اليوم السبت 24 فبراير 2024م
عاجل
  • مدفعية الاحتلال تقصف أطراف بلدة راشيا الفخار جنوب لبنان
مراسلنا: قوات الاحتلال تواصل حصار مجمع ناصر الطبي في خانيونس منذ أكثر من شهرالكوفية مراسلنا: 24 شهيدا جراء استهداف الاحتلال منزلا لعائلة أبو زعيتر في دير البلحالكوفية مراسلتنا: قصف مدفعي يستهدف مناطق سكنية في مدينة خان يونس جنوب القطاعالكوفية أبو عامر: تسريبات الاحتلال عن تقدم في المفاوضات دليل على رغبته الشديدة في تحقيق الصفقةالكوفية ياغي: تهديدات نتنياهو بشن عملية عسكرية في رفح هدفها الضغط على المقاومة للاتفاق على صفقة تبادلالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 141 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية رؤية نتنياهو الأولى.. إعمار مقابل تطبيع وإلغاء الفلسطنةالكوفية السلطة والمنظمة.. رهان التسوية المحتملةالكوفية الصحة: الاحتلال يرفض وصول المواد الطبية إلى شمال غزةالكوفية مدفعية الاحتلال تقصف أطراف بلدة راشيا الفخار جنوب لبنانالكوفية إصابة برصاص الاحتلال شرقي قلقيليةالكوفية شهداء الأقصى: استهدفنا جرافة عسكرية من نوع "دي9" بقذيفة "آر بي جي" في حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزةالكوفية سرايا القدس: استهدفنا آلية عسكرية صهيونية بقذيفة آر بي جي في حي الزيتون جنوب شرقي مدينة غزةالكوفية الاحتلال يغلق مدخل بزاريا شمال غرب نابلس بالسواتر الترابيةالكوفية مراسلنا: اندلاع مواجهات مع قوات الاحتلال في كفر قدوم شرق قلقيليةالكوفية مراسلنا: الاحتلال يشن غارات شرق بيت لاهيا شمال قطاع غزةالكوفية مراسلنا: وصول شهيد وعدد من الإصابات إلى مجمع الشفاء جراء قصف الاحتلال مواطنين في منطقة الشاطئالكوفية «حشد»: حماية الفلسطينيين وإنهاء الاحتلال واجب على عاتق الأسرة الإنسانيةالكوفية مراسلنا: 7 شهداء جراء قصف الاحتلال منزلا لعائلة شاهين وسط رفح جنوب قطاع غزةالكوفية كتائب شهداء الأقصى: يخوض مقاتلونا اشتباكات ضارية مع جنود الاحتلال في حي الأمل غرب خان يونسالكوفية

"العدل التونسية" تطلب فتح تحقيق في ملف "الجهاز السري" لحركة النهضة

11:11 - 22 يناير - 2022
الكوفية:

تونس: طلبت وزيرة العدل التونسية، ليلى جفال، من محكمة الاستئناف الإذن لفتح تحقيق والقيام بما يلزم بخصوص ما عرف بـ"الجهاز السري" لحركة النهضة.

جاء القرار إثر شكوى تم تقديمها إلى وزيرة العدل، بوصفها رئيسًا لجهاز النيابة العمومية، من طرف أحد أعضاء فريق الدفاع في قضيتي شكري بلعيد ومحمد البراهمي، الذين تم اغتيالهما سنة 2013.

وتأتي هذه الخطوة بعد انتقادات لاذعة وجهها الرئيس التونسي قيس سعيد، الخميس الماضي، إلى القضاء، الذي اتهمه بتبرئة أشخاص ثبتت إدانتهم، وبإهمال بعض الملفات الحساسة.

وصرح فريق الدفاع عن بلعيد والبراهمي، في وقت سابق بأن هناك وثائق وأدلة تفيد بأن حركة النهضة تمتلك جهازا سريا أمنيا موازيا لجهاز الدولة.

واتهم فريق الدفاع الجهاز السري بالتورط في اغتيال المعارضين، وبممارسة التجسس واختراق مؤسسات الدولة وملاحقة خصوم الحركة، غير أن القضاء لم يحسم بعد في هذه القضية، كما أن الحركة تنفي ذلك قطعيًا.

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق