اليوم الجمعة 23 فبراير 2024م
عاجل
  • مراسلنا: طائرات الكواد كابتر تحلق في أجواء مستشفى غزة الأوروبي جنوب مدينة خان يونس
  • مراسلنا: اندلاع مــواجـــهات بين شبان وقوات الاحتلال قرب مدخل مخيم الجلزون شمال رام الله
مراسلنا: طائرات الكواد كابتر تحلق في أجواء مستشفى غزة الأوروبي جنوب مدينة خان يونسالكوفية بث مباشر.. تطورات اليوم الـ 140 من عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزةالكوفية مراسلنا: اندلاع مــواجـــهات بين شبان وقوات الاحتلال قرب مدخل مخيم الجلزون شمال رام اللهالكوفية 24 شهيدا في مجزرة جديدة ارتكبها الاحتلال في دير البلح وسط القطاعالكوفية الهلال الأحمر: إجلاء 18 مصابا من مستشفى ناصر الطبي إلى مستشفيات في وسط وجنوب قطاع غزةالكوفية مراسلنا: مصابون بقصف الاحتلال منزلاً لعائلة غبن شمال مخيم المغازي وسط قطاع غزةالكوفية مراسلنا: 22 شهيدا في قصف الاحتلال منزل لعائلة أبو زعيتر بحي بشارة في دير البلحالكوفية «تيار الإصلاح»: صمت المجتمع الدولي في مواجهة الإبادة الجماعية الإسرائيلية في غزة خيانة أخلاقيةالكوفية مرة أخرى...كان ولا زال الهدف هو احتلال غزةالكوفية مراسلنا: 4 شهداء وعدد من المصابين جراء استهداف منزل لعائلة أبو زعيتر بحي بشارة في دير البلحالكوفية مراسلنا: طائرات الاحتلال تقصف منزلا في دير البلح وسط القطاعالكوفية  "الخارجية" تدين مخطط حكومة الاحتلال لبناء أكثر من 3300 وحدة استعماريةالكوفية الاحتلال يشدد من إجراءاته وينكل بالمواطنين في عدة أحياء من الخليلالكوفية ممثل تونس أمام محكمة العدل الدولية: كل الدلائل تشير إلى انتهاك إسرائيل لحقوق الشعب الفلسطينيالكوفية تجدد الغارات الإسرائيلية على عدة بلدات جنوب لبنانالكوفية اشتية: قرار إسرائيل بناء 3000 وحدة استيطانية جديدة تحد للمجتمع الدولي وتقويض لحل الدولتينالكوفية مراسلنا: مدفعية الاحتلال تقصف شرقي مخيم البريج وسط قطاع غزةالكوفية قوات الاحتلال تقتحم قرية النبي صالح شمال غرب رام اللهالكوفية للمرة الرابعة خلال ساعة.. الاحتلال ينسف منازل سكنية بعد تفخيخها غرب خانيونسالكوفية إصابة طفل برصاص الاحتلال في بلدة جيوس شرق قلقيليةالكوفية

"الخارجية": الاحتلال يضاعف انتهاكاته بحق الوجود الفلسطيني دون رادع دولي

12:12 - 04 يناير - 2022
الكوفية:

رام الله: أكدت وزارة الخارجية والمغتربين، أن التصعيد الإسرائيلي بحق الوجود الفلسطيني يتصاعد ويتمأسس دون أي رادع دولي.

وقالت الوزارة في بيان، اليوم الثلاثاء، " يجب أن يتم مواجهة أن هذا التصعيد قانونيًا وسياسيًا ودبلوماسيًا"، مشددة على أنها لن تترد بالقيام لحماية حقوق شعبنا والوجود الفلسطيني، ومواجهة سياسات البطش والإرهاب والعنصرية الرسمية لدولة الاحتلال.

وأدنت وزارة الخارجية والمغتربين، انتهاكات وجرائم الاحتلال، قواته ومستوطنيه، المتواصلة بحق شعبنا وأرضه ومنازله وممتلكاته ومقدساته، وضد وجوده الوطني والإنساني في أرض آبائه وأجداده، والتي ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية يُحاسب عليها القانون الدولي، والتي تجسد أيضاً أشكالا مختلفة من إرهاب الدولة المنظم التي تمارسها دولة الاحتلال وأذرعها المختلفة بما فيها ميليشيات المستوطنين ومنظماتهم الإرهابية ضد المواطنين الفلسطينيين المدنيين العزل الآمنين في بلداتهم وقراهم.

وتابعت الوزارة، " لا يمر يوم واحد دون أن يتعرض شعبنا لهذه الانتهاكات والجرائم والاعتداءات والتضييقات التي تتهدد حياته ومستقبل أجياله، وهي جرائم تأخذ شرعيتها العلنية من مجموعة كبيرة من التشريعات والقوانين الإسرائيلية العنصرية والمواقف والتصريحات التحريضية التي توفر الغطاء والحماية لمرتكبيها ولمن يقف خلفهم ويعطيهم التوجيهات والتعليمات".

واعتبرت دعوات المتطرف بن غافير لجنود الاحتلال لإطلاق النار على الفلسطينيين بهدف القتل، امتدادًا بأشكال مختلفة لتعليمات إطلاق النار الجديدة التي أصدرها المستوى السياسي والعسكري في دولة الاحتلال لتسهيل عملية إطلاق النار على الفلسطيني وقتله دون أن يشكل أي تهديد أو خطر على حياتهم.

ولفت الوزارة إلى أن الإرهابي ليس فقط من يرتكب الجريمة الإرهابية، وإنما من يحمل أفكارًا إرهابية ويروج لها كأمثال بن غافير الذي يستخدم عضويته في الكنيست كغطاء وحماية لممارسة دعواته التحريضية وأفكاره الإرهابية.

وأشارت إلى غياب ردود الأفعال الإقليمية والدولية بخصوص استمرار وتصعيد اعتداءات المستوطنين على المواطنين المدنيين وعمليات الهدم التي تقوم بها دولة الاحتلال بحق منازلهم ومنشآتهم في الضفة الفلسطينية المحتلة عامةً والقدس الشرقية بشكل خاص.

ونوهت الخارجية إلى أن دولة الاحتلال بأذرعها المختلفة أقدمت على الانتقال لمرحلة جديدة وخطيرة في عمليات الهدم لتطال بيوت الله ومراكز صحية تخدمهم، كما هو الحال في حملات الهدم المتواصلة في أحياء وبلدات القدس، وهدم أحد مرافق المركز الطبي في جبل المكبر، وإخطار بهدم مسجد التقوى في العيسوية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق