اليوم الثلاثاء 16 أغسطس 2022م
الاحتلال يعلن مقتل الجندي الإسرائيلي الذي أصيب بالخطأ في مدينة طولكرمالكوفية جيش الاحتلال: عملية إطلاق النار في طولكرم تمت من سيارة وتجري مطاردتها من قبل الجيش والشاباكالكوفية موقع "والا" العبري: إصابة عدة "إسرائيليين" بينهم إصابة خطيرة بعملية إطلاق النار قرب طولكرمالكوفية إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في سبسطيةالكوفية زوارق الاحتلال تستهدف الصيادين جنوب قطاع غزةالكوفية بالأسماء.. قائمة «التنسيقات المصرية» للسفر من معبر رفح الأربعاء المقبلالكوفية بوتين يعلن عن استعداد بلاده تزويد حلفائها بأسلحة حديثةالكوفية الأمم المتحدة تطالب بتحقيق فوري في جريمة اغتيال الشاب محمد الشحامالكوفية رقم مميز ينتظر صلاح في مباراة ليفربول ضد كريستال بالاسالكوفية إصابة الرئيس التنفيذي لشركة فايزر الأمريكية بفايروس "كورونا"الكوفية مستوطنون يحتجزون مواطنا من بيت دجنالكوفية حركة فتح ساحة غزة تدين جريمة إعدام الشهيد الشحامالكوفية ترامب: الولايات المتحدة الأمريكية في وضع خطير للغايةالكوفية مبابي يطالب إدارة باريس سان جيرمان بالاستغناء عن نيمارالكوفية فلسطين تحصد برونزية في بطولة ألعاب التضامن الإسلاميالكوفية مستوطنون ينصبون كرفانات وخيمة في واد سعير شمال الخليلالكوفية الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى أمام مقر الصليب الأحمرالكوفية الإعدامات الميدانية.. إرهاب تشرعنه القوانين الإسرائيليةالكوفية مغن أمريكي يطلق أغنية ضد مصنع سلاح «إسرائيلي»الكوفية تواصل اعتصام أهالي شهداء 2014 للمطالبة بصرف مخصصاتهم الماليةالكوفية

وثائقي الكوفية|| أبو علي شاهين.. تجربة ثورية ومدرسة نضالية خالدة

18:18 - 26 يونيو - 2022
الكوفية:

غزة: أطلقت قناة "الكوفية" فيلما وثائقيا يستعرض المسيرة النضالية لشيخ المناضلين عبد العزيز شاهين "أبو علي".

ويرصد الفيلم الذي حمل اسم "أبو علي شاهين.. تجربة ثورية ومدرسة نضالية خالدة"، دور أبو علي الريادي في إشغال لهيب الثورة الفلسطينية المعاصرة منذ انطلاقتها عام 1965.

كما يبرز الفيلم دور أبو علي في تأسيس الحركة الوطنية الأسيرة عندما خاض أول إضراب عن الطعام في سجن نفحة، ونجح في انتزاع اعتراف به من إدارة سجون الاحتلال كممثل للحركة الأسيرة وحركة فتح.

وفي جانب آخر، يتناول الفيلم دور أبو علي شاهين في تأسيس حركة الشبيبة الفتحاوية كذراع طلابي لحركة فتح بهدف نقل العمليات الفدائية من إلى داخل الأراضي المحتلة، والتي كان لها دورا مميزا في توسيع رقعة الانتفاضة الأولى.

تأسيس الشبيبة

قال القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، توفيق أبو خوصة، إن "جزءًا من الفكرة العامة لحركة فتح، هي ممارسة الفعل الشعبي النضالي على كل المستويات"، مؤكدًا أن شريحة الشباب هي القادرة على ممارسة الفعل النضالي.

وأشار أبو خوصة، إلى أنه بعد خروج أبو علي شاهين من سجون الاحتلال أخذت لجان الشبيبة الفتحاوية دفعة قوية، وأثبتت حضورها على مستوى الانتخابات في مجالس الطلبة بالجامعات الفلسطينية.

وأكد، أن أبو علي شاهين عبارة عن كتلة من النشاط الدائم الذي لا يتوقف، موضحًا أنه كان في مقدمة المهمات دومًا.

الفدائي ذو الكاريزما والشخصية

من جهتها، سردت زوجة الراحل أبو علي شاهين، مشوار الهجرة والتنقل بين المدن الفلسطينية عام 48، توضح أنهم غادروا مدينة بشيت باتجاه مدينة يبنا، ومن ثم أسدود ليغادروا بعد أسبوع مُتجهين إلى مدينة المجدل، ومن ثم الانتقال إلى قطاع غزة، وبعدها توجه إلى السعودية.

وتقول، إن "أبو علي كان يتمتع بشخصية قوية، ولديه طموح أن يكون فدائيًا"، مشيرًة إلى أنه تم اعتقاله من قبل قوات الاحتلال في مدينة الخليل، ومنعوا من الزيارة لمدة 7 أشهر.

وتتابع، أنه بعد عامين من اعتقاله وتواجده في سجن الخليل، انتقل إلى سجن الرملة، إضافة إلى أنه تنقل بين جميع السجون خلال فترة اعتقاله.

بناء تنظيم حركة فتح

وقال عضو اللجنة المركزية، توفيق الطيراوي، إن شيخ المناضلين أبو علي شاهين كان أحد القيادات الأساسية التي ساهمت في بناء تنظيم حركة فتح في قطاع غزة إلى جانب بعض إخوانه الذين كانوا في ذلك الوقت من المؤسسين، حيث جزء منهم انتقل للعمل خارج غزة ولكن أبو علي بقي في القطاع هو وكثير من الاخوة الذين كان لهم الدور الأكبر بأن تصبح غزة بؤرة ثورية و نضالية وقاعدة من قواعد حركة فتح بشكل أساسي

وأضاف، أن أبو علي شاهين ساهم في بناء الكثير من شخصيات الشباب سواء قبل أن يتم أسره،  مؤكداً أنه حتى وهو موجود في الأسر بين أربع جدران كان أبوعلي بجانب زملائه مدرسة في بناء الكادر الفتحاوي الكادر المناضل، في المعتقلات ولم تكن هذه المعتقلات عائق أمام شخصية أبوعلي.

مؤسس الحركة الوطنية الأسيرة

من جانبه قال القيادي في حركة فتح، رشيد أبو شباك، إن أبو علي شاهين تم عزله عام 1972 من سجن "كفار يونا" إلى سجن غزة المركزي، في الوقت الذي كنت أنا في التحقيق، وأبو علي موجود في إحدى الزنازين حيث كنا نسمع عنه فقط و لم نلتقي به.

وأضاف، أن أبو علي شاهين لم يكن حالة رمزية فقط، وباختصار شديد  لولا أبو علي شاهين لم يكن هناك حركة وطنية في السجون، وإذا كان يرجع الفضل لأحد أن تكون هناك حركة وطنية في السجون التي منها أصبحوا كل قيادات العمل التنظيمي والوطني يندرجون تحتها.

مؤكداً، أنه كان خسارة لنا ولفلسطين وحتى للامة العربية لأانه لم يكن أبو علي فلسطنياُ بل كان عربياً وأممياً .

 

شخصية نادرة الوجود

وقال عضو المجلس الوطني الفلسطيني، زياد شعث، إن أبو علي شاهين اعتقل وتعرض للتحقيق 6 أشهر ولم يعترف على إسمه أو مكان اختباء زملائه من القيادات، وأن الدود خرج من جسمه أثناء الاعتقال ولم يستسلم.

مؤكدا، أن شخصية أبو علي شاهين نادرة الوجود في الشعب الفلسطيني.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق