اليوم السبت 28 مايو 2022م
كتائب الأقصى في جنين تتوعد الاحتلال بضربات قاسية ومعارك شرسةالكوفية المشهراوي: «أبو علي شاهين» ترك لنا فلسفة تعبد طريقنا للنهوض وتحررنا من القيودالكوفية اشتية: عملية إعدام الاحتلال للطفل «غنيم» تمت مع سبق الإصرارالكوفية غانتس يدعو المشاركين بـ «مسيرة الأعلام» للامتناع عن التصرفات الاستفزازيةالكوفية الجيش الإيراني يتحفظ على ناقلتي نفط ترفعان العلم اليونانيالكوفية حماس: رد المقاومة على مسيرة الأعلام سيعادل أضعاف معركة سيف القدسالكوفية الاحتلال يرفع الحصار عن قرية رمانة غرب جنينالكوفية فيديو|| استشهاد طفل برصاص الاحتلال في بلدة الخضر غرب بيت لحمالكوفية مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين في «حوارة» جنوب نابلسالكوفية خاص بالفيديو والصور|| أبو علي شاهين.. مسيرة شعبالكوفية مساجد حوارة تدعو إلى التصدي للمستوطنين في شارع البلدة الرئيسي جنوب نابلسالكوفية وفاة والد عقيلة العاهل الأردنيالكوفية القائد دحلان يدعو لإعلان النفير العام للتصدي لمسيرة الأعلام الإسرائيليةالكوفية مطالبات دولية بفتح تحقيق في اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلةالكوفية الحالات الأكثر عرضة للتأثر بالتقلبات المناخيةالكوفية مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين ومحلاتهم في بلدة حوارة جنوب نابلسالكوفية الهلال الأحمر: إصابة 23 مواطنا خلال مواجهات في قرية برقة شمال غرب نابلسالكوفية مراسلتنا: مستوطنون يقتحمون مقهى ويحطمون محتوياته في بلدة حوارة جنوب نابلسالكوفية الصحة العالمية: 80 حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود حول العالمالكوفية نابلس.. الاحتلال يغلق مدخل بيتا بالسواتر الترابيةالكوفية

الغول والعنقاء.. والمصالحة!

10:10 - 21 يناير - 2022
 أكرم عطا الله
الكوفية:

بثقة عالية مستمدة من البيت الفلسطيني المهزوز يمكن إضافة المصالحة إلى واحدة من أساطير المستحيلات الفلسطينية، ليس فقط بفعل تجربة من الفشل انتشرت على امتداد عواصم أصيبت باليأس والإحباط من تحقيق الحد الأدنى من التقارب الفلسطيني، بل أيضاً بفعل عوامل الأمواج السياسية والتاريخية التي لاطمت القارب الفلسطيني المصنوع يدوياً فثقبت كل جوانبه وأغرقته بأشد المياه ملوحة.
لم يعد يأبه أي من الفلسطينيين بجولة الجزائر للمصالحة وفق حكمة "كيف أصدقك وهذا أثر فأسك"، وقد أثخن فأس عجز الفصائل في جسد الأمل الفلسطيني حد الإماتة فلم يعد لديه جلد على متابعة جولات الحوار المزمنة وأن البعض الصغير جداً الذي يتابع رحلة الحجيج إلى الجزائر تعاطى مع الأمر بسخرية ليس أكثر، كأن المصالحة أصبحت شركة سياحة تقوم برحلتها التي لا يعرف أحد رقمها في سلسلة الرحلات السياحية.
وحدهم من حزموا حقائبهم من يهتمون لأمر السفر لا المصالحة ما أثار حسد الكثير من الفلسطينيين الذين تمنوا يوماً أن يكونوا جزءا من هذه الوفود ويحظوا بسفر مُرَفّه ويناموا في فنادق راقية ويأكلوا الكثير مما لا يتمكنون من تناوله بسبب الغلاء، وخاصة أن النتيجة التي سيعود بها أي فلسطيني ستكون بنفس النتيجة التي تعود بها وفود الفصائل فلماذا يبقى هؤلاء وحدهم من يحتكرون تلك الرحلات؟ وتلك ذروة الملهاة التي أفرزتها مأساة تدحرجت من قمة الجبل لتسقط في حفرة لا قاع لها.
فقدان الأمل بمصالحة مهما تعددت جولاتها لا ينبع من انعدام كفاءة العمل السياسي والدولاني لدى الإخوة الألداء، وتلك كان يمكن التغلب عليها بمساعدة الدول الأخرى والأصدقاء، بل لأن شكل محاولات العلاج لتلك الأزمة المركبة ليس بذلك العمل الذي تتطلبه وليست قادرة على فهم مركبات الانقسام، وصيرورته التي وصلت ذروتها العام 2007.
كان ذلك العام تتويجاً لمسار تاريخي معقد أودى إلى تلك النتيجة، ولم تكن أحداث حزيران الأسود سوى الشكل المعبر عن هذا المسار الذي كان يتطور لسنوات حاملاً معه كل الألغام اللازمة للتفجير والانقسام.
كان القشرة الخارجية لأزمة كانت تختفي تحت جلده أي أنه الشكل الأبرز لأعراض المرض وليس المرض نفسه، أي كان نتيجة ولم يكن سببا، لذلك يمكن القول إن الحوارات القائمة ليست سوى محاولات لعلاج النتائج وليس الأسباب.
وإذا كانت أسباب الانقسام وعوامل نضج الهزيمة الذاتية الفلسطينية في لحظة تاريخية معينة حيث ثقة كل طرف ببرنامجه القادر على الذهاب نحو المستقبل وإنهاء الاحتلال مصادماً الآخر وفق قناعاته، فإن تلك العوامل أصبحت مع الزمن والآن أشد وطأة وبقناعات جديدة ومعاكسة تم تكريسها كواقع سياسي متين إذ أفشلت إسرائيل الطرفين وحالت دون قدرة أي منهما على تحقيق نتيجة ليصبح المستجد ليس الدفاع عن البرنامج والقناعة به والقتال من أجله بل تحقق فشل الخصم على الأرض دافعاً أقوى للانقسام.

فلا حركة حماس مستعدة لفهم الحد الأدنى من برنامج فتح الذي اصطدم بالحائط "أوسلو والمفاوضات" وأسدل عليه الستار، ولا فتح مستعدة لتفهم الحد الأدنى من البرنامج "المدمر" لحماس "المقاومة المسلحة" وكلاهما بالحسابات بلا نتيجة وتلك عقيدة جسدتها التجربة النازفة دماً في غزة وأرضاً في الضفة.
وهنا باتت المصالحة بعيدة عن التحقق لأن مستحيلاتها أكبر كثيراً من ممكناتها التي تتضاءل مع الزمن أكثر، حيث يقف بالدرجة الأولى تصادم البرامج كأحد مسبباتها والذي بدأ بالتباعد بين الخصوم ثم بالاتهامات ثم بالصدام المسلح كلحظة أخيرة كانت تلخص المسار أو تكثفه.
أحد مستحيلات المصالحة هو الإسرائيلي الحارس الأمين لمشروع الانقسام والذي ظل يغذيه بما يملك من قوة ودهاء وتلاعب بأطرافه، وبالحقائق التي يصنعها مرة وبالوهم مرات وتمويلاً حين يتطلب الأمر مباشراً أو غير مباشر استدعاء أطراف عربية للحفاظ على الحالة الكاريكاتورية الفلسطينية وسيظل بدهائه أكثر كفاءة على التفكير والتنفيذ من حالة فلسطينية تكاد تنعدم فيها الكفاءة والقدرة.
أحد مستحيلات المصالحة هو العقل الفلسطيني وريث الشرق الاستبدادي الذي لم ينضج بعد رغم التجربة الكونية بالديمقراطية ودروسها، لم ينضج لمرحلة الشراكة وما زال يحبو ويتعثر مدميًا نفسه في أحيان كثيرة، ففتح التي قادت النظام السياسي الفلسطيني في نصف القرن الأخير بتفرد وانفراد استيقظت على خسارة مدوية لم تؤهل نفسها لها، وفازت حماس وريثة الثقافة الثيوقراطية التي تجد في شراكة قوى وطنية علمانية خطوطاً حمراً، ترنحت فتح مع شدة الضربة وترنحت حماس مع نشوة الفوز وكان لابد من الصدام.
تجربة الحوارات كانت تعطي ما يكفي من الدلائل التي لم يرغب الناس بتصديقها منذ البداية ولكن بعد أن اتفقت الأطراف ووصلت حد الانتخابات ومراسيمها ثم فشلت المحاولة كان لا بد أن ندرك أن الأمر أصبح واحداً من المستحيلات، لذا تعاطى الناس باستخفاف مع جولة الجزائر ولأن الأمر أكبر من علاج طفح المرض ولأن له أسباباً عميقة في الجسد .. تاريخية وسياسية وثقافية واقتصادية يضاف إليها جوع العربي للسلطة الذي يكاد يصل حد الغريزة ولسنا استثناء كما قال شاعرنا الكبير.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق