اليوم الاربعاء 20 أكتوبر 2021م
الرئيس عباس يشكل لجنة إصلاح إداري عقب الكشف عن فساد "وقفة عز"الكوفية خاص بالفيديو|| تشكيل لجنة تحقيق حول "وقفة عز" يمثل اعترافا من السلطة بوجود فساد ماليالكوفية إصابات واعتقالات خلال مواجهات مع الاحتلال قرب باب العامودالكوفية الاحتلال يستولي على جرافة جنوب نابلسالكوفية القدس: الاحتلال يخطر بهدم مباني في بيت سوريكالكوفية اشتية: الاستيطان ومخلفاته أكبر التحديات التي تواجه البيئة الفلسطينيةالكوفية الرئيس يشكل لجنة إصلاح إداري بعد شبهات فسادالكوفية لعناية الحلقة الضيقةالكوفية "الشؤون المدنية" تنشر كشف الدفعة الأولى من موافقات طلبات لم الشملالكوفية العراق يسجل 25 وفاة جديدة بفيروس كوروناالكوفية نقل الأسير المضرب مقداد القواسمي للعناية المكثفة إثر تدهور حالته الصحيةالكوفية الاحتلال يطلق العنان لإرهاب المستوطنين في الضفةالكوفية الاحتلال يعتقل شابا في الداخل المحتلالكوفية التحالف العربي يعلن مقتل 48 من ميليشيا الحوثي في غارات قرب مأربالكوفية الخارجية تعلن عن مكان وجود المفقود السادس من مواطنينا في تركياالكوفية الاحتلال يبلغ السلطة موافقته على تسجيل 4000 فلسطيني في الضفة وغزةالكوفية مجلس الأمن يعقد جلسة لمناقشة انتهاكات الاحتلال في فلسطينالكوفية الاحتلال يعيد فتح المواقع القريبة من حدود غزةالكوفية خطة إسرائيلية لمضاعفة الاستيطان في الجولان المحتلالكوفية مستوطنون يقتلعون عشرات أشجار الزيتون شمال غرب نابلسالكوفية

قيادة تيار الإصلاح لم تقرر بعد..

بالفيديو|| حوار الليلة: تخوفات من تعثر انتخابات الهيئات المحلية بعد إلغاء التشريعية والرئاسية

21:21 - 17 سبتمبر - 2021
الكوفية:

القاهرة: أكد الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي، أن موقف التيار ثابت حول إجراء الانتخابات طالما ستكون ضمن توافق وطني وستشمل كافة ربوع الوطن، مشيرًا إلى أن إجراء الانتخابات المحلية بحاجة إلى ضمانات لاستمراريته.
وقال خلال برنامج "حوار الليلة" على شاشة "الكوفية" إن" الإنتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، كانت تحمل بوادر لإنهاء الانقسام واستعادة الشرعيات، والاتفاق على برنامج وطني موحد".
وأضاف محسن، " انتخابات الهيئات المحلية تحمل الشكوك، كونها ستتم على مرحلتين وليست بالتزامن"، لافتًا إلى أن القيادة السياسية متمثلة بالرئيس عباس أفشلت الانتخابات الرئاسية والتشريعية بحجة قضية القدس وعدم موافقة الاحتلال.
وأكد محسن أن تيار الإصلاح الديمقراطي لم يتخذ قراره حول المشاركة في الانتخابات من عدمها، قائلًا، " قيادة التيار تتشاور وفى انتظار التفاصيل والتوضيحات والتوافق القانوني لاتخاذ قرار".
وتابع، " كان الأجدر أن يرسل رئيس الوزراء محمد اشتيه؛ مبعوث شخصي ليلتقي الفصائل ويتوافق معهم، ومن ثم يصدر قرار مجلس الوزراء"، لافتًا إلى أن إصدار القرار بهذا الشكل هدفه عدم مشاركة قطاع غزة في العملية الانتخابية.
وأعرب محسن عن خشيته من أن عدم التوافق على  إجراء انتخابات الهيئات المحلية، سيكرس الانقسام ويعمق الأزمة الداخلية المتفاقمة، وخاصة إن جرت في الضفة دون غزة.
واستدرك محسن، "
في حال جرى توافق وطني كامل،  وتمت الانتخابات حسب الأجندة ستشكل مدخل لانتخابات أهم وخطوة نحو إنهاء الانقسام".
وأكد أن السلطة الفلسطينية هي من تتحكم بإجراء الانتخابات من عدمه، قائلًا، " كان الجميع متوافقًا خلال التحضير للانتخابات الرئاسية والتشريعية، وقرر الرئيس إلغاءها بجرة قلم".
وأضاف محسن، " بعد تحديد المواعيد، وتحديث بيانات الناخبين وتسجيل ناخبين جدد، والوصول إلى مرحلة الطعون وما بعدها، وقبل البدء بالدعاية الانتخابية أٌلغيت الانتخابات وأصيب الكل الفلسطيني بخيبة أمل".

وأشار إلى أن حركة فتح بقيادة  الرئيس عباس لم تكن جاهزة لخوض الانتخابات، موضحًا، "الفساد والقمع وتقييد الحريات وقانون الجرائم الإلكترونية سيء السيط والسمعة والتنسيق الأمني، أكدت أن وجهة المواطن لن تكون نحو السلطة وحركة فتح".
وأكد أن السلطة الفلسطينية قررت إلغاء الانتخابات وفقًا لمصلحتها، بعيدًا عن المصلحة الوطنية العليا، مشددًا على عدم وجود جهة ضغط تجبر السلطة على إجراء الانتخابات سواء كانت نحلية أو عربية أو دولية.
من جانبه، الكاتب والمحلل السياسي عمر عساف، أكد أن الانتخابات استحقاقًا دوليًا، لافتًا إلى أن  الرئاسية والتشريعية كان من المقرر أن تجرى في مايو/أيام 2021 قبل أن يقرر الرئيس إلغاءها.
ولفت عساف إلى وجود إشكاليتين في انتخاب الهيئات المحلية، تتمثل في كونها ستجرى على مرحلتين وليست بالتزامن وهذا يتناقض مع القانون، فيما تتمثل الإشكالية الثانية وفق عساف في خشية أن يكون الهدف إنشغال المواطنين بالانتخابات المحلية عن حقهم في الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني.
ولفت إلى أن القدس ليست معنية بالانتخابات البلدية، قائلًا، "خلال 55 عامًا لم تجرى انتخابات بلدية في القدس لأن الاحتلال يتعامل مع القدس كجزء من القد س الموحدة.
وأضاف، "من قّبل إخراج القدس في اتفاقات أوسلو، هو عمليًا لديه موافقة بإبعاد القدس عن نفوذ السلطة"، مشيرًا إلى أن العديد من الانتخابات جرت خلال فترة السلطة الفلسطينية دون القدس ولم تشمل التعيينات القدس المحتلة.
وأكد وجود إشكاليات قائمة بين القوى والفصائل الوطنية حول انتخابات الهيئات المحلية، يتم النقاش حولها، متوقعًا أن تكون الوجهة نحو إجراء الانتخابات بنزاهة وعدالة وضمانات.
وقال، "يفترض ان يكون تنسيق واتصال بين الضفة الفلسطينية وقطاع غزة، وأن تقوم لجنة الانتخابات المركزية بدورها في التواصل، معربًا عن قلقه في أن تقود الانتخابات إلى تعميق الانقسام.
وأوضح أن التوافق الوطني قبيل الانتخابات سيقود للذهاب للانتخابات التشريعية والرئاسية، مشددًا على ضرورة الإجماع الوطني.
وأكد عمر أن آثار إلغاء الانتخابات التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني، لا زالت تلقى بظلالها على الحالة الفلسطينية.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق