اليوم الاثنين 25 أكتوبر 2021م
الزحام المروري يؤرق السائقين وحلول للأزمة تلوح في الأفقالكوفية الاحتلال يغلق مداخل بلدة "ترمسعيا" ويحتجز مئات المركباتالكوفية خاص بالفيديو والصور|| "نساء تحت الشمس".. معرض فني لمناهضة العنف ضد المرأة في غزةالكوفية خاص بالفيديو والصور|| ولاء موسى.. سيدة فلسطينية تصنع دمى للأطفال تحاكي التراث الفلسطينيالكوفية التنمية الاجتماعية: إطلاق السجل الوطني الاجتماعي الشهر المقبلالكوفية الاحتلال يفكك غرفا تابعة لمدرسة المالح في الأغوار الشماليةالكوفية "الخارجية": ضم الضفة الاختبار النهائي لجدية الموقف الدولي من حل الدولتينالكوفية عملية التسوية في إشكالياتها الفلسطينيةالكوفية إسرائيل تعلن الحرب على المنظماتالكوفية لجنة الانتخابات تطلق مدونة سلوك "مناهضة المساس بحقوق المرأة"الكوفية محكمة الاحتلال تُؤجل البت في قضية أهالي حي بطن الهوى في سلوانالكوفية شؤون اللاجئين: الاحتلال رصد موازنات مالية ضخمة لمحاربة الهوية الفلسطينيةالكوفية الساعة الرملية آخذة في النفادالكوفية الاحتلال يعتقل الشيخ بكيرات بعد استدعائه للتحقيقالكوفية الخارجية المصرية تستنكر طرح الاحتلال مناقصات لتوسيع الاستيطان في الضفةالكوفية اقتصاد غزة توضح حقيقة التوجه لرفع سعر ربطة الخبز أو تقليل وزنهاالكوفية الأسير المضرب الفسفوس بدأ يعاني من صعوبة في الإدراك وحالته الصحية في تراجع مستمرالكوفية بالتفاصيل|| فلسطين تشارك في معرض اكسبو 2020الكوفية اضراب الأسرى: معركة أمعاء قد تتحول الى معارك شوارعالكوفية حوار جنيف السوريالكوفية

حفنة المشككين بالتلميح

21:21 - 08 سبتمبر - 2021
عدلي صادق
الكوفية:

سُمعت من حفنة ضئيلة،  تلميحات من جنس التشكيك في العمل الإعجازي المدهش، الذي قام به الأسرى الوطنيون الشجعان، الذين فروا من سجن جلبوع. فقد بدأ البعض المأزوم في التلميح السلبي، مستفيداً من الأسئلة الكبيرة، التي تركها الفارون وراءهم بدون إجابات، وفي صدارتها السؤال:"أين ذهب الرمل؟".

فإن كان الرمل، قد ذهب كفاً كفاً، الى أوعية القمامة، أو كان هناك سجانون ساعدوا على التخلص منه، فلا شيء يؤثر على حقيقة أن الشباب أنجزوا عملاً باهراً. وإن كان الفيلم السينمائي الذي انتجته هوليود بعنوان "الخلاص من شاوشانك" سيؤخد كمقاربة في تحليل الواقعة؛ فأقصى ما يستطيع أصحاب التلميحات المشككة استنتاجه، سيُحسب للأسرى وليس عليهم، بافتراض أن هناك من السجانين، من تعاونوا معهم. ففي حال مطابقة هذا الإفتراض للواقع، فإنه يمثل براعةً وجسارةً معطوفتين على الشباب الذين حرروا أنفسهم. في الفيلم السينمائي، كان السجين آندي ديفرين، قد تمكن من الهرب عبر نفق استمر في الحفر تسع عشرة سنة، وتأسست خلال تلك السنين الطويلة، علاقة تعاون، في حدود المكان، بين آندي وهادلي رئيس الحراس، ونورتون آمر السجن. لكن تلك العلاقة لم تتعد حدود المكان فوق سطح الأرض، ولم تتوغل في نفق، ولو كانت قد توغلت؛ لتطورت آلة الحفر، من مطرقة صخرية عند آندي، ومن ملعقة صدئة عند أسرانا الستة، الى إزميل من حديد!

عند الخروج من فتحة النفق، يبدأ الخطر الذي لا يخمده تواطؤ السجانين. وإن كان السجانون والحراس والجيش الذي في المحيط، قد تواطـأ مع الفارين، فهذه بُشرى كاذبة عن أمنية محببة لكنها مستحيلة. بخلاف ذلك، ما الهدف الذي يحققه المحتلون، عندما يصنعوا للفلسطينيين بطولة كاذبة افتراضاً. فقد تجاوز المحتلون مرحلة اللجوء للتحايل، لا سيما بعد أن اخترعوا لأنفسهم،  حفنة لا بأس بها من الفلسطينيين الضالين، منهم من يصادق المستوطنين، ومنهم من يثابر على التنسيق الأمني معهم. أما في حال العدوان، فإن هؤلاء المحتلين يقتلون علناً، وينفذون إعدامات ميدانية على مرأى من العابرين في الشوارع!

كان من بين السياقات السخيفة، التي سُمعت، القول إن رواية الفرار إسرائيلية محضة، ويصح الإفتراض بأن المحتلين أعدموا الأسرى الستة، فمن يلمّح بذلك، يريد القول إن ما فعله الأسرى الستة مستحيل، وبالتالي فإن المحتلين يمكن أن يكونوا قرروا إخفاءهم الى الأبد، ما لم يظهر الأسرى الذين حرروا أنفسهم، على الملأ، بالصوت والصورة. ويدحض هذا الإفتراض، كون طبائع المحتلين، تجعل قتل مئتي طفل في يوم واحد، أسهل بكثير من أن يصنعوا لأنفسهم خيبة بهذا الحجم، لكي يحققوا هدفاً ليسوا في حاجة اليه!

غاب عن البعض، أن المحللين الأشد تطرفاً وغروراً في إسرائيل، هم الذين لجأوا الى التلميح بأن أموراً أخرى، مسكوتاً عنها، ساعدت على الفرار.  وجوهر هذه الفكرة، أن منظومة الأمن الإسرائيلية، مُحكمة تماماً وغير عرضة للإختراق. وإن حدث إختراق يكون هناك خيانة. وحتى على مستوى هذه الفكرة، فإن مسطرة القياس، تقرر أن الفلسكيني ينجح، عندما يخون الإسرائيلي والعكس صحيح!

لكن للقلة الضئيلة التي تشكك، مذاهب أخرى.  فهي أولاً من نوع الناس التي حسمت أمرها على الرضوخ وباتت تتبرم من الشجاعة، وكلما ظهر فتى غاضباً، يحمل سكيناً، أو يضرب وهو يعرف أنه سوف يُقتل، سواء أصاب أو لم يُصب؛ تتحسس هذه الفئة رؤوسها وتتشاءم، ليس تأسياً على الفتى، وإنما تحسساً لضآلة النفس، وخواء الروح، وتشبعاً بفكرة اللا جدوى!

كم هي محرجة وضاغطة مبادرات الناهضين، بالنسبة لحفنة القاعدين. في بدايات إنتفاضة الأقصى، كان مروان البرغوثي ناهضاً، ينتقل من موضع الى آخر، وتتقصاه كاميرات التلفزة. آنذاك، أحس القاعدون بالحرج، وتحسسوا جيوب معاطفهم التي فيها بطاقات الشخصيات المهمة جداً. لم يلتزموا الصمت وكفى، بل ثرثروا ضد مروان، وبلغت الوقاحة بهم أن يتحدثوا عن عملية تلميع للرجل. وظل مروان معرضاً لمقولة التلميع، حتى وهو يَمْثل أمام المحكمة وتُتلى عليه لائحة الإتهام الطويلة. ولما نطق قاضي الإحتلال، بحكم المؤبدات المتعاقبة، إنزوى القاعدون، ثم عادوا بعد حين،  لكي يتتبعوا تفصيلات نشاط الأسير في السجن. فكلما كان مروان يقود إضراباً، كان الذين يحسدونه على زنزانته، يشككون في مقاصد القائد الوطني. فهكذا هم!

الأسرى الستة الذين فروا، لا يزالون في حال الفرار والإنتشار. فقد سجلوا مأثرتهم وفيها براءة إختراع مهم، سواء عاشوا أو ارتقوا الى علييْن.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق