اليوم الاثنين 27 يونيو 2022م
بالفيديو والصور|| تيار الإصلاح الديمقراطي يعقد مؤتمره التنظيمي الأول في لبنانالكوفية مراسلة الكوفية: إصابة عشرات المواطنين بالاختناق خلال المواجهات المستمرة في بلدة حوسان غرب بيت لحمالكوفية بالفيديو|| الجمل: «تيار الإصلاح» يسعى إلى نشر ثقافة تداول السلطةالكوفية وثائقي الكوفية|| أبو علي شاهين.. تجربة ثورية ومدرسة نضالية خالدةالكوفية شبان يستهدفون مركبات المستوطنين في نابلسالكوفية سفارة فلسطين: وفاة طالب فلسطيني بكلية طب الأسنان في جامعة الفيومالكوفية إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في حوسانالكوفية بالأسماء|| قائمة «التنسيقات المصرية» للسفر من معبر رفح الثلاثاء المقبلالكوفية مستوطنون يهاجمون قرية مادما جنوب نابلسالكوفية المعادلة الحقيقية للنهوض من الكبوة الفلسطينيةالكوفية الاحتلال يعتقل المحرر السعدي في نابلسالكوفية جيش الاحتلال يكشف عن طائرة جديدة دخلت الخدمة العسكريةالكوفية الاحتلال يصادق على «قانون المتهم» لمنع نتنياهو من تشكيل الحكومةالكوفية الاحتلال يحتجز مئات المركبات على المدخل الشمالي للبيرةالكوفية الاحتلال يسابق الزمن للسيطرة على محيط الأقصى عبر قانون التسوية التهويديالكوفية السعودية تعلن تجهيز التوسعة الثالثة للمسجد الحرامالكوفية الاحتلال يسابق الزمن للسيطرة على محيط الأقصى عبر قانون التسوية التهويديالكوفية بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين جنوب قطاع غزةالكوفية إيران تطلق صاروخا قادرا على حمل أقمار صناعيةالكوفية بالفيديو|| «أبو شمالة» يطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لمحاسبة الاحتلال على جرائمهالكوفية

القدس إشارة حمراء

18:18 - 28 مايو - 2022
فراس ياغي
الكوفية:

غدا لن يكون كغيره من الأيام منذ معركة "سيف القدس"، فالواقع يشير إلى أن هناك مواجهة أقل ما يقال عنها أنها ستكون "وجها لوجه".

حكومة "بينيت - لابيد" وضعها الداخلي يحتم عليها الاستمرار في مخطط مسيرة الأعلام وفقا لمسارها المعلن خاصة مع إعلان أعضاء كنيست من اليمين والليكود بالذات المشاركة فيها وضمن شعار المزايدات "يمين" نتنياهو و "يمين" بينيت، في حين جيش الاحتلال ومنظومته الأمنية يرون أن السيادة على القدس "الموحدة" مسألة استراتيجية لبقاء الكيان حتى لو كانت نتيجتها "حرب"، فمعادلة "غزة - القدس" غير واردة في القاموس المعتمد أمنيًا وسياسيًا، يضاف إلى ذلك أن هناك شبه إجماع من الأحزاب الإسرائيلية من اليمين المتطرف واليمين والمركز ويسار المركز على مفهوم السيادة على "القدس".

حركة المقاومة في "غزة" وعلى رأسها حركة "حماس" وبالتنسيق كما يبدو مع محور المقاومة التي تتزعمه "إيران" أخذ قراره بتثبيت قواعد اشتباك اعتقد أنه رسخها في جولة "سيف القدس" الأولى، يضاف إلى ذلك أن المحور لديه توجه استراتيجي لوضع قواعد ثابته في مواجهة "الوجه لوجه" القادمة، أهمها وقف الهجمات والاغتيالات في العمق "الإيراني"، ووقف الهجمات المتكررة في العمق السوري، ف "روسيا" تنسحب من بعض المواقع من "سوريا" وتسلمها لمحور المقاومة وهذا ما تم في الجنوب السوري "درعا"، مما يؤكد على أن هناك تغير ما حدث في الموقف "الروسي" بما يتعلق بما عرف التفاهمات والتنسيق في "سوريا" بين "روسيا" ودولة "إسرائيل".

على كل، أصبح الأمر جليا وواضحا لأن الإشارة الحمراء تم رفعها ولا يبدو أن هناك مجال لإنزالها، و "كرة اللهب" الساطع في سماء "فلسطين" التاريخية ستبدأ كما يبدو في التدحرج شمالا وجنوبا وعنوانها كما كان دائما "القدس" و "الأقصى".

إن غدا ليس سوى البداية، وما بعد بعد البداية ستفرض بداية جديدة في منطقة أخرى من العالم بعد أن بدأت تلك البداية بقرار قيصر "روسيا" ب "عمليته الخاصة" في أوكرانيا.

القادم سيكون هو الأفضل رغم ما سيخلفه من مأسي ناتجة عن عنجهية وغرور القوة التي تأسست عليها دولة الاحتلال، ولكن، ما بعد الغرور لن يكون سوى معادلة جديدة لا بد من صنعها.

إنها معركة "وجها لوجه"، فالقدس إشارة حمراء وضعت لتبقى وتمدد...وفقا لرؤيا الراحل "سميح القاسم" الذي قال: "أنا هنا...تنفس يا حجري المقدس".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق