكوفية شهيدان برصاص الاحتلال في رام الله وقلقيليةالكوفية الصحة: استشهاد الطفل عادل داوود متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال الحي عصر اليوم في قلقيليةالكوفية استشهاد الشاب مهدي محمد لدادوة متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال شمال غرب رام اللهالكوفية القائد محمد دحلان يهنئ شعبنا بمناسبة ذكرى المولد النبويالكوفية المشهراوي يهنئ شعبنا بمناسبة ذكرى المولد النبويالكوفية الخارجية الروسية تستقبل وفدا من «الشعبية» برئاسة نائب أمينها العامالكوفية الإعلان عن حائزي جائزة نوبل للسلامالكوفية مستوطنون يهاجمون المزارعين جنوب نابلسالكوفية الاحتلال يعتقل طفلا من القدسالكوفية «الزراعة» توصي بالالتزام بالموعد المحدد لقطف الزيتونالكوفية إصابة فتى بجروح حرجة برصاص الاحتلال في قلقيليةالكوفية

جمعية حقوقية: الاحتلال يشدد من سياسته بمنع القاصرين في غزة من الخروج للعلاج

10:10 - 27 يوليو - 2022
الكوفية:

رام الله: كشفت معطيات جديدة نشرتها جمعية «أطباء لحقوق الإنسان»، عن أن سنة 2021 قد شهدت مضاعفة لعدد مرات رفض سلطات الاحتلال الإسرائيلية لطلبات القصر من قطاع غزة في الخضوع لعلاج طبي في مستشفيات شرقي القدس، الضفة الغربية، والأردن.

وقد حصلت «أطباء لحقوق الإنسان» على البيانات من جيش الاحتلال في إطار طلب قدمته الجمعية، مستندا إلى قانون حرية المعلومات.

ووفق المعطيات، فقد تم عام 2020 رد أو رفض 17% من طلبات القاصرين للخروج من قطاع غزة لغرض تلقي الرعاية الطبية غير المتوفرة في القطاع "347 من أصل 2070 طلبًا".

وفي عام 2021، فقد قفزت نسبة رفض مثل هذه الطلبات إلى 32%. وهكذا، فقد رفضت السلطات الإسرائيلية أو ردت 812 طلبًا من أصل 2578 طلبا تم تقديمه باسم قاصرين في ذلك العام.

وتعزو جمعية أطباء لحقوق الإنسان، التي تقدم العون لمرضى قطاع غزة في الحصول على تصاريح الخروج لغرض تلقي الرعاية الصحية، أسباب الارتفاع، إلى التشديد في السياسات الإسرائيلية المتعلقة بإصدار تصاريح الخروج للمرضى الغزيين لعدة أسباب، من ضمنها، الهجوم الإسرائيلي على القطاع في شهر مايو/أيار 2021.

ووفقًا للجمعية، تُعزى الأسباب الرئيسية لارتفاع معدلات رفض طلبات استصدار تصاريح للقاصرين إلى رفض إسرائيل السماح لأولياء أمورهم بمرافقتهم أثناء خضوعهم للرعاية الطبية؛ بادعاء وجود مشاكل في الوثائق الطبية المرفقة بالطلبات. وفي مثل هذه الحالات، يُطلب من القاصرين المرضى الذين لا يُسمح لهم بالخروج من القطاع لتلقي الرعاية الصحية في الموعد الذي حددته لهم المستشفيات، استبدال مرافقيهم، وهؤلاء في الغالبية لا يكونون أقارب من الدرجة الأولى، كما يُطلب إليهم إعادة تقديم طلبهم للنظر فيه من قبل سلطات الاحتلال.

وقد تناولت الجمعية في السابق ظاهرة فصل الأطفال الغزيين عن أولياء أمورهم أثناء خضوعهم للعلاج الطبي.

وقد كتب الأخصائ فيي علم النفس الطبي، ورئيس مشارك في الجمعية الإسرائيلية للأطباء النفسيين د. أورن لاهك ، والمتطوع في جمعية أطباء لحقوق الإنسان، رسالة يوضح فيها وجهة نظره المهنية، وورد فيها "إن الفصل بين القاصر ووالديه في فترة تسريره في المستشفى تحول بين الوالدين وتوفير الإسناد العاطفي في أوقات صعبة، وهذا الإسناد ضروري لبناء شعور الثقة الذي جُبل عليه الطفل، كما أنها ضرورية للنمو البدني، والعاطفي، والاجتماعي، والمعرفي الذي يتلو العلاج".

من جهتها، قالت مديرة قسم الأراضي المحتلة في جمعية أطباء لحقوق الإنسان صرحت غادة مجادلة،: "يستمر الإغلاق المفروض على قطاع غزة، ذلك الإغلاق الذي ينغص حياة الملايين، ويكلف أثمانًا في الأجساد والأرواح، منذ 15 عامًا".

وأضافت، أن " إسرائيل شريكة في جريمة خطيرة ومتواصلة، وإلحاق الأذى بالمرضى، وخصوصا القاصرين منهم، وهذا ليس سوى واحد من المظاهر شديدة الخطورة لهذا الحصار".

 وختمت بالقول، "يجب أن تتيح دولة الاحتلال لجميع الأطفال الذين يتم تحويلهم للخضوع لعلاج طبي خارج قطاع غزة الوصول إلى العلاج في الوقت المحدد، على أن تضمن مرافقة أحد الوالدين للقاصر على الأقل، أثناء خضوعه للعلاج الطبي".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق