اليوم الاثنين 29 نوفمبر 2021م
بالأسماء|| قائمة "التنسيقات المصرية" للسفر عبر معبر رفح الأربعاء المقبلالكوفية خاص بالفيديو والصور|| ماهر الأخرس.. شاب غزي يقود سيارة أجرة بساق واحدةالكوفية "الكنيست" يصادق على تمديد قانون "كورونا" واللجان المرئيةالكوفية تركيا: مصرع 4 أشخاص وإصابة 19 آخرين جراء رياح عاتية في اسطنبولالكوفية سيف الإسلام القذافي يتهم "قوة عسكرية" بعرقلة النظر في طعنه الانتخابيالكوفية الرئيس عباس: الرعاية الدولية ضرورة لتحقيق السلامالكوفية الأمم المتحدة تعقد جلسة خاصة في اليوم العالمي للتضامن مع فلسطينالكوفية "الخارجية": نضال شعبنا محوري في الحراك العالمي من أجل العدالةالكوفية معروف: الطواقم الطبية ستشدد من اجراءاتها على معابر غزةالكوفية يوم التضامن ومفارقات شاسعةالكوفية إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطينيالكوفية البرلمان العربي يدعو لإطلاق حملة تضامن واسعة مع الشعب الفلسطينيالكوفية محسن: علينا التفكير بإنجازاتنا وإخفاقاتنا في ذكرى قرار التقسيمالكوفية بكر لـ«الكوفية»: مساحة الصيد المسموح بها في بحر غزة «صفر».. والمراكب المستردة لا تصلح للعملالكوفية الناصرة: إصابة خطيرة لشاب في جريمة إطلاق نارالكوفية الأسير محمد فلنه يدخل عامه الـ 30 في سجون الاحتلالالكوفية بعد فشل الاتفاق.. إضراب شامل في مرافق ومؤسسات أونرواالكوفية الجزائر تجدد تمسكها بمبادرة السلام العربيةالكوفية الإسلامية المسيحية: اقتحام الحرم الإبراهيمي استفزاز خطير لمشاعر المسلمينالكوفية موظفو تفريغات 2005 يقاضون السلطة للمطالبة بتعويضهمالكوفية

شيخوخة بايدن.. أم شيخوخة أميركا؟!

17:17 - 03 أكتوبر - 2021
هاني حبيب
الكوفية:

توقفت مؤخراً أمام مقالين، أحدهما في «واشنطن بوست» للكاتب روبرت كاغان، والثاني في «نيويورك تايمز» للكاتب بريت ستيفنز، والحديث هنا حول مستقبل الولايات المتحدة، وهل تخلصت من فوضى ترامب لتصل إلى قيادة مهزوزة، فخورة لكن تفتقر إلى المرونة في عهد بايدن، وفي المحصلة فإن مستقبل الولايات المتحدة قد يكون غامضاً لكنه على الأغلب سيصل إلى مرحلة الشيخوخة.

الكاتب الأول يتحدث عن احتمالات متزايدة ووقوع عنف جماعي، وانهيار السلطة الفيدرالية، وتقسيم البلاد إلى جيوب وخنادق متحاربة منقسمة بين الجمهوريين والديمقراطيين، في أكبر أزمة سياسية ودستورية منذ الحرب الأهلية، لكن لماذا كل ذلك، يجيب كاغان: السبب بسيط للغاية، فترامب سيعود رئيساً في الانتخابات القادمة عام 2024، رغم الأوهام بأنه بات من الماضي؛ ذلك أنّ الحزب الجمهوري منذ وصل بايدن إلى البيت الأبيض يعمل بكل جهد وتنظيم لعودة ترامب المؤكدة هذه المرة، من خلال إعادة تركيب وتنظيم مسؤولي الانتخابات في كل ولاية من الولايات، واضعاً سيناريوهات للرد على أي اتهامات بالتزوير من قبل بايدن أو المرشح الديمقراطي من ناحية، وتأكيد فوز ترامب من ناحية ثانية من خلال ضمان تصويت مسؤولي الانتخابات في الولايات، ويغرق كاغان في التفاصيل التي يؤكد فيها على تقييمه هذا.

أمّا الكاتب الثاني فيحلل شخصية الرئيس بايدن، فبدلاً من أن يكون رئيساً بحضور واثق ومعتدل، بعد فوضى ترامب، فقد اتضح أنه رئيس عنيد وطموح من غير كفاءة. ويأتي الكاتب على تأكيد ذلك من خلال تعامل بايدن مع المسألة الأفغانية وتداعياتها، ومع أنّ بايدن كما يرى الكاتب يعتقد أنه أذكى بكثير مما هو عليه بالفعل، إلّا أنّ إدارته من الناحية العملية ما هي إلّا رئاسة مغرورة، والأهم أنّ الكاتب يدعو إلى تجنب رئاسة فاشلة أخرى، أي عدم التجديد لبايدن.

المقالان قد يؤشران إلى مدخل إضافي من دون الإغراق في تحليل الواقع الأميركي المعقد، إلّا أنهما يسلطان الضوء على أخطاء ربما تصل إلى درجة الغباء في السياسة التي اتبعتها إدارة بايدن، ونضيف هنا أنّ الأمر يتعلق بمسألتين، الأولى المسألة الأفغانية، والثانية المتعلقة بالتحالف الأميركي البريطاني الأسترالي.

في الحدث الأفغاني، كان بإمكان إدارة بايدن التشاور مع الحلفاء الغربيين الأوروبيين والأطلسيين، باعتبار أميركا الأخ الأكبر الذي يتشاور مع الإخوة الصغار، دون أن يكلف ذلك هذه الإدارة سوى الاستفادة من تماسك المعسكر الغربي حتى إن كان بإمكان بايدن ألا يتحمل مسؤولية الفشل وحدة بل يتحملها كل هؤلاء، وهذه إشارة إلى أن ما توصل إليه ستيفنز بأن بايدن عنيد لا يتمتع بالكفاءة هو تقييم لا يخلو من الدقة.

أما المسألة الثانية تتعلق بالانقلاب الأميركي على الحلفاء الأوروبيين والأطلسيين؛ بالاتفاق من وراء ظهرهم على التحالف مع بريطانيا وأستراليا، وهو ترجمة أنّ المواجهة الأميركية مع الصين في عهد بايدن قد أصابها الهوس، فجعلت الرئيس الأميركي يتخبط في تخطيطه لهذا التحالف، من خلال حربٍ على الجبهة التجارية في ظل التهديد العسكري، ولكن من دون حلفائه التقليديين، فالأمر كما يبدو له يتعلق بالجغرافيا ومواقع الأمن القريبة جغرافياً من الصين دون ارتباط الجغرافيا بالسياسة، وربما أنه لا يعلم أنه في ظل التقنيات بالغة الحداثة، خاصة في المجال العسكري، لم تعد هناك مناطق قريبة أو بعيدة فكل مناطق الصراع باتت متجاورة.

وهناك بعد آخر لتداعيات خطايا السياسة الأميركية في المسألتين السابقتين، إذ إنّ هذه السياسة ستدفع أكثر إلى تقارب معزز بين الصين وروسيا، وربما دول أخرى، في وقت يتصدّع فيه حلف شمال الأطلسي، وتظهر دعوات معززة ومتجددة لاستحداث قوة عسكرية أمنية أوروبية مستقلة، والتخلي عن الأخ الأكبر.

كان الحدث يدور في أحيان كثيرة عن وضع الرئيس بايدن الصحي، وتأثير الشيخوخة والضعف على أدائه البروتوكولي، إلّا أن الأمر كما نعتقد يتعدى هذا البعد. نحن نتحدث عن إخفاقات أساسية وخطايا سياسية، مع أن شيخوخة الرئيس تؤثر بالتأكيد على قراراته، إلّا أن الأمر لا يتعلق هنا فقط بشيخوخته، بل بشيخوخة الولايات المتحدة ذاتها.

الأيام الفلسطينية

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق