اليوم الاربعاء 20 أكتوبر 2021م
الرئيس عباس يشكل لجنة إصلاح إداري عقب الكشف عن فساد "وقفة عز"الكوفية خاص بالفيديو|| تشكيل لجنة تحقيق حول "وقفة عز" يمثل اعترافا من السلطة بوجود فساد ماليالكوفية إصابات واعتقالات خلال مواجهات مع الاحتلال قرب باب العامودالكوفية الاحتلال يستولي على جرافة جنوب نابلسالكوفية القدس: الاحتلال يخطر بهدم مباني في بيت سوريكالكوفية اشتية: الاستيطان ومخلفاته أكبر التحديات التي تواجه البيئة الفلسطينيةالكوفية الرئيس يشكل لجنة إصلاح إداري بعد شبهات فسادالكوفية لعناية الحلقة الضيقةالكوفية "الشؤون المدنية" تنشر كشف الدفعة الأولى من موافقات طلبات لم الشملالكوفية العراق يسجل 25 وفاة جديدة بفيروس كوروناالكوفية نقل الأسير المضرب مقداد القواسمي للعناية المكثفة إثر تدهور حالته الصحيةالكوفية الاحتلال يطلق العنان لإرهاب المستوطنين في الضفةالكوفية الاحتلال يعتقل شابا في الداخل المحتلالكوفية التحالف العربي يعلن مقتل 48 من ميليشيا الحوثي في غارات قرب مأربالكوفية الخارجية تعلن عن مكان وجود المفقود السادس من مواطنينا في تركياالكوفية الاحتلال يبلغ السلطة موافقته على تسجيل 4000 فلسطيني في الضفة وغزةالكوفية مجلس الأمن يعقد جلسة لمناقشة انتهاكات الاحتلال في فلسطينالكوفية الاحتلال يعيد فتح المواقع القريبة من حدود غزةالكوفية خطة إسرائيلية لمضاعفة الاستيطان في الجولان المحتلالكوفية مستوطنون يقتلعون عشرات أشجار الزيتون شمال غرب نابلسالكوفية

خاص بالفيديو|| الاحتلال يتراجع عن ربط ملف إعادة إعمار غزة بملفي التهدئة والأسرى

20:20 - 18 سبتمبر - 2021
الكوفية:

غزة: بعد تعنت إسرائيلي في ربط ملف إعادة إعمار ما خلفه عدوان مايو، بملفي التهدئَة والأسرى، الاحتلال يقرر التراجع عن ربط الملفات الثلاثة ببعضها والسماح بالبدء في إعادة إعمار القطاع.

الكاتب والمحلل السياسي د. ذو الفقار سويرجو، أكد أن تراجع الاحتلال عن ربط ملف إعادة الإعمار بملفي الأسرى والتهدئة، ليس قرار حكومة بينت الضعيفة، مشيرا إلى أنه قرار أمريكي يأتي ضمن سياستها في التعامل مع الملف الفلسطيني.

وأوضح سويرجو خلال لقائه في برنامج "حوار الليلة"، عبر شاشة "الكوفية"، مساء اليوم السبت، أن الولايات المتحدة وضعت خطوطا عريضة تستند لعدة نقاط وهي تقوية السلطة الوطنية الفلسطينية، وتخفيف الضغط عن قطاع غزة، والحفاظ على تماسك حكومة بينيت، والهروب من الاستحقاق السياسي.

وأشار إلى أن الزيارات المتبادلة في الفترة الأخيرة والوساطة المصرية، تأتي ضمن سياسية الولايات المتحدة في إدارة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وحل العقدة الأساسية حول إصرار إسرائيل على ربط ملف الجنود الأسرى بإعادة إعمار قطاع غزة.

وأضاف سويرجو، أن إنهاء حالة الانقسام قرار أمريكي إسرائيلي، مشيرا إلى أن الساحة الفلسطينية تعيش حالة من عدم سيادة القانون بفريق متنفذ يعاني ولا يستطيع السيطرة على الأوضاع في الضفة الغربية.

وأكد سويرجو، أن رفع الحصار والتخفيف عن قطاع غزة مطلب فلسطيني، والمقاومة لن تكون ضد ذلك، ولن تدفع أي ثمن سياسي مقابل رفع الحصار، مشيرا إلى أنها تعتبر هذا مجرد دفع استحقاق لمعركة القدس.

بدوره، قال المختص في الشأن الإسرائيلي أيمن الرفاتي، إن توجه حكومة الاحتلال لتغيير سياستها فيما يتعلق بالتعامل مع ملف قطاع غزة، جاء وفق قراءات سياسية وأمنية بحسب الموقف السياسي الداخلي بدولة الاحتلال والضغط الأمريكي الخارجي.

وذكر الرفاتي، أن حكومة الاحتلال، أصبحت تدرك أنه لا يوجد حل مع قطاع غزة خلال الـ15 عاما، حيث استخدمت كل الوسائل المختلفة لتغيير الواقع في القطاع لكنها لم تنجح، مشيرا إلى أن الحل الوحيد هو إعطاء غزة ما تريد من إعادة إعمار وتحسين الوضع الإنساني.

وأضاف، أن الحكومة الإسرائيلية برئاسة نفتالي بينيت غير معنية في مواجهة عسكرية جديدة مع قطاع غزة، لأنها تدرك أن المواجهة ستؤدي إلى تفكك الحكومة الحالية وغالبا عودة نتنياهو إلى الحكم.

وبين الرفاتي، أن الحكومة الحالية في دولة الاحتلال تسعى لإرضاء الإدارة الأمريكية من خلال المضي قدما في ملف قطاع غزة، لأن حكومة بينيت تخشى من الانهيار في حال رفض القرارات الأمريكية.

يشار إلى أن القرار يأتي عقب زيارة وفد مصري إلى القطاع، ناقش ملف إعادة الإعمار والتي من المتوقع أن تبدأ مطلع الشهر المقبل، وبعد تغير ملموس تمثل في انفراجات نسبية، للسماح بإدخال مواد البناء لكن لا يزال الاحتلال يمنع أخرى>

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق