اليوم الجمعة 12 أغسطس 2022م
مصرع شاب في شجار عائلي شرق غزةالكوفية تدهور الوضع الصحي للأسير يوسف البازالكوفية باخرة مساعدات إماراتية تصل مقديشو لدعم متضرري الجفافالكوفية  سفينتا حبوب جديدتان تغادران أوكرانيا في طرقهما إلى تركياالكوفية القوات الجوية الروسية تحتفل بعيد ميلادها الـ110الكوفية جماهير غفيرة تشارك في تشييع جثمان الشهيدة الطفلة ليان الشاعرالكوفية وقف إطلاق النار في غزة.. هدنة مرهونة بالتزام دولة الاحتلالالكوفية آلية التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وقت العدوان والأزماتالكوفية مصورة توثق بعدستها جرائم الاحتلال الإسرائيلي على غزةالكوفية سوريا..  إصابة مدنيين إثر قصف إسرائيلي في القنيطرةالكوفية وفاة شاب بإطلاق نار خلال شجار عائلي شرق غزةالكوفية العثور على جثمان شاب غريق على شاطئ بحر جباليا شمال غزةالكوفية تشييع جثمان الشهيد أنس انشاصي في خانيونسالكوفية مستوطنون يدمرون جزءا من خط مياه في الأغوار الشماليةالكوفية إصابات بالرصاص المعدني والاختناق إثر اعتداء الاحتلال على مسيرة كفر قدومالكوفية إصابات بالاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة مناهضة للاستيطان في بيت دجنالكوفية اندلاع مواجهات مع الاحتلال في الخليلالكوفية الاحتلال يحكم على الأسير أوس عجاوي بالسجن عامينالكوفية ألمانيا تعلن تعليق عملياتها العسكرية في ماليالكوفية عشرات الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصىالكوفية

حسني: "عرفات" أحد أسماء فلسطين الجديدة الناهضة من رماد النكبة إلى جمرة المقاومة

11:11 - 11 نوفمبر - 2021
الكوفية:

غزة: قال أمين سر حركة فتح بمحافظة رفح د.أحمد حسني، "كان ياسر عرفات الفصل الأطول في حياتنا، وكان اسمه أحد أسماء فلسطين الجديدة، الناهضة من رماد النكبة إلى جمرة المقاومة، إلى فكرة الدولة، إلى واقع تأسيسها المتعثر".

وأضاف في منشور على صفحته الشخصية في "فيسبوك"، "ولكن للأبطال التراجيديين قدرًا يشاكسهم، ويتربص بخطوتهم الأخيرة نحو باب الوصول، ليحرمهم من الاحتفال بالنهاية السعيدة بعمر من الشقاء والتضحية، لأن الزارع في الحقول الوعرة لا يكون دائماً هو الحاصد".

وتابع، "لكن ياسر عرفات، الذي يعي بعمق ما أعد لنفسه من مكانة في تاريخ العالم المعاصر، أشرف بنفسه على توفير وجع ضروري للفصل الأخير من أسطورته الحية، فطار إلى المنفى ليلقى عليه تحية وداع أسلم معها روحه، فالبطل التراجيدي لا يموت إلا في المنفى".

وأردف، ""في طريق عودته المجازية، عرّج ذو الهوى المصري على مصر ليسدد لها دينه العاطفي، وعند عودته النهائية التي لا منفى بعدها، ألقى النظرة الطويلة الأخيرة على الساحل الفلسطيني المغروز كسيف في خاصرة البحر، ثم نام|".

وختم بالقول، "  تدثر الجسد الخفيف بأرض الحلم الثقيل ونام، لا لينهض كصنم أو أيقونة، بل فكرةً حيةً تحرضنا على عبادة الوطن والحرية، وعلى الإصرار على ولادة الفجر بأيدٍ شجاعة وذكية".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق