اليوم الثلاثاء 05 يوليو 2022م
اليورو يسجّل أدنى مستوى مقابل الدولار منذ 2002الكوفية زلزال بقوة 4.1 يضرب العراقالكوفية مقتل 3 أشخاص وإصابة 7 بإطلاق نار في أمريكاالكوفية هلال القدس يتعاقد مع لاعب من غزةالكوفية المرور بغزة: 3 إصابات بـ 12 حادث سير خلال 24 ساعة الماضيةالكوفية حكم بالسجن 10 سنوات لمدان بتهمة زراعة عقاقير خطرة بالخليلالكوفية بالأرقام ... تعرف على أغلى 10 أندية في العالمالكوفية صحة الاحتلال: تسجيل 13877 إصابة بفيروس كورونا اليومالكوفية إيطاليا تسجل 100 ألف إصابة بفيروس كوروناالكوفية إصابة الأسير المريض إياد عمر بفيروس كوروناالكوفية مركز الميزان: وفاة 3 مواطنين من غزة جراء عرقلة مرورهم للعلاج من قبل الاحتلالالكوفية الاحتلال يفرج عن المستوطن قاتل الشهيد علي حربالكوفية الرقب: الموقف الأمريكي لا يمكن الرهان عليه حول جريمة اغتيال شرين أبو عاقلةالكوفية الاحتلال يحتجز موظفين بهيئة مقاومة الجدار والاستيطان في الخليلالكوفية موعد صرف الدفعة الخامسة لـ مشروع الحماية الاجتماعية في غزةالكوفية آلية السفر عبر معبر رفح يوم غدٍ الأربعاءالكوفية بنك إسرائيل يرفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساسالكوفية غانتس ينطلق إلى اليونان لحضور مؤتمر الحكومات الاقتصاديةالكوفية المستشارة القانونية تدعو إلى تأجيل تعيين رئيس أركان الجيش الجديدالكوفية لبيد يطالب الحكومة اللبنانية بوقف هجمات حزب اللهالكوفية

ولدت بنصف وجه..

بالفيديو والصور|| هديل عبد العال.. اجتازت امتحانات الثانوية العامة بـ"عين واحدة"

15:15 - 08 أغسطس - 2021
الكوفية:

غزة – عمرو طبش: الكثير من الصحفيين والمهنئين التقوا طلاب الثانوية العامة الذين حصلوا على معدلات عالية من 90% فما فوق، ولكن "الكوفية" كان لها لقاء آخر، من نوع خاص مع إحدى الطالبات اللواتي حصلن على 60%، وهو المعدل الذي يعد إنجازاً كبيراً، كونها قدمت امتحانات الثانوية العامة بعين واحدة.

كان قدر الله أن تولد الطالبة  هديل عبد العال "19 عاماً" من سكان حي الصبرة وسط مدينة غزة، بتشوهات خلقية أوجعتها منذ الطفولة، نتيجة حالة التنمر التي كانت تتعرض لها.

تروي الطالبة هديل عبد العال تفاصيل قصتها الممزوجة بالفرح والحزن لـ"الكوفية"، موضحة أنها وُلدت بتشوهات خلقية، بنصف وجه وبدون عين يمنى وتشوه في الأنف، وأنها عانت الويلات منذ طفولتها، خاصةً عند خروجها من المنزل كانت تتعرض لحالة كبيرة من التنمر، حيث أنها كانت تتألم بصمت ولا تشعر أحدًا.

وأوضحت، "أنا راضية بحكم ربنا، والحمد لله على كل حال، طفولتي كلها كانت وجع، ولكن بعزيمتي وإصراري بالحياة قدرت أواجه كل الناس يلي بتشوفني بنظرة سلبية، ولكن أنا إنسانة باتوجع من الداخل".

وقالت عبد العال، "في الفصل الأول بمرحلة التوجيهي، ما كان عندي أي حاجة للدراسة لغاية شهر 11 من العام الماضي لعام 2020، حصلت على جوال تابلت قمت بالدراسة عليه، وما كان معي أي طالبة تساعدني وتقف معي ولا حد ساعدني في المدرسة، فقط كنت أذهب الى المدرسة كمستمعة".

وتابعت، أنها واصلت الدراسة على جهاز التابلت حتى شهر مارس/آذار من العام الجاري 2021، حتى بعد ذلك تمكنت من الحصول على كتب دراسية، لكي تدرس بشكل طبيعي ومنتظم كباقي زميلاتها.

وأضافت عبد العال، أن لحظات ما قبل إعلان نتائج الثانوية العامة، كانت الأصعب في حياتها، نظراً لأنها كانت متخوفة من عدم الحصول على المعدل التي تريده، وأنهاحصلت على معدل 60%، رغم أنها كانت تحلم بالحصول على معدل أعلى.

ونوهت إلى أن الوزارة عاملتها أثناء تقديم الامتحانات على أنها طالبة مبصرة، على الرغم من أنها لديها عينًا واحدة وترى بها بشكل ضعيف، مضيفة "لو عملولي الامتحان على طريقة برايل كان قدرت أجيب معدل أعلى بكثير، لأنه أنا متعودة على حالي انه احل الامتحان لحالي لانه بشعر لحالي بأجيب المعلومة أكتر".

وأكدت أنها على الرغم من المعيقات التي واجهتها، وحصولها على معدل مقبول، إلا أنها شعرت بالفرحة والسعادة، خاصةً أن عائلتها صنعت لها أجواء الفرحة احتفالاً بنجاحها في الثانوية، وعوضتها عن كل شيء مرت به.

وعبرت عبد العال عن حزنها الشديد بعدم قدوم الجامعات والمؤسسات لتهنئتها بالنجاح، كباقي الطلبة الذين نجحوا في الثانوية العامة.

وتحلم بتحقيق حلمها التي كانت تحلم به منذ الطفولة، بالتحاقها في الجامعة كأي طالب والطالبة لم يعانوا من أي شيء، لدراسة تخصص إدارة الأعمال باللغة الإنجليزية، مضيفةً أنها تحلم بإجراء لها عمليات تجميل لها، كي تستطيع بممارسة حياتها بشكل طبيعي، ودون التعرض لحالة من التنمر بشكل يومي.

ونوهت عبد العال إلى أنها لم تستطيع تحقيق حلمها والالتحاق بالجامعة، نظراً لعدم قدرتها على التسجيل، بسبب الأوضاع الاقتصادي الصعبة التي تعانيها عائلتها.

وطالبت أصحاب الخير والقلوب الرحيمة، بضرورة النظر لحالتها الصعبة، ومساعدتها في تحقيق حلمها بالتسجيل بالجامعة، بالاضافة الى مساعدتها في توفير العلاج اللازم لها وإجراء عمليات تجميل لها لممارسة حياتها بشكل طبيعي كأي فتاة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق