اليوم الخميس 28 أكتوبر 2021م
بصراحة مع د. عبد الحكيم عوض عضو المجلس الثوري لحركة فتحالكوفية محكمة الاحتلال تصدر قرارا بتمديد توقيف أسرى من جنين لفترات مختلفةالكوفية أوقاف غزة تقرر إلغاء التباعد بين المصلين في مساجد القطاعالكوفية إصابات بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في الخليلالكوفية بلدية النصيرات تقرر منع استخدام مكبرات الصوتالكوفية مرور غزة تقرر إصدار مخالفات مرورية دون غرامة ماليةالكوفية "لجنة فلسطين" تدعو الاحتلال إلى احترام الحق في حرية تكوين الجمعياتالكوفية الاحتلال ينصب كاميرات مراقبة في المقبرة اليوسفيةالكوفية استنكار حقوقي لقرار الاحتلال تصنيف 6 مؤسسات فلسطينية بالإرهابالكوفية "صحيفة عبرية" تكشف عن خطة "إسرائيلية" لتزويد غزة والغلاف بالكهرباءالكوفية "اتحاد شركات التأمين" يُجمد رفع أسعار تأمين المركبات الشامل "التكميلي"الكوفية محسن: سياسة قطع الرواتب إجراء تعسفي غير قانوني وابتزاز للموظفينالكوفية أبو طه: ننتظر رد وفد الاتحاد الأوروبي على مطالبنا وإعادة الرواتب المقطوعةالكوفية لا طعم للوعود "البايدانية" كما حكومة "بينت-لابيد"الكوفية حكومة بريطانيا تدعو الاحتلال للتراجع عن قرار بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفةالكوفية سلطات الاحتلال تفرج عن الأسير عايد عبد الرحيمالكوفية الاحتلال يعتزم قطع الكهرباء عن مناطق في الضفة الأسبوع المقبلالكوفية مطالبات مجتمعية بضرورة استثمار الدعوات الأممية والدولية المناهضة للاحتلالالكوفية المقطوعة رواتبهم ينظمون وقفة أمام مقر الاتحاد الأوروبيالكوفية المؤتمر العام الافتراضي الثامنالكوفية

في تظهير الظواهري لنفسه

17:17 - 15 سبتمبر - 2021
عدلي صادق
الكوفية:

رغب أيمن الظواهري تظهير نفسه، والبرهنة على أنه ما يزال حياً، علماً بأن أمر الحياة والموت، بيد الله الذي جعل لكل أجلٍ كتاب. أما الذي يوسوس به الشيطان لأيمن الظواهري، فهو ذلك العداء الشامل لكل البشر ولكل المفاهيم والأمم. فمنذ أن نزلت الرسالة، على سيدنا محمد عليه السلام، وعلى قدر ما مر على أمة المسلمين من علماء وفقهاء أفذاذ، كان الواحد منهم، في زمن النقش على رقائع من الجِلد، قبل صناعة الأقلام؛ يكتب من الأحكام الفقهية والتفاسير واجتهادات الشرح، ما يُعد بآلاف الصفحات؛ لم تعرف الأمة شبيهاً للظواهري في ادعاء الوصاية على الإيمان والأوطان. فالرجل، على الرغم من كونه، لم يتلق تعليماً فقهياً يتوافر له الحد الأدنى من النسق العلمي، إلا أنه يقرر فقهياً، وهو محض دارس طب. كان جده الشيخ الأحمدي الظاهري، هو الوحيد في تاريخ "الأزهر" الذي أسقطه الطلاب عن المشيخة، لأنه كان الذراع الضاربة للحكومة الموالية للإنجليز، ونفذ تعليماتها بفصل مئتي عالِم وعدداً كبيراً من الطلاب الثائرين، في العام 1935. أما جده لأمه، عبد الوهاب عزام، فكان يتعاطى الأدب الفارسي والترجمة، قبل أن يُبتعث سفيراً لبلاده لدى السعودية، وهو شقيق عبد الرحمن عزام، الأمين العام لجامعة الدول العربية بعد تأسيسها. فقد كانت البيئة العائلية للظواهري، سلطوية بامتياز، حتى أن جده الأحمدي ألف كتاباً، بعنوان "براءة الإسلام من أوهام العوام" يدحض فيه التأويل السياسي والاجتماعي للدين. لكن الحفيد أيمن، طبيب الأمراض الجلدية، حرص على تبديل جلده، لفك عقدة قديمة، فامتشق رسالة العوام دعماً للأوهام. وأول ما فعل، أعلن الخصومة مع مدرسته الأولى، وهي جماعة "الإخوان". ففي كتابه "الحصاد المر" قال في الجماعة ما لم يقله مالك في الخمر، وأشهر عداءه للإرادة الشعبية، مؤكداً على أن الديموقراطية صنم من عجوة. ولم ينس تأثيم الرئيس الأسبق "الإخواني" محمد مرسي، الذي ارتضى ـ حسب قوله ـ أن يصبح رئيساً لدولة علمانية وطنية، تتوخاها الجماعة. ولا يعترف أيمن، بأن العلمانية من الطبائع الجوهرية للدولة، ولا تعني الإلحاد، وإنما تعني الإطار المحايد الضامن للحقوق المتساوية لمواطنيها، بقطع النظر عن دينهم وثقافتهم. أما الوطنية، فهي عند الظواهري، سُبة مقيتة. فهو لا يريد أن يعترف، بأن الوطن، عند أهله، أغلى ما يملكون!
معنى ذلك أن الرجل، يسعى عبثاً الى إحراز الدولة المفصلة على مقاس جمجمته، والمنسوبة الى فقه العوام. فهي وحدها التي يمكن أن تتحسب لأن يؤسس المسيحيون دولة قبطية يتوهمها، تقوم في جنوب مصر. وفي ذات السياق، يصف جيش بلاده بأنه متأمرك. فالتخوين والتأثيم عنده بالجملة، ربما لتبرير التولي عند الزحف.  يزعم أن تحرير القدس أقل وجوباً من تحرير القاهرة وسائر العواصم. فهو يريدها مجزرة بشر وكيانات وعقائد وتبديد أوطان. والموالون له، يقتلون الجنود في سيناء، وهم يعلمون كما يعلم، أن الجنود شباب مسلمون بسطاء، من أسر مؤمنة، يؤدون الخدمة العسكرية الواجبة، ولا شأن لهم بأوهام الفقيه الشارد. فالقتلة هناك، قطعوا رؤوس الشيوخ الصوفيين، واقتحموا في سنة 2017 مسجداً في بلدة بئر العبد، وطاردوا المصلين في الزوايا وفي البيوت القريبة، وقتلوا العابدين المؤمنين المسلمين بالجملة، بينما الظواهري، يتحدث عن تحرير القدس، وكأن تحريرها، يمر عبر مسجد "الروضة" هناك.
اللافت أن تظهير الظواهري لنفسه، جاء مختلفاً هذه المرة، كأنما تعمد أن يُرى في هيئة أنيقة ومختلفة، لا ملمح فيها لمغارة أو حصيرة، ولعل هذا ما يليق بمرحلة ترسيم طالبان كدولة ونظام له خطوط اتصالات مع واشنطن. فمن ورائه، قطعة ديكور، والتصوير محترف، والمتحدث الرائق يهرف بلغة فائرة. فقد ظلت اللغة كما هي، تجوز عليها "براءة الإسلام من أوهام العوام!.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق